• 31/08/2022

    الدوحة.... أغسطس 2022: دشّنت الإدارة العامة للأوقاف بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية اليوم الاثنين 29 أغسطس سيارة الوحدة المتنقلة لسحب الدم، التي تبلغ قيمتها 2.5 مليون ريال قطري بدعم من المصرف الوقفي للرعاية الصحية، وتُعد الوحدة بمثابة عيادة متكاملة وبمواصفات عالمية ومتطورة لدعم الخدمات الصحية التي تقدمها مؤسسة حمد الطبية لمن يعيش على أرض قطر الطيبة، حيث تعمل الوحدة المتنقلة بفاعلية وكفاءة كبيرة في خدمات سحب الدم وتنظيم الحملات الميدانية المتنقلة التي ينظمها مركز التبرع بالدم بمؤسسة حمد الطبية في المواقع المختلفة، حيث شارك في التدشين الدكتور الشيخ خالد بن محمد بن غانم آل ثاني المدير العام للإدارة العامة للأوقاف، والسيد علي الجناحي مساعد المدير العام بالوكالة ورئيس مجموعة المستشفيات التخصصية بمؤسسة حمد الطبية.

    وخلال التدشين أعرب الدكتور الشيخ خالد بن محمد بن غانم آل ثاني، عن سعادته للتطور المستمر للشراكة المجتمعية البنّاءة مع مؤسسة حمد الطبية، مؤكدًا بأن هذه الشراكة تأتي تحقيقًا لشروط الواقفين الكرام، وسعيًا لتحقيق شعارنا الوقف شراكة مجتمعية، سائلاً المولى سبحانه أن يجزي الواقفين الكرام خير الجزاء وأن يجعل كل ما قدموه ذخرًا لهم في الدنيا والآخرة.

    وأوضح المدير العام للإدارة العامة للأوقاف بأن المساحة الإجمالية للوحدة المتنقلة لسحب الدم تبلغ نحو 80 مترًا مربعًا، بواقع 16 م2 طول و 5 م2 عرض حيث تعد الوحدة بمثابة عيادة متكاملة وبمواصفات عالمية ومتطورة تعمل بفاعلية وبجاهزية تامة من الطاقم الفني والتمريضـي والطبي والإداري المؤهل، والخدمات المساعدة في كافة الأوقات وفي الحالات الطارئة والعاجلة.

    وحول مواصفات السيارة (الوحدة المتنقلة)، أشار الدكتور خالد آل ثاني بأنه قد روعي عند تصميم الوحدة المتنقلة من قبل مؤسسة حمد الطبية أهمية تطبيق وتوفر المواصفات الفنية العالمية المطلوبة وفقًا لمعايير الأمن والسلامة، ولا سيما سهولة انتقالها من موقع إلى آخر وسيرها عبر الطرقات، والعمل في الظروف المناخية المختلفة، وتتميز الوحدة المتنقلة بجمالية عالية المستوى في التصميم الخارجي والداخلي لتوفير سبل الراحة، مع وجود ستائر متحركة لكافة غرف السحب لإضفاء مزيد من الخصوصية.

    وأضاف بأن هيكل السيارة يتميز بإمكانية التوسع والتمدد من الجانبين بعد وقوفها لتعطي مساحة داخلية واسعة لاستقطاب المتبرعين بالدم وتحقيق راحة أكبر للطاقم الطبي وللمتبرعين على حد سواء، كما أن الوحدة المتنقلة مزودة برافعة للكرسي المتحرك، في حال كان المتبرع من ذوي الإعاقة.

    وعن مكونات الوحدة المتنقلة ذكر الدكتور خالد آل ثاني بأنه تم تصميمها وتجهيزها بأماكن مخصصة للاستقبال، وغرفة للفحص المبدئي للمتبرع، وأخرى للطبيب المشـرف، وغرفة لسحب عينات فحص الدم قبل التبرع، ثم غرفة سحب الدم للمتبرعين والتي تستوعب 6 متبرعين في ذات الوقت، مع توفر الخصوصية الكاملة لكل متبرع في حال رغبته في ذلك، وتتوفر في الوحدة المتنقلة كذلك غرفة لراحة المتبرعين حيث تم تجهيزها لجلوس المتبرع بعد الانتهاء من التبرع لتناول وجبة خفيفة مخصصة له، قبل أن يغادر الموقع بعد التأكد من سلامته من قبل الفريق الطبي المختص.

    كما تم تجهيز غرف سحب الدم بمواصفات تقنية وفنية وتجهيزات متقدمة من حيث أجهزة الفحص وسحب الدم، ووسائل وأماكن التخزين، حيث يتم تخزين الدم بالثلاجات والمبردات المخصصة لذلك في الوحدة المتنقلة، وباستخدام الوسائل الكفيلة للحفاظ على جودة وسلامة الدم قبل نقله أولاً بأول إلى مختبرات مركز التبرع بالدم. 

