• تاريخ الافتتاح: 1988
  • الموقع: الدوحة
  • عدد الأسرّة: 330
  • تشمل مجالات الاختصاص: الولادة، أمراض النساء، رعاية حديثي الولادة، الرعاية الطارئة، كشف الأمراض لدى حديثي الولادة.
  • مجموعة المستشفيات المتخصصة
مراجعو العيادات الخارجية 2016: 124,620 2015: 121,900
2.2٪
إجمالي المرضى الداخليين 2016: 45,744 2015: 42,551
7.5٪
مراجعو أقسام الطوارئ 2016: 73,269 2015: 70,104
4.5٪
الولادات 2016: 16,415 2015: 15,221
7.8٪

تقنية متقدمة لتحليل مستوى السكري

أطلقت عيادة السكري في مستشفى النساء نظام قياس السكري «فري ستايل ليبر فلاش» للمريضات اللواتي يعانين من مرض السكري بنمطيه الأول والثاني وسكري الحمل. وتتيح هذه التقنية الفريدة وسهلة الاستخدام للنساء مسح أصبعهن بدلاً من وخزه لتحليل مستوى السكري في الدم. ويساعد هذا النظام الرقمي بصورة أساسية المصابين بارتفاع السكري والذين تتطلب حالتهم قياس معدل السكري في الدم على نحو متكرر. حيث يقوم جهاز استشعار صغير بتحليل مستوى السكري وحفظ نتيجة الفحص بشكل تلقائي على مدار النهار والليل وذلك عبر تمرير جهاز قارئ على شريحة استشعار مثبتة على جسم المريض ومغطاة بلصقة بلاستيكية مقاومة للماء. وقد بدأت الكوادر السريرية باستخدام هذه التقنية لتمكين المريضات من قياس ورصد مستوى السكري لديهن خلال وقت فعلي عبر الخضوع لفحوصات منتظمة وتعديل روتينهن إذا ما اقتضت الحاجة. وبعد مرور (14) يوماً على تحليل ومتابعة معدل السكري، تراجع المريضة الطبيب الذي يقوم بتنزيل نتائج فحوصات السكري وسائر المعلومات المتصلة ومراجعتها معها حرصًا على إعداد خطة عمل وإيجاد السبل الأفضل للتحكم بمستويات السكري لديها.

برنامج تدريبي جديد لتعزيز مهارات العمل الجماعي «تيم ستيبس»

عقد مستشفى النساء بالتعاون مع مركز حمد الدولي للتدريب سلسلة من الجلسات التدريبية بمختلف أقسام المستشفى بهدف تحسين رعاية وسلامة المرضى من خلال تعزيز مهارات العمل الجماعي والتعاون بين كوادر الرعاية الصحية من مختلف التخصصات. وبذلك يكون مستشفى النساء أول مستشفى في الشرق الأوسط ينفذ البرنامج التدريبي الشهير «تيم ستيبس» وهو عبارة عن نظام مبني على الأدلة لتعزيز العمل الجماعي ويهدف إلى إيجاد فرق طبية فعالة بقدر كبير لتحقيق المستوى الأمثل من الاستفادة من المعلومات والأفراد والموارد للوصول إلى أفضل نتائج طبية للمرضى. يتم خلال البرنامج العمل على تعزيز أربعة مهارات أساسية لدى المشاركين وهي القيادة، والتواصل، ومتابعة الظروف المحيطة، والدعم المتبادل. وفي ختام عام 2016م، شارك أكثر من 800 من كوادر الرعاية الصحية من أقسام التمريض، والنساء والولادة، والتخدير، ووحدة العناية المركزة لحديثي الولادة في البرنامج التدريبي الذي استمرت جلساته على مدار أسبوع وأقيمت في قاعة مخصصة للتدريب ومتعددة الأغراض.

تعزيز سلامة حديثي الولادة الذين يعانون من حالات طبية عالية الخطورة

طبّق مستشفى النساء برنامجًا حاز على جوائز بهدف تعزيز جودة وسلامة الخدمات التي تقدمها وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة. ويرمي هذا البرنامج إلى الحدّ من معدل إصابة المواليد الجدد بالالتهابات في مجرى الدم والتي قد تحدث بعد مرور 72 ساعة على ولادتهم.

وقضى هذا البرنامج بتطبيق سلسلة من المبادرات ولاسيما إعداد مناهج موحدة للعلاج بالحقن الوريدي شملت طرق إدخال الحقن والعناية بها وسحبها. إلى جانب ذلك، وضعت الوحدة برنامجًا تدريبيًا لكوادر التمريض كما أطلقت مبادرة شملت الزوّار والعاملين بالمستشفى على حد سواء وشددت فيها على أهمية الحفاظ على نظافة اليدين. وبفضل هذه المبادرات، تمكن فريق العمل بمستشفى النساء من الحد من معدل العدوى المكتسبة في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة بنسبة 17 بالمئة بين المواليد الجدد الذين يعانون من حالات مرضية عالية الخطورة.

توسعة خدمات مرضى العيادات الخارجية

بدأ مستشفى النساء بتقديم تنظير الرحم في قسم العيادات الخارجية للنساء اللواتي تسمح حالتهن بذلك. ونتيجة ذلك، لم تعد تلك النساء بحاجة إلى دخول المستشفى للخضوع لهذه الجراحة ما سيسهم بالتالي في تقصير مدة إقامتهن في المستشفى. ويتم إجراء المنظار الرحمي الذي يستغرق 45 دقيقة بدون تخدير ما يتيح للمريضة معاودة حياتها الطبيعية بسرعة بعد خضوعها لهذا الإجراء الطبي. وقد ساهم إطلاق خدمة المنظار الرحمي في قسم العيادات الخارجية بمستشفى النساء في تعزيز مستوى الكفاءة من حيث السعة الاستيعابية للأسرّة والتخفيف من عدد المريضات اللواتي ينتظرن حلول دورهن للخضوع لهذا الإجراء.

حصلت على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة في 2006م
حصلت على الاعتماد مجدداً في 2009م و2012م و2016م