اعتماد المراكز الطبية الأكاديمية من اللجنة الدولية المشتركة

في مطلع العام 2016 ، أصبحت مؤسسة حمد الطبية أول نظام صحي في العالم يحصل على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة لجميع مستشفياته في إطار برنامج اعتماد المراكز الطبية الأكاديمية. كما أصبحنا أول نظام مستشفيات خارج الولايات المتحدة الأمريكية يحصل على الاعتماد كمركز طبي أكاديمي من قِبل اللجنة الدولية المشتركة لجميع مستشفياته في آن واحد.

ويأتي هذا الاعتماد بعد اجتياز مستشفياتنا لمسح دقيق وفق معايير صارمة أجري على مدار شهرين من قبل خبراء اللجنة الدولية المشتركة، وهي هيئة عالمية مستقلة تهتم بتحديد وقياس ومشاركة أفضل الممارسات في مجال جودة الرعاية الصحية وسلامة المرضى حول العالم. وقام فريق من خبراء اللجنة الدولية المشتركة بالتحقق من استيفاء مستشفياتنا لما يزيد على 300 معيار و 1400 من عناصر التقييم القابلة للقياس، حيث حصلت جميعها بشكل رسمي على الختم الذهبي بالموافقة على اعتمادها وفقاً لمعايير اعتماد المراكز الطبية الأكاديمية. وخضعت مستشفياتنا للتقييم وفقاً للنسخة الخامسة من معايير التقييم باللجنة الدولية المشتركة والتي تعد النسخة الأكثر صعوبة حتى الآن.

برنامج تحسين خدمات مرضى العيادات الخارجية

أنشئ برنامج تحسين خدمات العيادات الخارجية على مستوى مؤسستنا بهدف تيسير وصول المرضى لخدمات العيادات الخارجية والارتقاء بتجربتهم وذلك من خلال تقديم خدمات أكثر فعالية وجدوى من جهة التكلفة في العيادات الخارجية. ويدعم هذا البرنامج تبادل الممارسات الأفضل ووضع نظم ومناهج تشغيلية للحد من المواعيد الملغاة وتقصير فترات انتظار المرضى وتعزيز كفاءة المناهج التشغيلية قدر الإمكان.

نظام الأداء التشغيلي

أُطلق نظام الأداء التشغيلي بهدف تحسين إدارة السعة الاستيعابية للأسرّة على امتداد شبكة مستشفياتنا. وركز النظام بشكل أساسي على تعزيز سبل التواصل بين الفرق العاملة في كل من مستشفياتنا التي أصبحت تتواصل فيما بينها مرتين في اليوم، سبعة أيام في الأسبوع، بهدف مراجعة الوضع التشغيلي لكل مستشفى والإطلاع على عدد المرضى الذين تسمح لهم حالتهم الصحية بمغادرة المستشفى وعدد الأسرّة المتوافرة لاستقبال المزيد من المرضى الذين يحتاجون إلى رعايتنا. فبدأت المرافق تتبادل المعلومات حول وضعها التشغيلي مستخدمة تقارير تتضمن معلومات حديثة ودقيقة تعكس وضعها الفعلي إلى حد بعيد. وبدأ هذا النظام بعد مرور أشهر قليلة فحسب على تشغيله من تحسين الخدمات والتخفيف من حدة الضغط على مستشفياتنا.

نظام الدفع غير النقدي

طبّقت مؤسستنا نظامًا جديدًا للدفع غير النقدي في عدد من مرافقها على مدار العام 2016 بما فيها مستشفى النساء، ومركز العظام والمفاصل، ومركز طوارىء الأطفال بالسد، وعيادة الطب الباطني وذلك كجزء من برنامج شامل على مستوى المؤسسة يهدف إلى تعزيز تجربة المرضى. وإدخال النظام الجديد يعني أن المرضى في هذه المرافق سيبدأون من الآن فصاعدًا بالدفع بواسطة البطاقة المصرفية أو بطاقات الائتمان أو بطاقات الدفع الإلكتروني في نفس المكتب الذي يقومون بتسجيل وصولهم فيه، بدلاً من التوجه إلى أمين الصندوق. ويسمح نظام الدفع غير النقدي بتسديد أي من الرسوم المطلوبة في مكتب التسجيل. كما يتيح للمرضى توفير الوقت وتجنيبهم قضاء وقت إضافي خلال زياراتهم للعيادة.

إنشاء مركز حمد للأسنان

حققت عملية توحيد خدمات الأسنان بمرافق مؤسسة حمد قفزة نوعية في العام 2016 مع إنشاء مركز حمد للأسنان. حيث كان هذا المرفق ينضوي سابقاً تحت مجموعة خدمات مستشفى الرميلة ثم أصبح كيانًا منفصلًا مع تأسيس هذا المركز. ويتولى مركز حمد للأسنان إدارة خدمات الأسنان المتخصصة التي يقدمها، إلى جانب الإشراف على شبكة عيادات الأسنان في مختلف مرافق المؤسسة. ويعمل قادة مركز حمد للأسنان عن كثب مع المستشفيات العامة التابعة لمؤسستنا لضمان حسن تشغيل خدمات الأسنان الاستراتيجية التي يقدمها كل من مستشفى الوكرة ومستشفى الخور والمستشفى الكوبي.