• 21/11/2021

    وزير الصحة: توجيه الشكر من سمو الأمير للقطاع الصحي وسام فخر ودافع لبذل أقصى جهودنا في أداء مسؤولياتنا
     
    الدوحة، 20 نوفمبر 2021: اختتمت فعاليات منتدى الشرق الأوسط للجودة والسلامة في الرعاية الصحية والذي يُعد أكبر مؤتمر في العالم العربي لتحسين جودة الرعاية الصحية وسلامة المرضى.
     
    وقد شهد المنتدى الذي استمر ثلاثة أيام وتم عقده مؤخراً  بصورة افتراضية (عبر الإنترنت) مشاركة أكثر من 2500 من قادة وكوادر الرعاية الصحية من دولة قطر ودول المنطقة.
    وقد تضمنت قائمة المشاركين في النسخة الثامنة من منتدى الشرق الأوسط للجودة والسلامة في الرعاية الصحية نخبة من أبرز المحاضرين الدوليين والمحليين والذين شاركوا جميعاً في تقديم محاضرات قيّمة وإثراء المحتوى العلمي للمنتدى.
     
    وقد نُظِّم المنتدى الذي عُقد تحت شعار "المبادرة بالتغيير.. معاً نحدد معالم المستقبل" بالتعاون مع معهد تطوير الرعاية الصحية .(IHI) والذي يُعد إحدى الجهات الرائدة عالمياً في مجال تحسين الصحة وجودة الرعاية الصحية
     
    وكانت سعادة الدكتورة/ حنان محمد الكواري، وزير الصحة العامة، قد افتتحت المنتدى بكلمة قالت فيها ان توجيه حضرة صاحب السمو *الشيخ تميم بن حمد آل ثاني* أمير البلاد المفدى الشكر والتقدير لمؤسساتنا الصحية والعاملين فيها في خطابه السامي التاريخي في افتتاح أول مجلس شورى منتخب في قطر يعد وسام فخر واعتزاز لنا جميعاً في القطاع الصحي، ويزيدنا دافعاً مباركاً في مواصلة بذل أقصى جهودنا في أداء مسؤولياتنا المهنية والوطنية والإنسانية بأعلى درجة ممكنة من الاتقان والمثابرة والإيثار".
     
    وأكدت على أن العمل الجاد الذي قامت به فرق الرعاية الصحية قد مكّن نظام الرعاية الصحية في دولة قطر من تلبية الطلب المتزايد على خدمات الرعاية الصحية المرتبط بالنمو السكاني، وخاصةً خلال جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19).
     
    وأضافت سعادتها قائلة: " لقد كنا بصفتنا عاملين في مجال الرعاية الصحية في مقدمة الجهات المعنية ضمن استراتيجية الحكومة لمواجهة جائحة كوفيد-19. ومن خلال العمل الجماعي عبر منظومة الرعاية الصحية بالشراكة مع العديد من الوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة من جميع أنحاء دولة قطر والتعاون مع المجتمع، فقد قامت فرقنا للرعاية الصحية بدور مهم للغاية ساهم في تحقيق دولة قطر واحداً من أدنى معدلات الوفيات الناجمة عن كوفيد-19 وواحداً من أعلى معدلات التطعيم ضد كوفيد-19 في العالم".
     
    وأضافت سعادتها قائلة : " إن نجاحنا في مواجهة جائحة كوفيد-19 لم يكن وليد الصدفة، فقد أسهم العمل الذي قمنا به عاماً بعد عام لزيادة السعة الاستيعابية بمرافقنا وتحسين جودة الرعاية التي نقدمها في تعزيز قدرتنا على مواجهة هذه الجائحة؛ ففي الأعوام العشرة الماضية وعلى مستوى منظومة الرعاية الصحية العامة، قمنا بافتتاح 10 مستشفيات على أحدث طراز، و 8 مراكز حديثة للرعاية الصحية الأولية، والعديد من المرافق التخصصية الجديدة، ويضم نظامنا للرعاية الصحية الآن بعضاً من أكثر التقنيات الطبية تقدماً في العالم".
     

    وأشارت سعادتها في ختام كلمتها إلى أن خدمات الإسعاف والمرافق الجراحية، وخدمات علاج السرطان، والخدمات التشخيصية بمرافقنا على سبيل المثال لا الحصر تعد مجهزة بأحدث التقنيات والتي تضاهي أفضل مقدمي الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم. وبسبب الأنظمة الرقمية المتقدمة التي قمنا بتطبيقها، فقد أصبح نظام الرعاية الصحية الآن متصلاً إلكترونياً أكثر من أي وقت مضى من خلال نظم إلكترونية تضمن قدرة الفرق الطبية على الوصول لسجلات المرضى في مختلف مرافق نظام الرعاية الصحية العامة".
     
    بدوره عبّر الدكتور/ كيدار مايت، رئيس معهد تطوير الرعاية الصحية، عن سعادته بالشراكة القائمة بين المعهد ومؤسسة حمد الطبية لتسليط الضوء على تحسين الجودة في الرعاية الصحية والتنظيم المشترك الناجح لمنتدى الشرق الأوسط للجودة والسلامة في الرعاية الصحية 2021.

    وأضاف قائلاً: " نشهد الكثير من التحسينات الرائعة والملهمة في مجال الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم، كما أننا معجبون بمدى الالتزام الذي تقدمه دولة قطر في مجال جودة وسلامة الرعاية الصحية والذي ظهر جلياً خلال جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19). نحن سعداء في معهد تطوير الرعاية الصحية بشراكتنا المستمرة مع مؤسسة حمد الطبية والتي تواصل تقديم نموذج يحتذى به في الالتزام والقيادة التي تحتاجها أنظمة الرعاية الصحية للنجاح .
     
    ومن خلال استضافتها هذا المنتدى والتزامها المستمر بتحسين الجودة، تسهم مؤسسة حمد الطبية في تعزيز الابتكار وتنفيذ أفضل المنهجيات المثبتة علمياً لتحقيق كل ما هو في صالح المرضى وأسرهم وكوادر الرعاية الصحية والمجتمعات التي نخدمها".
     
    جدير بالذكر أن منتدى الشرق الأوسط للجودة والسلامة في الرعاية الصحية لم يُعقد في عام 2020 بسبب القيود الاحترازية المفروضة لمكافحة جائحة كوفيد-19، إلا أن برنامج المنتدى هذا العام كان أحد أكبر البرامج التي شهدها المنتدى وأكثرها تنوعاً على مدار تاريخه، حيث شهد المنتدى مشاركة أكثر من 165 محاضراً من دولة قطر، وكندا، والمملكة المتحدة، والكويت، وعمان، كما تم عرض أكثر من 90 ملصق لمشاريع تحسين الجودة ضمن مسابقة ملصقات مشاريع تحسين الجودة التي نُظِّمت خلال فعاليات المنتدى".