• تاريخ الافتتاح: 2016
  • الموقع: الدوحة
  • عدد الأسرّة: 65
  • تشمل مجالات الاختصاص: التصوير السريري، التغذية العلاجية، الصيدلية، المختبر والخدمات الاجتماعية
  • مجموعة المستشفيات المتخصصة

الافتتاح الرسمي لمركز الأمراض الانتقالية

افتتح معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، رسميًا، مركز الأمراض الانتقالية، وهو المرفق الأول من نوعه في المنطقة في نوفمبر 2016 . ويتخصص هذا المركز في تشخيص وعلاج الأمراض المعدية والوقاية منها، والتعليم والبحوث، مع التركيز على مرض السلّ، وأمراض الجهاز التنفسيّ، والأمراض المعدية الأخرى مثل الجُذّام، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسيّة (فيروس كورونا)، والإنفلونزا، والحصبة، والتهاب الكبد الوبائي، وفيروس نقص المناعة المكتسب (الإيدز)، وغيرها من الأمراض المعدية الناشئة أو تلك التي تعاود الظهور والانتشار.

ويضمّ هذا المركز 65 غرفة منفردة مجهزة جميعها بتقنية الضغط المنخفض وأنظمة التهوية وتنقية الهواء بنسبة 100 ٪ والتي يمكن تحويل كل منها إلى وحدة للعزل الصحي في حالات تفشي الأوبئة الخطيرة. يقدم المركز مجموعة متكاملة من خدمات الرعاية الصحية للمرضى الداخليين الذين يعانون من أمراض معدية تتطلب بقاءهم في المستشفى للعلاج، كما يضم المركز عيادات خارجية تقدم العديد من الخدمات مثل استشارات ما قبل الزواج والتثقيف الصحي للأشخاص المصابين بأمراض معدية.

ولا ينحصر دور مركز الأمراض الانتقالية في توفير العلاج والرعاية فحسب، بل يعمل ضمن إطار تعاوني مع وزارة الصحة العامة وسائر الجهات المعنية على الحد من آثار الأمراض المعدية على السكان. ويهدف المركز إلى تعزيز مستوى الوعي وتوفير التثقيف الصحي بغرض الوقاية من مختلف أنواع الأمراض المعدية ومكافحتها على المستوى الوطني.

مختبر الدَّرَن

يعتبر مركز الأمراض الانتقالية مقرًا للبرنامج الوطني لمكافحة السلّ ومختبر الدَّرَن. وقد تم تزويد هذا المختبر الطبي بأحدث التجهيزات وهو يقدم الخدمات التشخيصية المخبرية للقطاع الصحي العام والخاص في مجال الكشف عن مرض السلّ وقيادة المبادرات ذات الصلة في دولة قطر.

التعليم والبحوث

يوفر مركز الأمراض الانتقالية بيئة أكاديمية محفزة لدعم التعليم والبحوث بهدف تعزيز مستوى الرعاية المقدمة إلى الأشخاص الذين يعانون من أمراض انتقالية معدية. كما يلتزم المركز بتوفير التدريب لطلاب الطب والأطباء الملتحقين ببرامج الإقامة والزمالة وغيرهم من الاختصاصيين السريريين ومنهم كوادر التمريض، وكبار الباحثين في مجال الأمراض المعدية.