• 27/09/2021

    أول مرفق متخصص في الأمراض المعدية يحصل على هذا الاعتماد المرموق على مستوى العالم

    مركز الأمراض الانتقالية التابع لمؤسسة حمد الطبية يحصل على أعلى مستويات الاعتماد للتميز في مجال الرعاية المرتكزة على المريض

    الدوحة، 27 سبتمبر 2021: حصل مركز الأمراض الانتقالية التابع لمؤسسة حمد الطبية على الاعتماد الذهبي للتميز في مجال الرعاية المرتكزة على المريض من قِبل منظمة بلينتري الدولية، ويُعد مركز الامراض الانتقالية أول مرفق رعاية صحية متخصص في الأمراض المعدية يحصل على هذا الاعتماد المرموق على مستوى العالم. وقد كان مركز الأمراض الانتقالية في طليعة المرافق المشاركة في جهود مكافحة جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19).

    من جانبه قال السيد/ ناصر النعيمي - نائب الرئيس لقطاع الجودة بمؤسسة حمد الطبية ومدير معهد حمد لجودة الرعاية الصحية: "إن الحصول على الاعتماد الذهبي من منظمة بلينتري الدولية يمثل إنجازاً رائعاً لمركز الأمراض الانتقالية. لقد شهدنا جميعاً في دولة قطر كيف قدمت الفرق العاملة بمركز الأمراض الانتقالية خدمات الرعاية بأفضل مستوى ممكن على مدار جائحة كوفيد-19، ويمثل هذا الاعتماد شهادة على تميز هذه الجهود. إن ما يثير الإعجاب بشكل أكبر هو تمسك مركز الأمراض الانتقالية بمبدأ الرعاية المتمحورة حول المريض حتى خلال تعامله مع أزمة صحية عالمية مثل جائحة كوفيد-19".

    بدورها قالت الدكتورة منى المسلماني، المدير الطبي لمركز الأمراض الانتقالية: "تحرص فرق العمل بمركزنا دائماً على إعطاء الأولوية للمريض وضمان تجربة إيجابية له من خلال تقديم الخدمة لكل مريض بما يتناسب مع احتياجاته الخاصة".

    وأضافت الدكتورة منى المسلماني قائلة: "مثلت جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) تحدياً لنا من جوانب عديدة وأثّرت بشكل واضح على كيفية تقديمنا لخدمات الرعاية الصحية. لقد عملنا بجد في مركز الأمراض الانتقالية لضمان تلبية احتياجات المرضى وأفراد أسرهم والذين مرّ الكثير منهم بفترات صعبة للغاية خلال الجائحة. إن معالجة المرضى المصابين بحالة صحية معقدة مثل فيروس كورونا (كوفيد-19) يؤكد على أهمية إبقاء المرضى على الدوام في محور اهتمامنا والرعاية التي نقدمها". 

    وأردفت الدكتورة منى المسلماني قائلة: "يمثل حصول مركز الأمراض الانتقالية على اعتماد منظمة بلينتري الدولية شهادة على إمكانية مواصلة الالتزام بتقديم رعاية تتمحور حول المريض طوال الوقت وتحت أي ظرف، حتى لو كان ذلك جائحة صحية عالمية. أودُّ التأكيد على أن تحقيق هذا النجاح لم يكن ممكناً دون الدعم الذي قدمه أعضاء المجلس الاستشاري للمريض والأسرة، ونحن ممتنون لهم لما قدموه من دعم ومساندة طوال الفترة الماضية". 

    ومن جانبها نوهت الدكتورة/ سوزان فرامبتون، رئيس منظمة بلينتري الدولية، بالإنجاز الذي حققه مركز الأمراض الانتقالية. وقالت :"تعتبر منظمة بلينتري الدولية منظمة رائدة في مجال تطوير الرعاية الصحية وفقاً لمنظور المرضى واحتياجاتهم، وتعمل المنظمة منذ أكثر من 40 عاماً في هذا المجال". وأوضحت الدكتورة/ سوزان فرامبتون أن اعتماد منظمة بلينتري للتميز في الرعاية المتمحورة حول المريض يُعد الوحيد من نوعه في هذا المجال. 

    وأضافت قائلة: "يظهر الاعتماد الذهبي للتميز في الرعاية المرتكزة على المريض أن خدمات الرعاية الصحية التي يقدمها مركز الأمراض الانتقالية التابع لمؤسسة حمد الطبية تتمحور حول المرضى من خلال بناء شراكة بين الفرق العاملة بالمركز مع المرضى وأفراد أسرهم، حيث يتم إعطاء الأولوية لراحة المريض وأفراد أسرته وسلامتهم واحترامهم وتمكينهم من المشاركة في الرعاية الصحية كعناصر أساسية لتقديم رعاية صحية عالية الجودة. إن مبدأ الرعاية المتمحورة حول المريض يقوم على مفهوم أن المريض وأفراد أسرته ومقدمو الرعاية الصحية هم شركاء في عملية تقديم الرعاية الصحية. لقد أظهر فريق العمل بمركز الأمراض الانتقالية التزامه بإشراك المرضى وأفراد أسرهم وفريق الرعاية في كل مراحل الرعاية الصحية. إن تحقيق مركز الأمراض الانتقالية لهذا الإنجاز هو أمر يدعو للفخر، وخاصةً عند تحقيقه في ظل جائحة صحية عالمية".

    الجدير بالذكر أن بلينتري الدولية، هي منظمة غير ربحية تقيم شراكات مع مؤسسات الرعاية الصحية في مختلف أنحاء العالم بهدف إحداث تغييرات للارتقاء بالرعاية المُقدمة للمرضى. ويمثل الاعتماد الذهبي للتميز أعلى مستويات الإنجاز في مجال الرعاية المرتكزة على المريض وفقاً للأدلة والمعايير المتبعة. وقد خضعت فرق مركز الأمراض الانتقالية لتقييمات صارمة تم تنفيذها افتراضياً (عبر الإنترنت) من قِبل منظمة بلينتري الدولية في عام 2021 للحصول على هذا الاعتماد. توجد حالياً 180 منظمة على مستوى العالم نجحت في الحصول على اعتماد منظمة بلينتري، من بينها 94 مرفقاً حصلوا على الاعتماد الذهبي. ويُعد مركز الأمراض الانتقالية واحداً من خمسة مرافق تابعة لمؤسسة حمد الطبية تحصل على هذا الاعتماد، حيث حصل كل من خدمات الرعاية الصحية المنزلية، وخدمات التمريض الخاص، ومركز الرعاية الطبية اليومية، ومركز عناية للرعاية التخصصية أيضاً على هذا الاعتماد.