تلتزم مؤسسة حمد الطبية بتوفير أفضل رعاية آمنة، فعالة وحانية لكل مريض من مرضانا.

في يناير 2016، حققت مؤسسة حمد الطبية إنجازًا لافتًا حين أصبحت أول نظام صحي في العالم يحصل على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة لجميع مستشفياته في إطار برنامج اعتماد المراكز الطبية الأكاديمية. 

ويرتكز اعتماد اللجنة الدولية المشتركة على جودة وسلامة الأداء الاكلينيكي والإداري ويعتبر المعيار الذهبي للتميز في قطاع الرعاية الصحية على مستوى العالم. 

وتعد ايضاً مؤسسة حمد الطبية أول منظومة مستشفيات في الشرق الأوسط تحصل على الاعتماد المؤسسي من المجلس الأمريكي للتعليم الطبي العالي (ACGME-I)، والذي يعكس تميز المؤسسة في طريقة تدريب خريجي كليات الطب من خلال برامج تدريب أطباء الامتياز وبرامج الأطباء المقيمين وبرامج الزمالة. ودولة قطر هي ثاني بلد خارج الولايات المتحدة يحصل على هذا الاعتماد المرموق الممنوح لمؤسسة حمد والذي يدل على أنها تفي بأعلى المعايير وأكثرها صرامة في تدريب الأطباء المتخصصين.



منظمة (ELSO) المتخصصة في برامج دعم الحياة خارج الجسم هي اتحاد دولي غير ربحي يتألف من عدد من مؤسسات الرعاية الصحية المتخصصة في مجال تطوير وتقييم علاجات جديدة لفشل أجهزة وأعضاء الجسم المختلفة. يتمثل الهدف الرئيسي لمنظمة (ELSO) في توفير متابعة مستمرة لاستخدام تقنيات الأكسجة الغشائية خارج الجسم في مختلف المراكز المعتمدة لديها.   
    
تُمنح جائزة منظمة (ELSO) للتميّز في برامج دعم الحياة للمراكز التي تثبت تميّزها في برامج دعم الحياة من خلال تطبيق الإجراءات والممارسات والأنظمة المعتمدة عالمياً في هذا المجال والتي تضمن تقديم رعاية صحية عالية الجودة باستخدام تقنيات الأكسجة الغشائية خارج الجسم. 



حصلت خدمة الإسعاف التابعة لمؤسسة حمد الطبية في سبتمبر 2017 على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة (JCI) لمعايير النقل والإخلاء الطبي – النسخة الثانية المطبقة في المؤسسة ، وبذلك تكون خدمة الإسعاف في المؤسسة واحدة من المؤسسات القليلة الحاصلة على هذا الاعتماد المرموق على الصعيد العالمي.

وتعتبر تلك المرة الثالثة التي تحصل فيها خدمة الإسعاف على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة ( JCI ) حيث كان الاعتماد الأول في العام 2011 وتلى ذلك اعتمادها للمرة الثانية في العام 2014 ، وتمنح اللجنة المرافق الطبية التي تجتاز اختبارات المعايير ذات العلاقة شهادة دولية تثبت الأداء المهني المتميز لهذه المرافق، وكان على خدمة الإسعاف خلال اختبارات الاعتماد السابقة اجتياز 73 من معايير النقل والإخلاء الطبي، أما خلال التقييم والإختبار الأخير فكان على خدمة الإسعاف اجتياز 134 من أكثر المعايير صرامة في تاريخ خدمة الإسعاف علاوة على تدقيق 479 من إجراءات العمل القياسية المتصلة بمهام العمل الموكلة لخدمة الإسعاف في المؤسسة.






حصلت إدارة الضيافة في مؤسسة حمد الطبية في شهر يوليو 2017 على شهادة اعتماد آيزو (ISO 9001:2015) لنظام الإدارة عالي الجودة الذي تطبقة الإدارة، ويتم منح هذه الشهادة للمؤسسات التي تقوم بوضع وتوثيق وتطبيق نظمها الإدارية بحيث يتم مطابقتها بالمعايير ذات العلاقة ومراجعتها من قبل جهة تدقيق مختصة مستقلة.





