• 13/03/2023

    تدرس نموهم وتبحث حالاتهم بشكل شامل

    افتتاح عيادة قطر لأبحاث طب الأطفال الخدج والطب الدقيق بمركز صحة المرأة والأبحاث

    العيادة تتابع تطور الأطفال الخدج على المدى الطويل ودراسة مدى استعدادهم للالتحاق بالمدرسة

    الدوحة، 13 مارس 2023: افتتح مركز صحة المرأة والأبحاث التابع لمؤسسة حمد الطبية مؤخراً عيادة قطر لأبحاث طب الأطفال الخدج والطب الدقيق، وهي عيادة جديدة متطورة لتقييم استعداد الأطفال الخدج للالتحاق بالمدرسة.

    تم تسمية العيادة الجديدة على اسم دراسة ُتجرى حالياً تحت عنوان (دراسة الأطفال الخدج بقطر - QPrem وتخصص الطب الدقيق)، وتركز العيادة على دراسة تطور الأطفال الخدج بشكل شامل من جوانب مختلفة بما في ذلك الحالة الطبية والنفسية والوظائف العصبية والتنفيذية والسلوكية، إضافة إلى عوامل أخرى كالاستعداد الوراثي والعوامل البيئية. وتهدف الدراسة لتزويد واضعي السياسات وممارسي الرعاية الصحية بالطرق الممكنة للتدخل لتحسين جودة الحياة والرعاية المقدمة للأطفال الخدج وأسرهم.

    من جانبه أوضح الدكتور/ هلال الرفاعي، الرئيس التنفيذي والمدير الطبي لمركز صحة المرأة والأبحاث، أن إنشاء العيادة البحثية يتوافق بشكل وثيق مع الاستراتيجية الوطنية للصحة في قطر، حيث أولت مؤسسة حمد الطبية اهتماماً كبيراً بالرعاية المتمحورة حول الأسرة والطفل عند تصميم وإنشاء مركز صحة المرأة والأبحاث. وأضاف قائلاً: "إنه لمن دواعي سروري أن أعلن عن افتتاح عيادة قطر لأبحاث طب الأطفال الخدج والطب الدقيق بمركز صحة المرأة والأبحاث. إن افتتاح هذه العيادة يمثل إنجازاً جديداً لمركزنا، حيث ستقدم العيادة رعاية قائمة على الأدلة وتُسهم في تسهيل عملية صنع القرار للأطباء".

    بدوره قال الدكتور/ نادر الدويك، مدير مختبر البحوث التطبيقية والطب الدقيق: "لن يقتصر عمل هذه العيادة البحثية الجديدة على تقييم تطور الأطفال فحسب، بل ستوفر أيضاً عينات لمختبر الجزيئات الحيوية من الجيل الثالث باستخدام أحدث التقنيات. سيساعد ذلك على اكتشاف العوامل البيئية والوراثية الأساسية لأبرز المشكلات الصحية التي تؤثر على صحة الأمهات والأطفال الخدج. كما سيساعدنا هذا على تعميق فهمنا للأسباب المحتملة لإصابة الأمهات والأطفال حديثي الولادة بالأمراض والأمراض المصاحبة لها، وهو ما سيدعم تطوير تدخلات علاجية وعلاجات جديدة تستهدف هذه الأمراض".

    من جانبه قال الدكتور/ غسان عبده، رئيس برنامج فحص الأطفال حديثي الولادة والباحث الرئيسي في مشروع دراسة الأطفال الخدج بقطر: "ستمنحنا هذه العيادة البحثية الجديدة فرصة كبيرة لمتابعة الأطفال ووالديهم والنظر في التبعات المرتبطة بكونهم أطفال خدّج من منظور طبي".

    وقد افتتحت العيادة البحثية الجديدة بمركز صحة المرأة والأبحاث بالتعاون مع البروفيسور/ مثنى سمارة من جامعة كينغستون بلندن والبروفيسور/ نيل مارلو من كلية لندن الجامعية.

    بدوره وصف البروفيسور/ مثنى سمارة، أحد الباحثين الرئيسيين في مشروع دراسة الأطفال الخدج بقطر، العيادة الجديدة بأنها مهمة للغاية حيث تمنح الأطباء الفرصة لمتابعة تطور الأطفال الخدج على المدى الطويل ودراسة مدى استعدادهم للالتحاق بالمدرسة. وأضاف قائلاً: "ستقيّم الدراسة معدل ذكاء الأطفال، ومهاراتهم اللغوية، بالإضافة إلى تقييم السلوك، والإنجاز الأكاديمي، والوظائف التنفيذية، والعلاقات الاجتماعية، وما إلى ذلك من عوامل أخرى مهمة. ستَستخدم العيادة أيضاً منهجيات متميزة ومبتكرة، بما في ذلك الاختبار التجريبي باستخدام تكنولوجيا متقدمة وأدوات قياس معتمدة واختبارات باللغتين الإنجليزية والعربية مصممة خصيصاً لتناسب السكان في قطر. ستزود الدراسة الأطباء بالتدخلات العلاجية المحتملة التي يمكن تنفيذها ضمن الممارسة الطبية في المستقبل لتحسين استعداد الأطفال للالتحاق بالمدرسة".

    واختتم الدكتور هلال الرفاعي حديثه بالقول: "يُعد مركز صحة المرأة والأبحاث وما يضمه من مختبر البحوث التطبيقية والطب الدقيق وعيادة قطر لأبحاث طب الأطفال الخدج والطب الدقيق بمثابة مركز لالتقاء الكفاءات يجمع الأطباء والعلماء المحليين والدوليين الذين يجرون الأبحاث من مختلف القطاعات الصحية والأكاديمية. نعتقد أن هذه الجهود ستفتح مسارات بحثية وعملية جديدة يمكن أن تجمع بين الممارسة الطبية والبحث العلمي، ويمكن تحقيق ذلك من خلال زيادة الاستثمار في الموارد وفي العنصر البشري".