    من جهته أشاد السيد علي الجناحي، مساعد المدير العام بالوكالة ورئيس مجموعة المستشفيات التخصصية بمؤسسة حمد الطبية بالشراكة المجتمعية الفاعلة مع الإدارة العامة للأوقاف، وقال إن الوحدة المتنقلة للتبرع بالدم سوف تؤدي دورًا مهمًّا في تعزيز جهود مؤسسة حمد الطبية لتأمين إمدادات كافية من الدم اللازم خلال فترة ما قبل وأثناء بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.

    وأوضح الجناحي بأن العيادة المتنقلة للتبرع بالدم التي يبلغ طولها 16 مترًا تعتبر صديقة للبيئة، حيث إنها مجهَّزة بوحدات طاقة شمسية والتي يمكنها تشغيل التيار الكهربائي من مصدر طاقة أو مولدات مباشرة.

    وأشار بأن مؤسسة حمد الطبية أطلقت مركبتين إضافيتين لدعم التبرع بالدم في المجتمع بالإضافة إلى الوحدة المتنقلة التي توفرها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ممثلة بالإدارة العامة للأوقاف، لافتًا إلى أن الوحدات المتنقلة تعتبر مكملة لمركزي التبرع بالدم بمدينة حمد بن خليفة الطبية، والمجاور للمركز الجراحة التخصصي التابع لمؤسسة حمد الطبية.

    وأكد مساعد المدير العام بالوكالة ورئيس مجموعة المستشفيات التخصصية بمؤسسة حمد الطبية بأن التبرع بالدم الطوعي يلبي 100% من احتياجات دولة قطر، وهو يعتبر أعلى معدل في المنطقة، ومع ذلك فقد ضاعفت دولة قطر جهودها التي تتعلق بالتبرع بالدم لضمان حصول البلاد على إمدادات دم كافية لبطولة كأس العالم لكرة القدم FIFA قطر 2022، وأشار إلى أن خدمة التبرع بالدم التي تؤمن للمرضى الحصول على كميات كافية من الدم الآمن ومشتقاته تعد عنصرًا أساسيًّا لتحقيق نظام صحي فعال، حيث ستُمكن هذه الوحدة الجديدة خدمات قطر للدم من الوصول إلى المزيد من أفراد المجتمع وتعزيز جهودهم لضمان حصولنا على إمدادات دم كافية تلبي احتياجاتنا الحالية والمستقبلية.

    ونوه الجناحي بقوله أن تكون متبرعاً بالدم يعني أن تقدم هدية رائعة لإنقاذ حياة الأفراد والمحافظة عليها عند الحاجة، ويمنح التبرع الطوعي بالدم للمرضى فرصة للعيش لفترة أطول وتحسين جودة حياتهم، وأشار بأن الوحدة المتنقلة الجديدة ستضيف قيمة كبيرة للجهود المتعلقة بخدمات الدم في دولة قطر.

    يُذكر بأن المصرف الوقفي للرعاية الصحية أحد المصارف الوقفية الستة، وقد أنشئ بناء على الدور التاريخي للأوقاف الصحية في التاريخ الإسلامي، لذا فإن الإدارة العامة للأوقاف بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لم تغفل البعد الصحي من نشاطها وذلك باعتبار رقي الخدمات الصحية في المجتمعات معيار تطور ونماء لها، ويأتي هذا المصرف كأحد صور المشاركة المجتمعية والدعم لهذا القطاع المهم، وذلك بعدة سبل منها: رعاية المرضى المحتاجين من محدودي الدخل للعلاج وتوفير الخدمات الصحية المناسبة لهم، والتعاون مع الجهات المختصة لعمل برامج صحية مشتركة، وإقامة الدورات التدريبية التثقيفية بالمجال الصحي، وتوظيف مختلف الوسائل الإعلامية لنشر الثقافة الصحية بين أفراد المجتمع.

    إن العمل الوقفي يعد من أجل صور الشراكة المجتمعية، والتي يثقل بها العبد ميزانه في حياته وبعد مماته، كما قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم: (إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة: إلا من صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له).

    ويمكن لأهل الخير الراغبين في أن يكون لهم وقف ريعه على أحد المصارف الوقفية، ويكون لهم صدقة جارية وأجراً محتسباً إلى يوم القيامة أن يبادروا بالوقف عبر طرق الوقف المختلفة:

    - الوقف أون لاين باستخدام البطاقة البنكية من خلال موقع الإدارة العامة للأوقاف: awqaf.gov.qa/atm

    - خدمة عطاء عبر الجوال على الرابط: awqaf.gov.qa/sms

    - التحصيل السريع على الرقم: 55199996 و 55199990.

    - الخط الساخن: 66011160.