• 27/10/2021

    فريق إدارة كبار السن والإقامة المطولة بحمد الطبية يطلق برنامجاً تدريبياً لغير المتخصصين في أمراض الشيخوخة

    الدوحة، 27  أكتوبر 2021:  أطلقت إدارة كبار السن والإقامة المطولة بمؤسسة حمد الطبية في السابع عشر من أكتوبر الجاري برنامجاً تدريبياً لغير المتخصصين في أمراض الشيخوخة يعدّ الأول من نوعه في المنطقة، ويشرف على هذا البرنامج نخبة من اختصاصيي أمراض الشيخوخة والمثقفين الصحيين من المؤسسة، وتضمنت الدفعة الأولى من المشاركين بالبرنامج التدريبي مجموعة من الأطباء غير المتخصصين في أمراض الشيخوخة من مختلف مراكز الرعاية الصحية الأولية. ويأتي اطلاق البرنامج مع تنامي أعداد كبار السن في دولة قطر حيث تزداد الحاجة للمزيد من كوادر الرعاية الصحية المتخصصة وذات الكفاءة في تقديم خدمات الرعاية الصحية التي تتناسب مع احتياجات الفئات العمرية في القطاع الصحي في الدولة.

    وأكّدت الدكتورة/ هنادي الحمد، قائد برنامج الشيخوخة الصحية في الاستراتيجية الوطنية للصحة 2018-2022 والمدير الطبي لمستشفى الرميلة ومركز قطر لإعادة التأهيل، على أهمية الوعي المهني بأعراض الشيخوخة والرعاية الصحية الخاصة بها، وقالت:"  إن متوسط العمر المتوقع في دولة قطر، شأنه في ذلك كبقية دول العالم، في تزايد مستمر حيث يناهز متوسط العمر في الدولة 80 عاماً، وعلى الرغم من أن  ذلك يعدّ خير شاهد على رقي وتقدم خدمات الرعاية الصحية للمرضى وارتفاع المستوى المعيشي للفرد في قطر إلا أن بعض كبار السنّ يعانون من أمراض ومشاكل صحية تحول دون تمتعهم وأفراد أسرهم بالمستوى الحياتي الذي يطمحون إليه، كما أن الأمراض المزمنة المتعددة التي يمكن أن يعاني منها كبار السن والضعف الإدراكي قد تزيد من تعقيد عملية تشخيص ومعالجة الأمراض والمشاكل الصحية مما ينعكس سلباً على المستوى الحياتي لهذه الفئة من المرضى".

    وأضافت الدكتورة/ هنادي الحمد:" يهدف هذا البرنامج التدريبي التخصصي إلى بناء القدرات المهنية التي تتناسب مع الرعاية الصحية المقدّمة لكبار السن بما يضمن تحقيق هدف آخر من أهداف مبادرة الشيخوخة الصحية في الاستراتيجية الوطنية للصحة والمتمثَل في استقطاب المزيد من الكوادر المدربة لتقديم مستوىً أفضل من خدمات الرعاية الصحية لكبار السن في المجتمع القطري، ولقد عملنا عن كثب وبمنهجية فعالة مع الزملاء في مؤسسة الرعاية الصحية الأولية لتدريب الكوادر التمريضية في رعاية كبار السن وجاء الدور الآن لتدريب الكوادر الطبية في هذا المجال ". 

    وكان البرنامج التدريبي الشامل الذي يستمر على مدار خمسة أسابيع قد استُهلّ بأسبوع يتضمّن محاضرات تفاعلية ليتبع ذلك دخول المتدرّبين إلى المواد والجلسات التعليمية على شبكة الإنترنت ويتبع ذلك يومان تدريبيان في مركز إتقان للابتكار والمحاكاة الطبية. وسوف يتمّ تخصيص أسبوعين إضافيين يلتحق فيهما المتدربون بالتدريب العملي والملاحظة في جناح أو عيادة كبار السن في مؤسسة حمد الطبية، ويهدف البرنامج إلى تقديم دورات تدريبية مستقبلية لذا فإن التعاون الوثيق مع مؤسسة الرعاية الصحية الأولية يعدّ أمراً على قدر كبير من الأهمية لضمان مستوى من التعليم والتثقيف المهني يكفل تقديم خدمات تعود بالنفع على المرضى وأفراد أسرهم.

    وقد وجّهت الدكتورة/ أميرة الخزاعي، استشاري طب المجتمع في مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، رسالة مهمة إلى المشاركين في البرنامج التدريبي حول أهمية المساهمة في هذا المسعى من التطوير الوظيفي، وقالت:"يتمتّع أطباء مؤسسة الرعاية الصحية الأولية بالتدريب العالي والكفاءة في مجال طب الأسرة إلا أنهم يقومون بالكشف على مرضى من فئة كبار السنّ ممن تكون لديهم احتياجات رعاية صحية تتطلّب خبرات تخصصية، ونشعر بالكثير من الغبطة أن الدفعة الأولى من الأطباء من الجيل الجديد المشاركين في هذا البرنامج ستتاح أمامهم فرصة تعلّم المزيد حول مختلف احتياجات كبار السن من الرعاية الصحية التخصصية التي يقدّمها القطاع الصحي في دولة قطر، فالخبرات الإضافية التي سيكتسبونها من هذا البرنامج التدريبي ستكون عوناً لهم في تقديم الرعاية الصحية للمرضى في مراكز الرعاية الصحية الأولية التي يعملون بها، ولا تعود فرصة التعلّم من خلال هذا البرنامج بالنفع على الأطباء من حيث التطوير الوظيفي فحسب بل تعمل أيضاً على الارتقاء بمستوى خدمات الرعاية الصحية المقدمة لكبار السن في القطاع الصحي في الدولة".