• 17/10/2021

    الدوحة، 16 أكتوبر 2021: تحتفل مؤسسة حمد الطبية هذا العام بمرور 15 عاماً على الاعتماد  المتواصل والمرموق لشبكة مستشفياتها من قبل اللجنة الدولية المشتركة (JCI)، وتعتبر اللجنة الدولية المشتركة والتي مقرّها الولايات المتحدة الأميريكية مؤسسة مستقلّة غير ربحية تعنى باعتماد وترخيص مؤسسات وبرامج الرعاية الصحية في مجال خدمات رعاية وسلامة المرضى في مختلف أنحاء العالم. وتعدّ اللجنة الدولية المشتركة أحد فروع اللجنة المشتركة للموارد وهي مؤسسة رائدة مستقلّة غير ربحية تقوم باعتماد وترخيص مؤسسات الرعاية الصحية في الولايات المتحدة الأميريكية منذ فترة تزيد على 50 عاماً. 

    تتمثل رسالة اللجنة الدولية المشتركة في العمل على التحسين المستمر لجودة الرعاية الصحية وسلامة المرضى في المجتمع الدولي وذلك من خلال تقديم الخدمات التعليمية والإستشارية لمؤسسات الرعاية الصحية واعتمادها في هذا المضمار.

    وقد حصلت مستشفيات ومرافق مؤسسة حمد الطبية على أكثر من 40 اعتماد من قبل اللجنة على مدى الأعوام الخمسة عشر الماضية مما يؤكّد على تطبيق المؤسسة للمعايير الدولية والتزامها بتقديم أفضل مستوى ممكن من الرعاية الصحية لجميع المرضى.

    تجدر الإشارة إلى أن مؤسسة حمد الطبية كانت قد حازت في العام 2019 على اعتماد ثلاثة عشر من مستشفياتها ومرافقها من قبل اللجنة، منها 12 مستشفى على أساس المعايير الخاصة بالمستشفيات إضافة إلى أحد المرافق الأخرى – وهو مركز حمد للأسنان – على أساس معايير الرعاية الطبية اليومية، حيث حصلت خمسة من مستشفيات المؤسسة، وهي مركز الرعاية الطبية اليومية، ومركز الأمراض الانتقالية، ومركز قطر لإعادة التأهيل، ومركز حمد للأسنان، وخدمات الصحة النفسية، على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة للمرة الأولى، في حين حصلت المستشفيات الثمانية الأخرى على إعادة الاعتماد. 

    وقالت الدكتورة/ بدرية سليمان العلي، نائب رئيس الجودة للشؤون التنظيمية، ومسؤولة تنسيق برنامج الاعتماد في مؤسسة حمد الطبية:" يُعرّف الاعتماد من قبل الجهات الدولية على أنه الإطار الذي يتكامل من خلاله نظام إدارة الجودة مع مراعاة التقليل من المخاطر، ويتطلّب هذا الاعتماد إجراء تقييم ممنهج للمستشفى أو المرفق ومطابقة المعايير المطبقة فيه بالفعل مع المعايير المتعارف عليها عالميا، ولا يقتصر دور اعتماد اللجنة الدولية المشتركة على مساعدة المستشفيات في تحسين الأنظمة المطبقة لديها بل يتعدّى ذلك إلى مساعدتها في تلبية مختلف احتياجات المرضى".

    وأضافت الدكتورة/ بدرية العلي:" تتطلّع مؤسسات الرعاية الصحية في مختلف دول العالم إلى إيجاد بيئة تركّز على الجودة والسلامة والتحسين المستمرّ للخدمات، ويساعد اعتماد اللجنة الدولية المشتركة على تحقيق هذه التطلعات من حيث أن هذا الاعتماد يحثّ ويشجع على التحسين المتواصل والممنهج لأداء المستشفيات وللنتائج العلاجية للمرضى. ويعتبر اعتماد اللجنة الدولية المشتركة المعيار الذهبي للتميّز في تقديم خدمات الرعاية الصحية ولا يتمّ تحقيق مثل هذا الاعتماد إلا من خلال التعاون من قبل كافة كوادر الرعاية الصحية والعمل بروح الفريق الواحد في تقديم رعاية صحية ذات جودة عالية الأمر الذي يترك لدى هذه الكوادر شعوراً بالفخر والاعتزاز كونهم يعملون لدى مؤسسة حاصلة على اعتماد دولي".

    يذكر أنه بعد إتمام مجموعة من الإجراءات التفتيشية الصارمة في العام 2006 تمكنت مؤسسة حمد الطبية من الحصول رسمياً على أول اعتماد من قبل اللجنة الدولية المشتركة وتوالت بعد ذلك إجراءات الاعتماد حتى العام 2019، وبذلك تكون المؤسسة قد حازت على اعتمادات متواصلة على مدى الأعوام الخمسة عشر الماضية، مما يؤكّد على أن المؤسسة تعدّ بحق واحدة من المؤسسات الرائدة في تقديم خدمات الرعاية الصحية على مستوى العالم".

    وأشارت الدكتورة/ بدرية العلي إلى أن عملية الاعتماد تتطلب التقييم الدقيق لأداء مؤسسة الرعاية الصحية في الجوانب المتعلّقة بالمسائل الأكثر تأثيراً في مجال صحة وسلامة المرضى، وأن من شأن الاعتماد الذي تحصل عليه المؤسسة أن يكون بمثابة التزام منها بتطبيق معايير اللجنة الدولية المشتركة والتي تعدّ الإطار العام للرعاية الصحية الآمنة، وقالت: "سعت مؤسسة حمد الطبية للحصول على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة لتأكيد ايمانها الراسخ وقناعات الجمهور بأنها مؤسسة ملتزمة بتقديم خدمات رعاية صحية قائمة حول المريض وتعمل وفق الأسس الموضوعة من قبل اللجنة الدولية المشتركة فيما يختص بالرعاية عالية الجودة، وبأن المؤسسة تطمح إلى تطبيق أعلى المعايير التي تجعل من مستشفياتها ومرافقها مراكز للتميّز، وبحصولها على المعيار الذهبي من اللجنة الدولية المشتركة تلتزم المؤسسة بتحقيق أفضل مستوى من الأداء المهني وترسيخ ثقافة التحسين المستمر لديها".

    واستطردت الدكتورة/ بدرية العلي قائلة:" يأتي حصولنا على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة في إطار التزامنا بالتحسين المستمر لخدمات الرعاية الصحية التي نقدّمها لمرضانا حيث أن المعايير التي تتبعها اللجنة في اعتمادها للمستشفيات والخدمات التي تقدمها للمرضى تتضمّن المبادئ والإجراءات اللازمة لتقييم الأداء الوظيفي لمؤسسات الرعاية الصحية التي تقدّم خدمات الرعاية العاجلة والحرجة والهيكلية المعتمدة في تقديم هذه الخدمات، ولقد كانت تجربة فريدة بالنسبة لنا في مؤسسة حمد الطبية أن نتمكّن من النظر إلى هذه الخدمات من منظور المرضى أنفسهم، وقد قمنا بوضع الإجراءات وقواعد الممارسة التي من شأنها تحسين جودة الرعاية الصحية المقدمة للمرضى، ونحن على ثقة من أن هذه الخدمات مطابقة للمعايير الدولية كما أننا في سعي متواصل لتحسين مستوى وجودة هذه الخدمات".