• 25/03/2020

    استشاري أمراض القلب بحمد الطبية يؤكّد

    أكد الدكتور/ عمر التميمي- استشاري أول أمراض القلب بمستشفى القلب التابع لمؤسسة حمد الطبية- أنه على الرغم من عدم وجود ما يدعو مرضى القلب والأوعية الدموية إلى الفزع من انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) إلا أنه يتعيّن على هؤلاء المرضى اتخاذ الحيطة والحذر كونهم أكثر عرضة لعدوى الجهاز التنفسي من غيرهم.

    وقال الدكتور/ عمر التميمي:" تزداد لدى المرضى الذين يعانون من أمراض ومشاكل صحية مزمنة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية مخاطر الصعوبة في التعافي من الإصابة المحتملة بفيروس كورونا (كوفيد-19) حيث أثبتت التجربة أن الكثير ممن يعانون من مضاعفات خطيرة لهذا الفيروس في مختلف أنحاء العالم هم في الواقع من مرضى القلب والأوعية الدموية لذا فإن الضرورة تحتّم على هؤلاء المرضى اتخاذ المزيد من الاحتياطات والتدابير الوقائية لحماية أنفسهم وغيرهم من الإصابة بالعدوى".

    ويضيف الدكتور/ التميمي:"لا يعرف على وجه التحديد فيما إذا كان لفيروس كورونا (كوفيد-19) أثر مباشر على النظام القلبي الوعائي، كما أنه لا يوجد دليل قاطع على أن مرضى القلب والأوعية الدموية أكثر عرضة للعدوى بهذا الفيروس ولكن المعلومات المتوفرة تشير إلى أن الأشخاص الذين يعانون من أمراض كامنة ، مثل أمراض القلب، ويتعرضون للعدوى بهذا الفيروس سيعانون على الأرجح من مضاعفات متصلة بالإصابة بفيروس كورونا (كوفيد-19)، وعلى الرغم من أننا لا نعتقد بأن مرضى القلب أكثر عرضة للإصابة بعدوى الفيروس إلا أننا متأكدون من أن فرص معاناتهم من المضاعفات، إذا ما أصيبوا بالفيروس، ستكون كبيرة، شأنها في ذلك شأن الإصابة بفيروس الإنفلونزا الموسمية".

    وأوضح الدكتور/ التميمي أن الفيروس يهاجم الرئتين، ومن المعروف أن القلب والرئتين يرتبطان ببعضهما البعض من الناحية الوظيفية، وإذا كان القلب ضعيفاً فإن أعضاء الجسم ستضطر إلى بذل جهد أكبر لضمان ضخّ الدم والأكسجين داخل الجسم، وفي حالة إصابة مريض قصور القلب بفيروس كورونا (كوفيد-19) فإن القلب لديه سيتعرّض لقدر كبير من الإجهاد.
    وتابع الدكتور/ التميمي حديثة قائلاً:"هناك الكثير مما لانعرفه عن مضاعفات الإصابة بفيروس كورونا (كوفيد-19) ولكن المعلومات الأولية تشير إلى أن لدى المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية مخاطر عالية للتعرض للوفاة إذا ما أصيبوا بهذا الفيروس، وينبغي أن لا يكون ذلك مدعاة للفزع وإنما حافزاً لأخذ الوقاية من الإصابة بالفيروس على محمل الجد".

    ويقول الدكتور/ التميمي:" تنتقل الفيروسات التي تهاجم الجهاز التنفسي مثل فيروس كورونا (كوفيد-19) عن طريق المخالطة ، لذا يتعيّن على الجميع الالتزام بغسل اليدين باستمرار وانتهاج التغيير المؤقت في بعض عادات المخالطة الاجتماعية كإجراء وقائي من شأنه الحد من انتشار الفيروس وحماية الفرد والأسرة من الإصابة بالعدوى ، ومن التغييرات التي ينصح بها الإمتناع عن المصافحة باليد، والتقبيل، والمعانقة، وكذلك تجنب الأماكن المزدحمة ، خاصة وأن العدوى بفيروسات مثل فيروس كورونا (كوفيد- 19) تنتشر بسرعة كبيرة في الأماكن المزدحمة".

    ويشدّد الدكتور/ التميمي على أهمية اتباع حمية غذائية صحية تشتمل على الكثير من الفواكه والخضار وممارسة التمارين البدنية، إضافة إلى نيل قسط كاف من النوم لا يقلّ عن 7-8 ساعات في الليلة.

    تجدر الإشارة إلى أن وزارة الصحة العامة قد خصصت موقعاً إلكترونياً على شبكة الإنترنت لتزويد الجمهور بآخر المستجدات حول فيروس كورونا (كوفيد- 19) وبمعلومات كافية حول الوقاية من الإصابة بالفيروس (www.moph.gov.qa)، كما خصصت الوزارة خطّ اتصال هاتفي ساخن (هاتف رقم 16000) يعمل على مدار الساعة للإجابة على استفسارات الجمهور حول فيروس كورونا (كوفيد- 19)، ذلك بالإضافة إلى الحملة التثقيفية التي أطلقتها كل من وزارة الصحة العامة، ومؤسسة حمد الطبية، ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية، والتي تتضمن بيانات ومقاطع فيديو يتم إيصالها للجمهور عبر منصات التواصل الاجتماعي.