• تاريخ الافتتاح: 1982
  • الموقع: الدوحة
  • عدد الأسرّة: 600
  • تشمل مجالات الاختصاص: إصابات الحوادث، طب الطوارئ، طب الأطفال، الرعاية الحرجة، الجراحة المتخصصة، الطب المتخصص، الطب المخبري، التصوير بالأشعة.
  • مجموعة المستشفيات العامة
مراجعو العيادات الخارجية 2016: 539,070 2015: 558,612
3.5٪
إجمالي المرضى الداخليين 2016: 134,508 2015: 144,987
7.2٪
مراجعو أقسام الطوارئ 2016: 441,942 2015: 461,269
4.2٪
مراجعو أقسام الطوارئ 2016: 441,942 2015: 461,269
4.2٪

توسعة مركز العظام والمفاصل

افتتحت رسميًا توسعة المرفق الجديد لمبنى مركز العظام والمفاصل بعد اكتمال أعمال التطوير والتوسعة. ويوفر الآن هذا المرفق المطوّر والمتخصص في أمراض وجراحة العظام زيادة ضخمة من حيث السعة والكفاءة في تشخيص حالات المرضى وعلاجهم. وقد اشتملت التوسعة الجديدة على إضافة مساحة جديدة للمركز قدرها 4٫500 متر مربع وتنظيم الخدمات بصورة ملائمة ومريحة وذلك من خلال توفير 19 غرفة جديدة للعلاج، وخدمات إدارة الألم والتخدير وغرفة للعلاج الطبيعي، إلى جانب غرفة متعددة الأغراض خاصة بالملاحظة السريرية. ويتميز المركز كذلك بتوفير خدمات جديدة تضمنت قسمًا موسعًا للأشعة تم تزويده بخدمات الفحص المقطعي والفحص بالرنين المغناطيسي والفحص بالأمواج فوق الصوتية.

افتتاح جناح تصوير أوعية الجهاز العصبي

تم تدشين جناح تصوير أوعية الجهاز العصبي في مستشفى حمد العام، والذي يوفر أحدث التقنيات العلاجية المتقدمة للمرضى الذين يعانون من اضطرابات خطيرة بالأوعية الدموية في الدماغ والعمود الفقري. ويستفيد المرضى الذين يعانون من الجلطة الدماغية الحادة، والأورام، وتشوهات الأوعية الدموية، وتمدد الأوعية الدموية في الدماغ، وكذلك الأطفال المصابين باضطرابات النمو في الأوعية الدموية، من التكنولوجيا المتطورة في المرفق الجديد. ويعدّ جناح تصوير أوعية الجهاز العصبي المرفق الأول والوحيد من نوعه في دولة قطر لتقديم تصوير الأوعية ذات السطحين والتصوير بالأشعة المقطعية وتصوير نضح الدماغ. ويمكّن نظام التصوير المعقد هذا، من عرض صور ثلاثية الأبعاد للأوعية الدموية تتميز بدقة تفاصيلها.

رئيس الوزراء يفتتح مركز الجراحة المتكاملة

افتتح معالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، رسميًا مركز الجراحة المتكاملة الذي يقدم خدمات جراحية متطورة بمستشفى حمد العام في شهر يونيو 2016 م. ويسهم افتتاح هذا المركز في تحقيق زيادة كبيرة في القدرة الاستيعابية لخدمات الجراحة التي نقدمها، حيث يوفر مرافق حديثة مصممة خصيصاً لتمكين فرقنا الجراحية من علاج المرضى باستخدام أحدث الأجهزة الطبية المتطورة. ويمتد مركز الجراحة المتكاملة على مساحة 10٫000 متر مربع، ويضم ( 20 ) غرفة عمليات جراحية مجهزة بأحدث التقنيات المتطورة، ووحدة للعناية المركزة لإصابات الحوادث مزوّدة ب ( 19 ) سريرًا، بالإضافة إلى وحدة العناية المركزة للجراحة التي تضم ( 15 ) سريرًا، وثلاث غرف عمليات هجينة مزوّدة بأحدث تقنيات التصوير بالأشعة المقطعية والتصوير بالرنين المغناطيسي، ومختبر تخطيط الدماغ وتكنولوجيا تصوير «آرتيس زيغو .

نظام آلي جديد للمختبرات الطبية

تم تدشين نظام آلي جديد للمختبرات الطبية يقوم بفحص وتحليل كميات كبيرة من العينات وبطاقة استيعابية تصل إلى 96٫000 فحص في اليوم. ويسمح نظام التحكم المحوسب بأداء مزيد من الوظائف مثل مراقبة الجودة، والتحقق الآلي من النتائج، بالإضافة إلى قدرة النظام على جمع البيانات بهدف استخدامها لإدخال مزيد من التطويرات مستقبلًا. وإلى ذلك، يسهم النظام الآلي الجديد في تحسين مستوى الفعالية والكفاءة، والتقليل من فترات إجراء الفحوصات والتحاليل وإصدار نتائجها، وضمان الحفاظ على أعلى مستويات سلامة المرضى.

نظام الصيدلية الآلية العاملة بأجهزة روبوت

تم افتتاح الصيدلية الآلية التي توظف جهازي روبوت في إطار نظام «ماك 4 أومنيسيل » الذي يعتبر المشروع الأكبر من نوعه في المنطقة بهدف تخفيض وقت انتظار المرضى لاستلام أدويتهم من الصيدلية بشكل بارز. ويتيح النظام الآلي الجديد بالصيدلية إمكانية صرف ( 1٫200 ) صنف دواء كل ساعة، مما يمكّن صيادلتنا الأكفاء والمدربين من قضاء مزيد من الوقت مع كل مريض على حدة لتثقيفهم حول الدواء. يتميز النظام الجديد بأن لديه القدرة ليس فقط على صرف الأدوية في الوقت المناسب، ولكنه يتسع أيضاً لإمدادات يومين من الأدوية، ويحدّ من الحاجة إلى «التوقف» لسد النقص في المخزون. كما يتوفر لدى النظام الجديد قسمًا خاصًا «بالأدوية سريعة التداول » لحالات مرض السكري وضغط الدم وسواها والتي يمكن صرفها بسرعة.

أكاديمية الدوحة العالمية للتبرع بالأعضاء

تم تدشين أكاديمية الدوحة العالمية للتبرع بالأعضاء، وهي الأكاديمية العالمية الأولى من نوعها خلال منتدى الدوحة العالمي للتبرع بالأعضاء الذي نظمه مركز قطر للتبرع بالأعضاء. وسوف تصبح الأكاديمية مركزًا للموارد ومواد التدريب اللازمة لمساعدة الدول الأخرى على وضع برامجها الخاصة بها. وقد تم تدشين الأكاديمية الجديدة تحت مظلة مؤسسة حمد الطبية مستفيدة من مهارات عالمية متميزة لتطوير وتعزيز التعليم والبحوث في مجال التبرع بالأعضاء بدولة قطر وفي كافة أنحاء العالم. وستترك الأكاديمية تأثيرًا أوسع نطاقًا على المنطقة حيث تتطلع إلى تكريس مكانتها كمركز متميّز للتدريب والتعليم والبحوث المشتركة في مجال التبرع بالأعضاء.

حصلت على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة في 2006 م
حصلت على الاعتماد مجدداً في 2009 م و 2012 م و 2016 م