• تاريخ الافتتاح: 2005
  • الموقع: الخور
  • عدد الأسرّة: 110
  • تشمل مجالات الاختصاص: الطب العام، الجراحة العامة، طب الطوارئ، طب الأطفال، والولادة.
  • مجموعة المستشفيات العامة
مراجعو العيادات الخارجية 2016: 100,742 2015: 85,144
18.3٪
إجمالي المرضى الداخليين 2016: 17,350 2015: 16,816
3.2٪
مراجعو أقسام الطوارئ 2016: 211,508 2015: 209,190
1.1٪
الولادات 2016: 1,575 2015: 1,571
0.3٪

نظام التطبيب عن بعد لمرضى الجلطة الدماغية

أثمرت المبادرة التعاونية التي أطلقتها الفرق العاملة في مختلف شبكة مستشفياتنا عن تطبيق نظام جديد للتطبيب عن بعد، أسهم في تحسين رعاية مرضى الجلطات الدماغية في مستشفى الخور. تم تطوير نظام التطبيب عن بعد لمرضى السكتات الدماغية بالتعاون مع الفرق العاملة في كل من جناح الجلطة الدماغية في مستشفى حمد العام، وقسم الطوارئ وقسم المعلومات الصحية وتقنيات الاتصال في مستشفى الخور. يُمكّن نظام التطبيب عن بعد من إجراء تقييم مباشر لحالة مرضى الجلطات الدماغية الذين يراجعون قسم الطوارئ في مستشفى الخور. كما يتيح لفريق الأخصائيين في جناح الجلطة الدماغية بمستشفى حمد العام في الدوحة معاينة صور الأشعة المقطعية بشكل آنّي، ما يُسهّل توفير العلاج الفوري وإنقاذ حياة المريض.

تطبيق نظام صرف الأدوية الآلي

أدخلت إدارة الصيدلية في مستشفى الخور نظام الصرف الآلي للأدوية للارتقاء بمستوى الكفاءة في القسم. وقد ساهم النظام الجديد في تقليص فترات الانتظار في صرف الأدوية وتفادي تجنب ارتكاب الأخطاء من خلال نظام مسح بصمات اليد الذي يتيح التعرف على العاملين بالصيدلية ورصد عمليات الصيدلية. يساعد النظام على صرف الدواء بدقة عالية والحد من ارتكاب الخطأ وتيسير مسارات تدفق العمل في الصيدلية.

تطورات في قسم الأسنان

على مدار العام 2016 ، ازداد عدد المرضى الذين عالجهم قسم الأسنان بمستشفى الخور بنسبة تزيد عن 60 في المئة مقارنة بالعام الماضي. وبالرغم من هذا الارتفاع في حركة المراجعين، انخفضت أوقات الانتظار في القسم في عدد من الاختصاصات حيث شهدت فترات انتظار المرضى الذين تتطلب حالتهم علاج القناة الجذرية تراجعًا بنسبة 50 في المئة. وقد جاءت هذه التحسينات في ظل إطلاق عيادة طب لبّ الأسنان المتخصصة التي تعتبر المحفّز الرئيسي لهذه التحسينات.

إدارة المختبرات وعلم الأمراض

تم تجهيز قسم الكيمياء السريرية بإدارة المختبرات وعلم الأمراض بمعدات جديدة ومتقدمة لإجراء الاختبارات والفحوصات. وقد أسهمت هذه التجهيزات والمعدات بما تعود عليه من فوائد في تسهيل سير العمليات اليومية في هذا القسم. فميزة إحداث ثقب في غطاء قارورة العينة قد ساهم في إزالة حاجة الكوادر الفنية إلى فتحها ما أدى إلى تعزيز فعالية الأداء والحدّ من احتمال انتقال العدوى إلى العينة. إلى جانب ذلك، تم تزويد هذا القسم بنظام تحليلي جديد يشمل فحوصات الكيمياء السريرية والغدد الصماء من خلال منصة واحدة. حيث ساهم توافر هذه الفحوصات الثنائية، في خفض عدد عينات الدم المطلوب سحبها من المريض فضلًا عن تراجع إجمالي عدد الفحوصات التي يتعيّن على الكوادر الفنية إجراءها.

مبادرات الجودة وسلامة المرضى

شهد التزام مستشفى الخور المستمر بالجودة وسلامة المرضى طرح مبادرات جديدة صممت بهدف المحافظة على أرقى مستويات الرعاية. ويأتي في مقدمة هذه التطورات إطلاق منتدى سلامة القيادة الذي يهدف إلى تمكين العاملين من حل المشاكل في وقت محدد وتفادي ظهورها مستقبلًا. وقد أدت تدابير الجودة والسلامة المعتمدة إلى إدخال مجموعة من التحسينات في وحدة الرعاية المركزة:

  • 522 يومًا شهدت حالة واحدة من حالات الالتهاب الرئوي الناجم عن أجهزة التنفس الاصطناعية
  • 108 أيام بدون تسجيل أي إصابات بعدوى المِطَثَّية العسيرة
  • 887 يوماً بدون تسجيل أي إصابات بالمكورات العنقودية الذهبية
حصلت على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة في 2006 م
حصلت على الاعتماد مجدداً في 2009 م و 2012 م و 2016 م