• 02/02/2020

    المركز الوطني للأمراض النادرة في قطر يعرض أحدث المشاريع البحثية في مجال الأمراض النادرة


    الدوحة، 1 فبراير 2020: نظّمت مؤسسة حمد الطبية بالتعاون مع مستشفى هايدلبرج الجامعي مؤتمر الدوحة– هايدلبرج الثالث حول أبحاث الأمراض النادرة نهاية الأسبوع الماضي، ويأتي تنظيم هذا المؤتمر موافقاً للذكرى السنوية الأولى لتأسيس المركز الوطني للأمراض النادرة في قطر.    

    من جانبه أشار الدكتور/ سعد الكعبي – رئيس مكتب العلاقات الطبية الدولية بمؤسسة حمد الطبية ورئيس مؤتمر الدوحة- هايدلبرج للأبحاث ورئيس لجنة أبحاث وفريق الأمراض النادرة متعدد التخصصات- إلى الشراكة الفعالة التي تربط بين مؤسسة حمد الطبية ومستشفى  هايدلبرج الجامعي بألمانيا في مجال الخدمات الإكلينيكية والتدريب والتعليم والبحوث، منوّهاً إلى أن مؤتمر الدوحة- هايدلبرج السنوي والذي عقد هذا العام على مدار يومين يمثل أحد المخرجات الاستراتيجية لهذه الشراكة المتميزة بين كلتا المؤسستين.  

    وأضاف الدكتور/ الكعبي قائلاً: "ترتبط مؤسسة حمد الطبية منذ سنوات عديدة بعلاقة شراكة وثيقة مع مستشفى  هايدلبرج الجامعي، ويسهم التعاون المشترك بيننا والعمل الذي نقوم به كل عام في تحقيق إنجازات جديدة لمؤسسة حمد الطبية بما يعود بالنفع على مرضانا".     

    وأردف الدكتور/ الكعبي قائلاً: "تتضمن الفوائد المترتبة على هذه الشراكة تقديم خدمات علاجية تخصصية ،بالإضافة إلى توفير فرص تدريبية لأطباء مؤسسة حمد الطبية، فضلاً عن الفرص التعليمية والبحثية التي توفرها هذه الشراكة من خلال تبادل الزيارات وعقد الندوات بصورة سنوية، وهو ما يدعم عملية تبادل الخبرات والمعارف بين الجهتين".  

    وقد مثّل تأسيس المركز الوطني للأمراض النادرة في قطر واحداً من الإنجازات الناتجة عن التعاون الاستراتيجي بين مؤسسة حمد الطبية ومستشفى  هايدلبرج الجامعي في ألمانيا، حيث أعلن عن تأسيس هذا المركز خلال نسخة العام الماضي من مؤتمر الدوحة- هايدلبرج والذي عقد في فبراير 2019. يُعد هذا المركز الأول من نوعه في الشرق الأوسط، ويمثل نقطة الاتصال الرئيسية للعديد من المرضى المصابين بالأمراض النادرة. ومن خلال جهود فريق الخبراء متعدد التخصصات من مؤسسة حمد الطبية ومستشفى  هايدلبرج الجامعي يهدف المركز الوطني للأمراض النادرة إلى دعم عملية تشخيص وإدارة حالات المرضى المصابين بالأمراض النادرة والمعقدة. وبالإضافة إلى تقديم الرعاية العلاجية، يدعم المركز البحث العلمي في هذا المجال ويسهم في توفير فرص تعليمية للأطباء في دولة قطر في مجال علاج الأمراض النادرة.       

    بدورها قالت الدكتورة/ ريم السليمان نائب الرئيس المؤقت لقسم الوراثيات الطبية بمؤسسة حمد الطبية ومساعد رئيس لجنة أبحاث وفريق الأمراض النادرة متعدد التخصصات: "نهدف إلى تحسين حياة الأشخاص المصابين بأمراض نادرة في دولة قطر والمنطقة. ومن خلال مواصلة التعاون والبحث المشترك مع فريق مستشفى  هايدلبرج؛ يمكننا المساهمة في تعزيز منظومة البحث العلمي في مجال الأمراض النادرة".     

    كما تمثّل أحد الإنجازات التي تم تحقيقها خلال العام الماضي في إطار هذه الشراكة في تأسيس قسم الوراثيات الطبية بمؤسسة حمد الطبية، حيث أسهم تأسيس هذا القسم في جمع كافة التخصصات الفرعية في مجال الوراثيات بمؤسسة حمد الطبية في قسم واحد وهو ما يتيح توفير خدمات أكثر فعالية في مجال الوراثيات الطبية بالإضافة إلى إدارة أكثر فعالية للموارد المتاحة. يوفر القسم الجديد التدريب في مجال الوراثيات الطبية والاستشارات الجينية، كما يوفر فرصاً للبحث العلمي المتخصص في مجال الوراثيات الطبية بدولة قطر والمنطقة.   

    كما وفر التعاون المستمر بين مؤسسة حمد الطبية ومستشفى  هايدلبرج الجامعي في مجال فحص المواليد الجدد إطار عمل مثالي لبناء مشروع بحثي جديد هو مشروع "الفحص الجينومي للمواليد الجدد"، وهو مشروع مبتكر يهدف إلى الكشف المبكر عن الاضطرابات الوراثية وتعزيز فرص الوقاية من الأمراض من خلال التشخيص والعلاج المبكر.     

    من جانب آخر قال الدكتور/ توفيق بن عمران- رئيس قسم الوراثيات الطبية والجينوم بمؤسسة حمد الطبية ورئيس اللجنة العلمية لمؤتمر الدوحة- هايدلبرج للأبحاث:" أن التعاون بين مؤسسة حمد الطبية ومستشفى  هايدلبرج الجامعي سيعود بالنفع على المنطقة بأسرها". 

    وأضاف قائلاً: "ستسهم البنية التحتية المتوفرة بمؤسسة حمد الطبية والشراكة التعاونية طويلة المدى مع مستشفى هايدلبرج الجامعي في ضمان نجاح المشاريع الطموحة التي نعمل على تنفيذها. تهدف خطتنا إلى مشاركة ما نتوصل إليه من نتائج في المستقبل مع  شركائناعلى مستوى المنطقة والعالم لنتيح لهم الاستفادة منها بما يعود بالنفع على مرضاهم. تُعد مؤسسة حمد الطبية بحق رائداً في هذا المجال".   
     
    تضمن برنامج المؤتمر محاضرة رئيسية ألقتها البروفيسورة / آنيت جروتيرس كيسليش -المدير الطبي ورئيس المجلس التنفيذي لكلية الطب بجامعة  هايدلبرج- والتي أبرزت من خلالها فرص التعاون والبحث العلمي المستقبلية بين دولة قطر والمركز الألماني للأمراض النادرة.