• 06/10/2022

    الدوحة- 05 أكتوبر 2022 تم خلال الفترة من السادس والعشرين من سبتمبر وحتى الرابع من أكتوبر الجاري انعقاد الملتقى التدريبي للأبحاث العلميّة الطبيّة في مؤسّسة حمد الطبيّة؛ والذي نظمه قسم البحوث الجراحية بالمؤسسة برئاسة الدّكتور/عبداللّه الأنصاري- رئيس الإدارة الطبية ورئيس قسم البحوث الجراحية بالمؤسسة.  

    وقد شارك في الملتقى 250 من الأطباء وكوادر التمريض والخدمات المساندة وكافة الكوادر ذات العلاقة بمجال بحوث المرضى في مؤسسة حمد الطبية ، حيث ألقى الدكتور أحمد عبدالرحمن شقير، مدير مركز الكلى والمسالك البوليّة بجامعة المنصورة في مصر ورئيس تحرير المجلّة العربيّة للمسالك البوليّة، خلال الملتقى عدد من المحاضرات وورش التدريب التطبيقيّة تمحورت حول الأبحاث العلميّة الطّبّيّة وأخلاقيّات البحث والنّشر العلمي الطّبّي بالإضافة إلى طريقة كتابة ونشر الأوراق العلميّة. 

    من جانبه أكد الدكتور عبدالله الأنصاري على أهمية انعقاد الملتقى التدريبي للأبحاث العلميّة الطبيّة في مؤسّسة حمد الطبيّة قائلاً إن البحوث الطبية تعد من ركائز مؤسسة حمد الطبية الأساسية إلى جانب الصحة والتعليم ، كما أنها أحد أهم عناصر الرؤية الأكاديمية للمؤسسة ، وأضاف قائلاً: " لقد أصبحت مؤسسة حمد الطبية مركزاً بحثياً متميزاً  حيث تؤدي البحوث الطبية دوراً محورياً في ضمان حصول المرضى والمراجعين على أفضل مستويات الرعاية الصحية. ونحن نقدم كافة الدعم المهني والتدريبي اللازم لتطوير منظومة البحوث الطبية بالمؤسسة وزيادة المنجزات البحثية في المجال الطبي".

    وبدوره أوضح الدّكتور/عمر أبومرزوق – نائب رئيس قسم البحوث الجراحية في مؤسسة حمد الطبية، أن فعاليات الملتقى عقدت في مستشفيات الوكرة وحزم مبيريك العام ومستشفى حمد العام ومركز اتقان للمحاكاة الطبية وذلك بهدف إتاحة الفرصة لأكبر عدد من المشاركين للاستفادة من أعمال الملتقى . 
    وقال د.عمر أن محاضرات الملتقى تناولت التدريب على كيفية إجراء البحوث الطبية ، وتحرير الأوراق البحثية للنشر في المجلات الطبية المتخصصة ، وطرق التعرف على الأخطاء في تحرير البحوث والأوراق العلمية وكيفية تصويبها ، كما تناول الملتقى التعريف بأخلاقيات البحوث الطبية وتطبيقها عند إجراء البحوث ، كما تم تدريب المشاركين من خلال أمثلة تطبيقية على قراءة الأبحاث ومناقشتها ونقدها علمياً   . 
    ونوّه د. أبومرزوق بمساهمة البحوث في الإرتقاء بمعايير الرعاية الصحية المقدمة للمرضى، وإحداث التغيير الإيجابي في الممارسات الإكلينيكية وتحسين نتائج المسارات العلاجية للمرضى.