• 20/10/2021

    الدوحة، 20 أكتوبر 2021: شارك ما يزيد على 3500 من كوادر الرعاية الصحية في فعاليات منتدى الرعاية المرتكزة على الفرد 2021 الذي عُقد يومي الجمعة والسبت 15، و16 أكتوبر الجاري، وقامت بتنظيم هذا المنتدى الذي كان يطلق عليه في السابق "منتدى تجارب المرضى"، مؤسسة حمد الطبية بالتعاون مع مؤسسة بلينتري انترناشونال الأميريكية المرموقة.

    وقد كان المنتدى الذي عُقد افتراضياً (على شبكة الإنترنت) للمرة الأولى تحت شعار "التعاطف في العمل، لننشر اللطف في العمل" قد تضمّن خمسة مسارات: قياس وتحسين المسائل ذات الاهتمام، والتميّز في الخدمات، القيادة نحو التغيير ، الشراكة مع المرضى وأسر المرضى وموظفي الرعاية الصحية والمجتمع، والقيادة في الرعاية المرتكزة على الفرد. 

    وقال الدكتور/ عبدالله الأنصاري، رئيس الإدارة الطبية بمؤسسة حمد الطبية في كلمة موجهة للحضور في المنتدى: "يتعيّن علينا كمقدّمين لخدمات الرعاية الصحية أن ندرك أن دور كوادر الرعاية الصحية المدرّبة لا يقتصر على رعاية ومعالجة المرضى فحسب بل يتعدى ذلك إلى التعامل مع المريض بصورة شمولية من خلال التحدّث مع المريض والاستماع إلى ما يودّ قوله، كما يجب علينا الحرص على القيام بكل ما من شأنه تسهيل التفاعل مع المرضى وأفراد أسرهم وصولاً إلى تقديم مستوى أفضل من الرعاية الصحية المرتكزة على الفرد".

    من جانبه قال السيد/ ناصر النعيمي، نائب الرئيس لقطاع الجودة ومدير معهد حمد لجودة الرعاية الصحية بمؤسسة حمد الطبية، والرئيس المشارك للمنتدى:" في الوقت الذي لا زلنا نمرّ في فترة ما بعد جائحة كورونا (كوفيد -19) وما تنطوي عليه هذه الفترة من ظروف استثنائية، فإن الرعاية المرتكزة على المريض تفوق هذه الظروف من حيث الأهمية حيث يتطلّب هذا النوع من الرعاية التفاعل مع المرضى باعتبارهم شركاء حقيقيون في عملية الحفاظ على صحتهم وقياس تجاربهم خلال مسارهم الاستشفائي عبر المنظومة الصحية، بما في ذلك التواصل مع المرضى، والثقة المتبادلة معهم، والاحترام المتبادل، والوقوف على رغباتهم".

    وأضاف السيد/ النعيمي:" وتتطلب الرعاية المرتكزة على المريض أيضاً المحافظة على سلامة المرضى ومعاملتهم بصورة لائقة والارتقاء بتجاربهم إلى أعلى مستوى ممكن، وقد بدأنا في مؤسسة حمد الطبية بتطبيق منهجية الرعاية المرتكزة على المريض في كافة مهام عملنا اليومية باعتبارها إحدى الممارسات الضرورية لتحسين تجارب المرضى ، لذا فإن الاستفادة من أفضل الممارسات التي تتضمنها مسارات هذا المنتدى تعتبر غاية في الأهمية".

    وكان من بين المتحدثين الرئيسيين في المنتدى السيد/ ليون لوجوثيتس، المشرف على برنامج (كايندنيس دياريز – مذكرات اللطف) الذي يعرض على شبكة نيتفليكس، حيث خاطب الحضور حول العمل من أجل عالم أفضل، كما كان من بين المتحدثين أيضاً الدكتورة/ سوزان فرامبتون، رئيس مؤسسة بلينتري انترناشنال، والدكتور/ ديل واكسمان، مدير برامج الرعاية المرتكزة على الفرد في مستشفى ميرسي في شارلوت – بولاية نورث كارولينا في الولايات المتحدة، إضافة إلى مرضى حاليين وسابقين من مؤسسة حمد الطبية، بمن فيهم السيد/ عقيل صالح المراغي، والسيدة/ عائشة المري، حيث شاركوا بعرض تجاربهم الشخصية أثناء مسارهم العلاجي في المؤسسة.

    ومن جانبها، عبّرت الدكتورة/ سوزان فرامبتون، رئيس مؤسسة بلينتري انترناشنال، عن سعادتها بالتشارك مع مؤسسة حمد الطبية في تنظيم وعقد هذا المنتدى الهام والذي يؤكّد على التزام مؤسسة حمد الطبية بالرعاية المرتكزة على الفرد، وقالت:" إن من أهم الأسس التي تستند إليها الرعاية المرتكزة على الفرد الاستماع إلى متطلبات واحتياجات المرضى وأفراد أسرهم، ومطالب كوادر الرعاية الصحية للوقوف على المسائل ذات الأولوية، وتحديد الأمور التي تلبّي هذه المتطلبات والاحتياجات ، ويؤكّد هذا المنتدى في جوهره على معاملة المرضى باللطف والتعاطف  وفي ذلك تذكرة لنا بأن تصرفاتنا مع المرضى حتى في المسائل البسيطة تترك الكثير من الأثر في نفوس المرضى وأفراد أسرهم".

    الجدير بالذكر أن مؤسسة بلينتري انترناشنال مؤسسة غير ربحية تُعنى بالشراكة مع مؤسسات الرعاية الصحية في مختلف أنحاء العالم وتهدف إلى تطوير وتحسين خدمات الرعاية الصحية المقدمة للمرضى، كما تقوم هذه المؤسسة باعتماد المؤسسات التي تطبق منهجية الرعاية المرتكزة على المريض والتي ترتكز إلى مجموعة من المعايير المبنية على الأدلة والبراهين العلمية والخاصة بالتميّز في تقديم هذا النوع من الرعاية، وتجدر الإشارة إلى أن هناك 180 من مؤسسات الرعاية الصحية في مختلف أنحاء العالم حائزة على اعتماد وترخيص مؤسسة بلينتري انترناشنال، وقد حازت خمسة من مرافق مؤسسة حمد الطبية على اعتماد هذه المؤسسة الدولية وهي: مركز الأمراض الانتقالية، وخدمات الرعاية الصحية المنزلية، وخدمات التمريض الخاص، ومركز الرعاية الطبية اليومية، ومركز عناية للرعاية التخصصية.