• 02/03/2022

    الدوحة، 1 مارس 2022: أطلق برنامج قطر لسلامة الطفل الراكب (غلاي) محطة الدوحة الثانية لفحص مقاعد السلامة الخاصة بالأطفال في السيارات، وافتتح المحطة التي تقع في مجمع مستشفى سدرة للطب  الشيخ الدكتور محمد بن حمد آل ثاني، مدير إدارة الصحة العامة بوزارة الصحة العامة، بحضور كبار المسئولين من الجهات ذات العلاقة والمهتمة بهذا البرنامج. ويمثل برنامج (غلاي) مجموعة من الإجراءات الإحترازية المجرّبة التي يمكن للآباء والقائمين على رعاية الأطفال تعلّمها بسهولة وقد تمّ تصميمها بهدف التقليل من الإصابات الخطيرة وحالات الوفاة بين الأطفال والناجمة عن حوادث السيارات.     

    وقال الشيخ الدكتور محمد بن حمد آل ثاني:" يعدّ تعبير (غلاي) والذي يعني باللهجة القطرية " الشخص الغالي عليّ" أنسب التعابير الممكن إطلاقها على برنامج قطر لسلامة الطفل الراكب الذي يسلّط الضوء على التزام دولة قطر واهتمامها بتعزيز سلامة أغلى الناس على قلوبنا، ألا وهم أطفالنا، ويرجع الفضل في نجاح هذا البرنامج إلى التعاون الوثيق بين حكومة قطر ومؤسسات القطاع الخاص في الدولة، وبالعمل جنباً إلى جنب على ترسيخ دعائم تعليم وتثقيف الآباء الجدد سيكون بمقدورنا معاً تغيير الكثير من مفاهيم السلامة على الطرق وبالتالي سنتمكن من توفير حماية أفضل لأحبائنا الأطفال".
     
    تشير إحصائيات التقرير العالمي لمنع إصابات الأطفال الصادر عن منظمة الصحة العالمية إلى أن 50% من وفيات الأطفال الناجمة عن حوادث السيارات تحدث داخل السيارات في الدول ذات الدخل المرتفع، وإلى أن الأطفال الذين يستقلّون السيارات دونما تثبيت في مقاعد السلامة المخصصة لهم يكونون عرضة للوفاة في حوادث اصطدام السيارات مقارنة بالأطفال الذين يتمّ تثبيتهم بأمان في مقاعدهم في السيارات.  ويشير التقرير إلى مجموعة من المنهجيات الفعالة المجرّبة للحد من حوادث المرور على الطرق، بما في ذلك تعزيز استخدام المعدات الواقية في المركبات مثل نظم تثبيت مقاعد سلامة الأطفال، والمقاعد المعززة وأحزمة الأمان، وتثبيت مقاعد سلامة الأطفال في المقاعد الخلفية من السيارات.

    يعتبر برنامج (غلاي) مبادرة شراكة بين القطاعين العام والخاص تهدف إلى تعزيز سلامة الأطفال الركاب على الطرق في دولة قطر، ومن أبرز الجهات الراعية لهذا البرنامج وزارة الصحة العامة، ووزارة الداخلية، ومؤسسة حمد الطبية، ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية، وسدرة للطب، وجامعة قطر، ووزارة التربية والتعليم والتعليم العالي، وشركة كونوكو فيليبس.

    ويقدم هذا البرنامج الدعم لأهداف الإستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية والتي تقودها وتشرف عليها اللجنة الوطنية للسلامة المرورية التابعة لوزارة الداخلية، وقد قامت وزارة الصحة العامة بتكليف مركز حمد الدولي للتدريب التابع لمؤسسة حمد الطبية بالإشراف على وضع وتطوير برنامج للتثقيف ورفع مستوى الوعي حول سلامة ركاب السيارات الأطفال حيث أسفرت هذه الجهود عن إطلاق برنامج (غلاي) في مارس 2019.

