• 02/05/2020

    الدوحة، 2 مايو 2020: أكدت الدكتورة مواهب علي الحسن، مدير وحدة العناية المركزة بالوكالة في مستشفى القلب التابع لمؤسسة حمد الطبية، أن المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات مرضية شديدة إذا ما أُصيبوا بالعدوى بفيروس كورونا (كوفيد – 19) لذا يتعيّن على هؤلاء المرضى اتخاذ المزيد من التدابير الوقائية للحيلولة دون الإصابة بهذه العدوى.

    وقالت الدكتورة مواهب الحسن:" لا زلنا لا نعرف على وجه التحديد لماذا يكون الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القلب والأوعية الدموية أكثر عرضة لمخاطر المرض الشديد الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا (كوفيد – 19)، ولكن ما نعرفه يقيناً أن الإصابة بهذا الفيروس تشكّل عبئاً ثقيلاً على الرئتين والقلب، ولهذا السبب يتعيّن على هذه الفئة من المرضى أخذ احتياطات إضافية لوقاية أنفسهم من هذا الوباء".

    وأضافت الدكتورة مواهب الحسن:" يعتبر فيروس كورونا (كوفيد – 19) نوعاً جديداً من فصيلة فيروسات كورونا لذا ما زلنا في طور التعرّف على خصائصة المرضية وكيفية مهاجمته لجسم الإنسان، ولكن المعلومات الواردة من الصين، الموطن الأساسي لهذا الفيروس والبؤرة التي انتشر منها، تشير إلى أن الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم كانوا الأكثر معاناة من المضاعفات المرضية بعد إصابتهم بعدوى فيروس كورونا (كوفيد – 19) ، لذا فإننا ندعو مرضى القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم إلى ممارسة أعلى درجات الحيطة والحذر للوقاية من الإصابة بهذه العدوى".

    وأوضحت الدكتورة مواهب الحسن أن ارتفاع ضغط الدم يعني أن على قلب المريض أن يعمل بشكل زائد لضخّ الدم إلى مختلف أجهزة وأعضاء الجسم، ومع مرور الوقت يتسبب ارتفاع ضغط الدم في فقدان الشرايين الناقلة للدم في الجسم لمرونتها ويعرّضها للتضيّق مما يجعل المريض عرضة لمخاطر الإصابة بالنوبة القلبية، ونوّهت إلى أنه لا ينبغي لمرضى ارتفاع ضغط الدم أن يجزعوا ولكن عليهم اتباع نصائح الأطباء واتخاذ المزيد من التدابير الوقائية ضد فيروس كورونا (كوفيد – 19).

    وأردفت الدكتورة مواهب الحسن قائلة:" من الطبيعي أن يشعر الناس بالقلق، خاصة إذا كانوا يعانون من أمراض كامنة أو مزمنة، وأودّ هنا أن أنصح مرضى ارتفاع ضغط الدم باتباع الإرشادات الخاصة بمكافحة العدوى بفيروس كورونا (كوفيد – 19) والتي تتمحور بشكل أساسي حول النظافة الشخصية والتباعد الاجتماعي، والذي يشمل تجنّب الأماكن المزدحمة  مثل المتاجر التي تعجّ بالكثير من المتسوّقين، والحرص على اتباع تعليمات الطبيب، بما في ذلك أخذ الأدوية الموصوفة لهم بانتظام، كما أن من الضروري أيضاً استقاء المعلومات حول فيروس كورونا (كوفيد – 19) من مصادر موثوقة مثل وزارة الصحة العامة ومنظمة الصحة العالمية".

    وأشارت الدكتورة مواهب الحسن إلى أن هناك بعض الاحتياطات البسيطة التي يمكن لأي شخص تطبيقها للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا (كوفيد – 19)  والتي من بينها تجنب مخالطة الأشخاص الذين تبدو عليهم علامات المرض ، وغسل اليدين جيداً بالماء والصابون لمدة عشرين ثانية على الأقل، وتجنّب ملامسة الفم والأنف والعينين بيدين غير نظيفتين، وتنظيف الأسطح التي تكثر ملامستها مثل مقابض الأبواب، وعجلات قيادة السيارات، ومفاتيح الإضاءة الكهربائية وغيرها.

    قامت وزارة الصحة العامة بإطلاق صفحة على موقعها الإلكتروني على شبكة الإنترنت (www.moph.gov.qa) تقدم من خلالها لأفراد الجمهور آخر المستجدات حول فيروس كورونا (كوفيد – 19) وكيفية وقاية أنفسهم والآخرين  من العدوى بهذا الفيروس، كما قامت الوزارة بتخصيص خط هاتفي ساخن (رقم 16000) يعمل على مدار الساعة ويتمّ من خلاله الإجابة على استفسارات الجمهور حول الفيروس، وكذلك أطلقت كل من وزارة الصحة العامة، ومؤسسة حمد الطبية، ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية حملة تثقيفية وتوعوية تشتمل على معلومات ومقاطع فيديو يتمّ إيصالها للجمهور عبر منصات التواصل الاجتماعي.