حصل كل من مستشفى القلب والمركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان التابعين لمؤسسة حمد الطبية في العام 2017 على شهادة اعتماد، هي الأولى من نوعها في قطر، من قبل جمعية نظم المعلومات الصحية والإدارية (HIMSS) وذلك لتطبيقهما نظام (EMRAM)  الرقمي لإدارة ملفات/ سجلات المرضى – المرحلة السادسة ، ويعتبر تطبيق هذا النظام من أعلى المعايير العالمية لتحسين مستوى الرعاية الصحية من خلال استخدام تطبيقات تكنولوجيا المعلومات المتقدّمة.
ويظهر النظام الرقمي لإدارة ملفات/ سجلات المرضى – المرحلة السادسة بأن النظام التوثيقي للمعلومات الصحية والمستخدم من قبل الأطباء قد تم تطبيقه في كافة إدارات وأقسام المستشفى بصورة ممنهجة تتيح للطبيب تحديد خاصية معينة من مجموعة من الخيارات القياسية التي من شأنها تسهيل  إعداد التقارير والبيانات التحليلية المستقبلية



​​​



في نوفمبر من العام 2014، حصلت منظومة رعاية وعلاج إصابات الحوادث في مؤسسة حمد الطبية على جائزة التميّز في إصابات الحوادث من الهيئة الكندية للاعتماد الدولي، لتصبح مؤسسة حمد الطبية بذلك هي أول مؤسسة على مستوى العالم تحصل على هذه الجائزة.

ويُمنح هذا الاعتماد الذي يستمر لمدة أربعة أعوام لأنظمة وأقسام إصابات الحوادث التي تظهر التزامها التام بإجراءات الجودة وبالمعايير الدولية في هذا المجال.
   
يتكون برنامج التميّز من أربعة مكونات رئيسية، وهي: تلبية المعايير الدولية للتميّز، وتطبيق البروتوكولات، وتحقيق الأهداف الخاصة بمؤشرات الأداء، وإظهار التميّز والابتكار. يوفر البرنامج مجموعة من المعايير الصارمة للتميّز، ومؤشرات وبروتوكولات تفصيلية للأداء، بالإضافة إلى زيارة لمرافق الرعاية من قبل خبراء تقييم يتمتعون بخبرات عملية كبيرة في مجال إصابات الحوادث.
  
ويُعد تحقيق هذا التميّز في منظومة رعاية وعلاج إصابات الحوادث خير دليل على المكانة الريادية لمؤسسة حمد الطبية على المستويين المحلي والإقليمي في مجال تقديم رعاية عالية الجودة لمصابي الحوادث.


استكمل مسؤولو المعهد الأمريكي لعلم الأمراض برنامج تفتيشي شامل لقسم المختبرات الطبية بمؤسسة حمد الطبية في شهر إبريل من عام 2014، وفي صيف نفس العام منح المعهد اعتماده لمؤسسة حمد الطبية. ويعد هذا الاعتماد بمثابة المعيار الذهبي في اعتمادات المختبرات الطبية، ويتطلب الحصول عليه اجتياز اختبارات صارمة في الأداء والكفاءة المهنية، وتطبيق ممارسات ضبط الجودة، وفحص مؤهلات الموظفين والفنيين، وبرامج السلامة المهنية، وأعمال إدارة المختبرات بشكل عام. ويتم منح هذا الاعتماد للمختبرات التي تتمكن من إثبات مساهمتها الإيجابية في الرعاية الصحية المقدمة للمرضى، كما يعد الحصول على هذا الاعتماد بمثابة خطوة إلى الأمام لمؤسسة حمد الطبية نحو تحقيق هدفها الاستراتيجي المتمثل في توفير أفضل نظام رعاية صحية وأكثرها تكاملاً وأمناً في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي.



حصلت مؤسسة حمد الطبية في مطلع عام 2014 على اعتماد المركز الأمريكي لاعتماد شهادات التمريض كمزود بخدمات التعليم التمريضي المستمر لتصبح بذلك أول مؤسسة في دول مجلس التعاون الخليجي وثالث مؤسسة على مستوى الشرق الأوسط تحصل على هذا الاعتماد، ويأتي هذا الاعتماد ليضع مؤسسة حمد الطبية في مصاف نخبة مؤسسات الرعاية الصحية حول العالم، وليظهر الأهمية التي توليها المؤسسة لدعم الموظفين من خلال توفير فرص التطور المهني. يذكر أن اعتماد المركز الأمريكي لاعتماد شهادات التمريض يمنح لمدة سنتين، ويتطلب مواصلة الالتزام بمجموعة من المعايير الصارمة. وكتابع للجمعية الأمريكية للتمريض، يكرّس المركز الأمريكي لاعتماد شهادات التمريض جهوده لتعزيز التميز في مجال التمريض والرعاية الصحية من خلال برامج الاعتماد، ويمثل اعتماد المركز الأمريكي لاعتماد شهادات التمريض عملية اختيارية يتم فيها مراجعة الأداء بالمقارنة مع المعايير المعتمدة في هذا المجال، وتهدف إلى تعزيز والمحافظة على جودة ومصداقية برامج التعليم التمريضي المستمر. وتقوم برامج الاعتماد الدولية التي يقدمها المركز الأمريكي لاعتماد شهادات التمريض بإجازة وتصديق شهادات كوادر التمريض بشكل فردي في مجال الممارسات المتخصصة.​​​



