• 05/01/2020

    الدوحة، 5 يناير 2020: افتتح مستشفى الخور التابع لمؤسسة حمد الطبية في شهر مارس 2019  عيادة تخصصية جديدة لرعاية السيدات الحوامل ومساعدتهن على الولادة الطبيعية بعد الولادات القيصرية السابقة، وقد استفادت ما يزيد على 60 سيدة من خدمات هذه العيادة حيث  تمخّض عن هذه الخدمات عشر ولادات طبيعية ناجحة خلال شهر سبتمبر الماضي لسيدات كنّ قد وضعن مواليدهن السابقين عن طريق الجراحة القيصرية. وترغب الكثير من النساء اللاتي وضعن مواليد عن طريق الجراحة القيصرية في الولادة الطبيعية تجنّباً للعمليات الجراحية وتماشياً مع بعض المعتقدات الدينية أو الميول الشخصية أو لكون البعض منهنّ كان قد عانى من تجارب صعبة جرّاء الولادات القيصرية، وعلى الرغم من عدم ملاءمة الولادة الطبيعية بعد القيصرية لكافة السيدات الحوامل من الناحية الطبية فإن العيادة التخصصية الجديدة في مستشفى الخور تساعد السيدات الحوامل في اتخاذ القرارات الصائبة في اختيار نوع الولادة لوضع مواليدهن.  


    ومن جانبه أشار السيد/ محمد الجسيمان_ نائب رئيس مجموعة المستشفيات العامة والرئيس التنفيذي لمستشفى الخور_ إلى أن القائمين على المستشفى يخططون لتوسيع نطاق الخدمات التي يقدّمها المستشفى للمرضى في المنطقة الشمالية من دولة قطر، وقال:" إننا نعمل بشكل متواصل على مراجعة الخدمات الحالية التي يقدمها مستشفى الخور لمرضاه ومن ثم نقوم باستحداث وإدخال خدمات رعاية صحية جديدة عالية الجودة تلبّي احتياجات المرضى، مثل، خدمات مساعدة السيدات الحوامل على الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية السابقة لهن، وتنبع أهمية خدمات هذه العيادة من كونها مركزاً للعناية بالسيدات ذوات حالات الحمل عالي الخطورة اللاتي يحتجن رعاية تخصصية معينة".
         
    تجدر الإشارة إلى أن الضرورة الطبية تقتضي في بعض الأحيان إجراء عمليات الجراحة القيصرية لإنقاذ حياة الأم، ولكن الجراحة القيصرية تنضوي على بعض المخاطر الصحية المحتملة والتي منها فقدان الأم للكثير من الدم أثناء الجراحة، وزيادة فرص تعرّضها للعدوى ولمشاكل في المشيمة، والمعاناة من طول فترة التعافي اللاحقة للجراحة، إضافة إلى مخاطر أخرى متصلة بالجراحة القيصرية.

    والجدير بالذكر، أن العيادة التخصصية الجديدة والتي تديرها مجموعة من القابلات المؤهلات في مستشفى الخور  تأتي في إطار السعي المتواصل للإرتقاء بمستوى الخدمات المقدّمة للسيدات أثناء وبعد فترة الحمل، فضلاً عن كونها تنسجم مع أهداف الاستراتيجية الوطنية للصحة الرامية إلى التقليل من معدّلات الولادة بالجراحة القيصرية في المرافق الصحية في دولة قطر.

    وبدورها أوضحت السيدة/ مرياما فايقة_ مدير التمريض والقبالة وخدمات النساء والمواليد في مستشفى الخور_ والتي تشرف على إدارة العيادة التخصصية، أن العيادة قد أُسست بهدف تمكين النساء الحوامل من المشاركة بدور فاعل في اتخاذ القرار بشأن طريقة وضع مواليدهن، وقالت:"هناك بعض المفاهيم المغلوطة السائدة بين السيدات حول الولادة الطبيعية بعد الولادات القيصرية، ولدينا الكثير من الأدلّة والبراهين الطبية التي تؤيّد وتقرّ الولادة الطبيعية عقب الولادة القيصرية كخيار متاح أمام الحامل، ونحن ندرك بأن الكثير من الحوامل يترددن في محاولة الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية خوفاً من حدوث مضاعفات مثل تفتق جرح العملية القيصرية السابقة، لذا فإننا نقوم بتثقيف السيدات الحوامل لتصحيح المفاهيم المغلوطة السائدة وتشجيعن على الإقبال على الولادة الطبيعية كخيار آمن للولادة، وعلى الرغم من وجود مخاطر محتملة لحدوث بعض المضاعفات إلا أننا على أتمّ الاستعداد لمعالجة أية حالة طارئة".

    وأضحت السيدة/ مرياما فايقة، أن العيادة التخصصية الجديدة تديرها مجموعة من القابلات كونهنّ يؤدّين دوراً محورياً في مساعدة الحوامل في الولادة الطبيعية وتحسين تجاربهن الاستشفائية عبر هذه العيادة، ونحن نرى أن هذه العيادة ضرورية باعتبارها تقدّم للسيدات معلومات قيّمة حول فوائد ومخاطر كلّ من الولادة الطبيعية بعد الولادات القيصرية والولادة القيصرية الاختيارية، ونحن بدورنا نقدّم الرعاية الحانية والدعم اللامحدود للسيدات الحوامل خلال فترة الحمل وما بعد الولادة بهدف إضفاء الصبغة الطبيعية على الولادة عملاً بالمبدأ القائل بأنه كلما قلّ التدخل الطبي في عملية الولادة كان ذلك أفضل بالنسبة  للأم والمولود.