• 07/12/2020

    خدمات العناية بالقدم في مؤسسة حمد الطبية تستقبل أكثر من 20 ألف زيارة علاجية لمرضى السكري سنوياً 

    **د. طلال: معظم مضاعفات القدم السكرية يمكن الوقاية منها بالمتابعة الدورية والتثقيف الصحي للمريض

    الدوحة، 7 ديسمبر 2020: تقدم مؤسسة حمد الطبية خدمات متطورة للعناية بالقدم لمرضى السكري مما يسهم في انخفاض معدلات بتر الأطراف والقدمين جراء المضاعفات الناشئة عن مرض السكري ، وقد استقبلت خدمات العناية بالقدم في مؤسسة حمد الطبية العام الماضي نحو 20 ألف زيارة من مرضى مصابين بمشكلات في القدم مرتبطة بالسكري، حيث كان معظم هؤلاء المرضى يعانون من أحد اشكال القروح أو الجروح في القدم، بينما كان 90 % منهم مصابين بالاعتلال العصبي وهو أحد المضاعفات الخطيرة والشائعة لداء السكري بنوعيه الأول والثاني .

    وأكد الدكتور طلال خضر طلال، استشاري أول ورئيس خدمات العناية بالقدم في مؤسسة حمد الطبية، أنه من الممكن الوقاية من معظم مضاعفات السكري، بما في ذلك الإصابة بالجروح والقروح في القدم ، أو تجنب بترها في حال حصل المريض على رعاية صحية جيدة مع التثقيف الصحي اللازم .    

    وقال الدكتور طلال: "تنتج مشاكل القدم السكرية عن الإصابة باثنين من المضاعفات الشائعة لمرض السكري، وهي ضعف تدفق الدم وتلف الأعصاب. يُعد مرض القدم السكرية هو السبب الرئيسي لحالات دخول المستشفى المرتبطة بالسكري كما أنه يتسبب في معدل وفيات مماثل لمعدلات الوفيات المرتبطة ببعض أنواع السرطان. كما يتسبب هذا المرض في أعباء صحية كبيرة على المرضى وأسرهم".     

    وأوضح الدكتور طلال أن تلف واعتلال الأعصاب يتسبب في ضعف القدرة على الإحساس والشعور في القدمين، كما يؤدي ضعف تدفق الدم إلى حدوث تشققات في الجلد تسمح للبكتيريا بالدخول للجسم مما يؤدي إلى الإصابة بالعدوى. تعد معالجة الإصابة بالسكري في مراحله المبكرة أفضل طريقة للوقاية من الإصابة بالقدم السكرية، وهي حالة تمثل نسبة كبيرة من المرضى الذين تستقبلهم عيادة العناية بالقدم في مركز الرعاية الطبية اليومية التابع لمؤسسة حمد الطبية. 

    وأضاف الدكتور طلال: "لقد استقبلنا العام الماضي نحو 20 ألف زيارة من مرضى مصابين بمشكلات في القدم مرتبطة بالسكري، حيث كان معظم هؤلاء المرضى يعانون من أحد اشكال القروح أو الجروح في القدم، بينما كان 90 % منهم مصابون بالاعتلال العصبي. يُعد الاعتلال العصبي السكري أحد المضاعفات الخطيرة والشائعة لداء السكري بنوعيه الأول والثاني، حيث يؤثر الاعتلال العصبي السكري على قدرة المرضى على الإحساس بالألم ولذلك فإنهم لا يشعرون بإصابتهم بقروح في القدمين. ويمكن أن تتفاقم هذه المضاعفات بصورة سريعة في حال عدم حصول المريض على العلاج المناسب بشكل سريع.     

    وأوضح الدكتور طلال أن الشعور بالألم لا يُعد أحد الأعراض التي يمكن لمريض السكري الاعتماد عليها لمعرفة مدى تفاقم حالته حيث يفقد الكثير من مرضى السكري الإحساس بالألم وقد يتعرضون لإصابات بالغة في القدم دون أن يشعروا بها أو يعرفوا ذلك، مشيراً إلى أن الجروح البسيطة أو الصغيرة أيضاً قد تنتج عنها عواقب وخيمة وهو ما يؤكد أهمية فحوصات القدم اليومية. 

    وأردف الدكتور طلال قائلاً: "يمكن أن يؤدي ضعف التئام الجروح إلى دخول المريض للمستشفى أو إلى بتر العضو المصاب، كما يمكن أن يكون انتشار العدوى إلى مجرى الدم مهدداً للحياة. وفي حين أن الوقاية تُعد دائماً خيراً من العلاج، توجد علاجات متقدمة للعناية بالجروح يمكنها أن تعزز من شفاء والتئام الجروح وتساعد الكثير من مرضى السكري على تجنب المضاعفات الخطيرة، مثل العلاج بالليزر، والتحفيز الكهربائي، والترقيع باستخدام الجلد الاصطناعي. ويمكن أن تسهم هذه العلاجات في إنقاذ الأطراف من البتر ومساعدة مريض السكري على استعادة القدرة على الحركة والمشي وتحسين حياة المريض بشكل عام".      

    وقال الدكتور طلال أن نموذج الرعاية المقدمة بمؤسسة حمد الطبية لمرضى السكري يتضمن متابعة المرضى بصورة متكررة لضمان متابعة حالاتهم الصحية عن كثب ، بالإضافة إلى توفير خدمة تتيح لمرضى السكري المصابين بالقروح الحصول على الرعاية مباشرة من دون مواعيد مسبقة وهو ما يمثل عنصراً رئيسياً يسهم في انخفاض معدلات بتر الأطراف والقدمين في دولة قطر بالمقارنة مع دول أخرى. وقال الدكتور طلال: " يتمثل جزء كبير من رعاية مرضى السكري في توفير التثقيف الصحي لهم ولأفراد أسرهم حول كيفية التعامل مع مرض السكري، حيث نحرص دائماً على تجنيب المرضى الذين يمكن توفير الرعاية والعلاج لهم بصورة فعالة في العيادات الخارجية الحاجة لدخول المستشفى، إذ قد يتسبب الدخول للمستشفى لبعض المرضى في شعورهم بالتوتر أو عدم حصولهم على قسط كافٍ من النوم وهو ما يؤدي إلى نتائج أقل فعالية على المستوى العلاجي. ولذلك فإن أولوياتنا تتضمن التركيز على تعريف المريض بكيفية الاعتناء بنفسه والحماية من المضاعفات بالإضافة إلى توفير رعاية عالية الجودة له".

    واختتم الدكتور طلال حديثه بالإشارة إلى أن دولة قطر توفر لمرضى السكري مجموعة من أفضل خدمات الرعاية الصحية التخصصية على مستوى العالم، حيث يتم تحديد عدة مواعيد متابعة سنوياً للحصول على فحص كامل للقدم لكل مريض سكري في مؤسسة حمد الطبية. كما يتم توفير أحذية وجوارب طبية واقية مخصصة لمرضى السكري.