    ومن جانبه أوضح الدكتور خالد عبدالنور سيف الدين، مدير مركز حمد الدولي للتدريب ورئيس برنامج (غلاي)، أهمية افتتاح محطة الدوحة الثانية لفحص مقاعد السلامة للسيارات في الدولة، وقال:" يشكل افتتاح محطة الدوحة الثانية لفحص مقاعد السلامة للسيارات حدثاً استراتيجياً يؤكّد التزام دولة قطر باستحداث المزيد من الإجراءات التي من شأنها رفع مستوى الوعي حول سلامة ركاب السيارات الأطفال في الدولة، وقد أصبحنا اليوم نرى أعداداً متزايدة من الآباء، خاصة في أوساط المواطنين القطريين، يلتزمون بتثبيت أطفالهم في مقاعد آمنة ومحمية في السيارات. وقد تمّ تصميم محطات (غلاي) بحيث تقدّم المشورة والإرشادات العملية للآباء والقائمين على رعاية الأطفال حول كيفية تركيب مقاعد السلامة الخاصة بالأطفال بصورة صحيحة لضمان تحقيق أهداف السلامة المنشودة، وانطلاقاً من اعتقادنا الجازم بأن على الآباء تعلّم الطرق الصحيحة لتركيب مقاعد السلامة المخصصة للأطفال تماماً كتعلّمهم لقيادة السيارة بصورة صحيحة يقوم فنيّونا المدربين في برنامج (غلاي) بتدريب أفراد الجمهور على كيفية تركيب هذه المقاعد".

    وأضاف الدكتور سيف الدين:" لم تكن إنجازاتنا لتتحقق لولا الدعم الذي قدمه لنا شركاؤنا، ونودّ أن نعبّر عن شكرنا وامتنانا لشركة كونوكو فيليبس – قطر على دعمها اللامحدود لبرنامج (غلاي) ومساعدتنا في رفع مستوى الوعي حول سلامة ركاب السيارات الأطفال والتقليل من حالات الإصابة والوفاة بين هؤلاء الأطفال".

    تقع محطة الدوحة الثانية لفحص مقاعد السلامة للسيارات في منطقة مواقف السيارات بمجمع سدرة للطب، وقد تمّ تصميم مبنى المحطة المكيّف بحيث يتسع لأسرتين مع سياراتهم في آن واحد حيث يقوم فنيو برنامج (غلاي) بتزويد أفراد هذه الأسر بالتثقيف والتدريب اللازم حول التركيب الصحيح مقاعد السلامة الخاصة بأطفالهم في السيارات وتثبيتها بصورة صحيحة.

    من جهته قال البروفيسور زياد حجازي، المدير الطبي في سدرة للطب:" إننا نعتزّ بشراكتنا المتينة مع مؤسسة حمد الطبية ونثمّن عالياً ما قدّمته من دعم في تأسيس محطة الدوحة الثانية لفحص مقاعد السلامة للسيارات بمجمع سدرة للطب، وتعتبر هذه الخدمة الهادفة إلى إنقاذ الأرواح من خلال برنامج قطر لسلامة الطفل الراكب (غلاي) خطوة في الإتجاه الصحيح ضمن  منهجية تقديم خدمات الرعاية الصحية التي تتمحور حول المريض والأسرة، وبصفتنا مستشفى متخصص في رعاية النساء والأطفال فإننا نلتزم بالعمل الدؤوب الذي يضمن سلامة ومعافاة الأطفال في مختلف تخصصات الرعاية الصحية لدينا. إننا ندعو الآباء ، خاصة ممن لديهم أطفال رضّع أو صغار السن، لزيارة محطة (غلاي) والتفاعل معنا لنقوم بتزويدهم بالمشورة والإرشاد التي من شأنها حماية ووقاية أطفالهم".

    يذكر أن محطة الدوحة الأولى لفحص مقاعد السلامة للسيارات قد تم افتتاحها وتشغيلها في مركز صحة المرأة والأبحاث في مارس 2019، وقد أدّت الظروف المرتبطة بجاحة كورونا (كوفيد – 19) إلى تأخّر افتتاح محطة الدوحة الثانية لفحص مقاعد السلامة للسيارات إلا أن مسار البرنامج الآن عاد للعمل بوتيرة متسارعة، ويمكن  للأسر التي ترغب في الإستفادة من هذه الخدمة المجانية القيام بزيارة المحطة خلال ساعات الدوام الرسمي (من الساعة 10:00 صباحاً إلى الساعة 3:00 من بعد الظهر من الأحد إلى الخميس) أو حجز موعد عن طريق إرسال بريد إلكتروني إلى فريق برنامج (غلاي) على العنوان التالي: QCPSP@hamad.qa .