 
حصل مركز الاتصال الطبي لخدمة الإسعاف التابعة لمؤسسة حمد الطبية على اعتماد الأكاديمية الدولية لخدمات التعبئة للطوارئ كمركز تميّز معتمد، ويعد هذا الإنجاز الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط حيث حاز مركز الاتصال على هذا الاعتماد المرموق بعد عامين ونصف من التزام خدمة الإسعاف بالعمل الجاد لتلبية 25 اشتراطاً للأكاديمية الدولية لخدمات التعبئة للطوارئ. ويعمل مركز الاتصال الطبي لخدمة الإسعاف على توفير عدد من الأدوات والوسائل التي تساعد خدمة الإسعاف على تحديد الأولوية أثناء التعامل مع النداءات التي ترد لخدمة الإسعاف بعد تصنيفها، إلى جانب توظيف أفضل الموارد في الموقع المناسب وفقاً لأولويته، وبأسلوب متسق وموحد.

ويطبق هذا النظام في العديد من دول منطقة الشرق الأوسط؛ حيث يعمل على توفير معلومات مسبقة لمسؤولي توجيه سيارات الإسعاف، والذين يقومون بدورهم بتقديم التعليمات اللازمة للمتصل المتواجد في موقع الحالة الطارئة مما يسمح بالحصول على معلومات وبيانات دقيقة، ويتم توثيقها بصورة مناسبة لإجراء مزيد من التحليل والبحوث.​​​


حصلت خدمة الإسعاف الجوي التابعة لخدمة الإسعاف في مؤسسة حمد الطبية في نهاية عام 2014 على اعتماد المعهد الأوروبي للخدمات الطبية الجوية. كما تم إعادة اعتماد الخدمة من قِبل المعهد الأوروبي للخدمات الطبية الجوية في شهر يوليو من عام 2018.    

وقد مُنِح الاعتماد، الذي شمل خدمات الإسعاف الجوي لمرضى الحالات الحرجة من البالغين والأطفال، بعد اجتياز خدمة الإسعاف الجوي في المؤسسة لاختبارات صارمة للمعايير الخاصة بالجودة النوعية للخدمات المقدمة والإدارة والأداء. وتعتبر خدمات الإسعاف الجوي التي تنجح في الحصول على اعتماد المعهد الأوروبي للخدمات الطبية الجوية من أفضل الخدمات المقدمة في هذا المضمار على مستوى العالم.





أصبحت مؤسسة حمد الطبية في شهر نوفمبر من عام 2012 أول نظام مستشفيات في الشرق الأوسط يحصل على الاعتماد المؤسسي من المجلس الدولي لاعتماد برامج التعليم الطبي العالي (ACGME-1)، وهو ما يجعل من دولة قطر ثاني دولة خارج الولايات المتحدة تحصل على هذا الاعتماد الدولي المرموق. ويعكس هذا الاعتماد مدى التزام المؤسسة بأعلى المعايير وأكثرها صرامة في توفير برامج التدريب المتخصصة للأطباء. ويمثل هذا الاعتماد إنجازاً كبيراً لمؤسسة حمد الطبية، حيث يعني قدرة المؤسسة على استقطاب وتدريب والاحتفاظ بأفضل خريجي كليات الطب وأعضاء هيئات التدريس الطبية من قطر ومختلف دول العالم، وبدأت صلاحية الاعتماد منذ الأول من يوليو 2012، وبذلك تندرج برامج تعليم الطلاب الدارسين خلال هذا العام الأكاديمي ضمن هذا الاعتماد. وبالإضافة لذلك يتضمن اعتماد المجلس الدولي لاعتماد برامج التعليم الطبي العالي، خضوع الأطباء المتدربين بعد تخرجهم من كلية الطب لبرامج تدريب تخصصي ممنهجة يقوم بتنفيذها مجموعة من كبار الأطباء المتخصصين. ويتم بصورة منتظمة تقييم الأطباء المتدربين وتقييم المستويات التي يتمتعون بها من المعرفة الطبية، ومهارات العناية بالمرضى، ومستوى المهنية، والمهارات الشخصية ومهارات التواصل، وذلك بهدف ضمان قدرة هؤلاء الأخصائيين المستقبليين على تقديم رعاية متميزة. ويمثل الاعتماد كذلك إنجازاً هاماً ضمن خطة مؤسسة حمد الطبية للتحول إلى نظام صحي أكاديمي، كما يعكس التزام المؤسسة المتواصل بسلامة المرضى وبتوفير رعاية ذات جودة عالية.​​