• 28/11/2021

    برنامج الأطباء الباطنيين المقيمين في حمد الطبية يحقق نتائج نجاح مبهرة بلغت 99%
    الأطباء المقيمون أظهروا مستوى عالٍ من الخبرة والمعرفة الطبية يضعهم ضمن نخبة 1% من برامج الأطباء المقيمين للطب الباطني المعتمدة من قبل  المجلس الأمريكي للتعليم الطبي العالي ((ACGME-I
     
    الدوحة، 28 نوفمبر 2021: يعتبر برنامج تدريب الأطباء المقيمين للطب الباطني في مؤسسة حمد الطبية أضخم البرامج المتخصصة في تدريب الأطباء المقيمين في دولة قطر حيث يضمّ البرنامج 200 من الأطباء المقيمين، ويتمتع هذا البرنامج باعتماد المجلس الأمريكي للتعليم الطبي العالي (ACGME-I) لتطبيقه للمعايير العالية المتبعة في البرامج التي تتبناها المؤسسات الأمريكية وغيرها من البرامج المعتمدة عالمياً، وقد أحرز الأطباء المقيمون في الطب الباطني في مؤسسة حمد الطبية نجاحاً باهراً في الاختبارات التي عُقدت مؤخراً وضعتهم من بين النخبة العليا والبالغة 1% من البرامج العالمية المعتمدة من قِبل المجلس الأمريكي للتعليم الطبي العالي (ACGME-I).

    يعنى المجلس الأمريكي للتعليم الطبي العالي (ACGME-I) بتقييم جودة التدريب لبرامج تدريب الأطباء المقيمين من خلال أدوات تقييمية متخصصة، ويهدف المجلس إلى التأكد من تقديم أفضل مستوى من الرعاية الصحية للمرضى من خلال تحسين الممارسات الطبية والتعليمية والبحثية، ومن بين الأدوات التقييمية التي يتبعها المجلس اختبار التدريب الداخلي السنوي وهو اختبار يعقد عبر شبكة الإنترنت يتم من خلاله التقييم الذاتي للأطباء المقيمين لتحديد مدى ما يحرزونه من تقدّم في صقل خبراتهم ومعرفتهم الطبية، ويشرف على هذا الإختبار فريق مكون من 11 خبيراً طبياً من كلية الأطباء الأمريكيين (ACP) وقد تم تصميم هذا الاختبار بحيث يكون مماثلاً لاختبار شهادة البورد الأمريكي للطب الباطني وبالتالي يتيح إمكانية المقارنة بين برنامج التدريب في مؤسسة حمد الطبية والبرامج الأمريكية والعالمية المماثلة.

    وأوضحت الدكتورة/ ظبية المهندي -مدير برنامج تدريب الأطباء المقيمين للطب الباطني، ومساعد رئيس التعليم الطبي الباطني في مؤسسة حمد الطبية - أن الأطباء المقيمين في البرنامج قد أظهروا مستوى عالٍ من الخبرة والمعرفة الطبية يضعهم ضمن نخبة 1% من برامج الأطباء المقيمين للطب الباطني المعتمدة من قِبل  المجلس الأمريكي للتعليم الطبي العالي ((ACGME-I، وقالت:" لقد تمّ عقد اختبار التدريب الداخلي السنوي لهذا العام على مدى ثلاثة أيام (27 و 28 أغسطس و 3 سبتمبر 2021) وأنه لمن دواعي الفخر أن حققنا نسبة نجاح مبهرة بلغت 99%، ويعكس تحقيق هذه النسبة العالية، والذي لم يكن سهلاً ، مدى التزام أطبائنا المقيمين ومدربينا ومدراء الأقسام بالتحسين والتطوير المتواصل من أجل خدمة المجتمع على أكمل وجه".
     
    وأضافت الدكتورة/ ظبية المهندي:" لقد كانت جائحة كورونا (كوفيد – 19) من أكبر التحديات التي واجهها البرنامج خلال العامين الماضيين، حيث كان معظم الأطباء المقيمون منهمكون في العمل في المرافق المخصصة لمرضى (كوفيد – 19)بما فيها مركز الأمراض الانتقالية، ومستشفى حزم مبيريك العام، ومستشفى رأس لفان، ومستشفى مسيعيد، ومركز الجراحة التخصصي في مستشفى حمد العام، وعلى الرغم من الصعوبات التي انطوت عليها هذه التحديات مثل ساعات العمل الطويلة إلا أن الأطباء المقيمين المنتسبين للبرنامج تمكنّوا من الجمع بين تأدية مهام العمل اليومية والمواظبة على الدراسة عبر الموارد الطبية المتاحة، وأودّ أن انتهز هذه الفرصة لاتقدّم بالتهنئة إلى الأطباء المقيمين في البرنامج على ما بذلوه من جهود حثيثة وما حققوه من نجاحات وإنجازات، وسوف نبذل قصارى جهدنا لضمان مواصلة هذه النجاحات في الأعوام المقبلة إيماناً منا بأن المجتمع القطري يستحقّ أفضل رعاية صحية على يد أفضل الأطباء".
     
    وأوضحت الدكتورة/ ظبية المهندي، أن الطب الباطني يعتبر أحد أهم التخصصات التي يمكن لخريجي كلية الطب اختيارها قائلة:"إن من المرجّح أن تتمّ إحالة أي مريض يعاني من مشكلة صحية خطيرة إلى طبيب باطني ليقوم بمعالجته باعتبار أن هذا التخصص يتركّز حول معالجة مجموعة متنوعة من الحالات المرضية المتصلة بالأمراض التي تصيب الأعضاء الداخلية للمريض والتي من بينها القلب، والدماغ، والرئتين، والكبد، والجهاز الهضمي، والكلى، ويتخصص أطباء الباطنية في تشخيص ومعالجة الأمراض المزمنة والوقاية منها إضافة إلى العمل على تعزيز ودعم صحة ومعافاة المرضى، فهم يقدّمون خدمات رعاية تعدّ غاية في الأهمية للمرضى، وإن ما حققوه من نتائج متميزة في هذا البرنامج سيكون عوناً لهم في تقديم أفضل مستوى ممكن من الرعاية الصحية للمرضى".

    تجدر الإشارة إلى أن برنامج تدريب الأطباء المقيمين للطب الباطني في مؤسسة حمد الطبية قد تضمّن عقد الجزء الأول من اختبار المجلس القطري للتخصصات الطبية  بتاريخ 8 سبتمبر الماضي وذلك بناء على توصية اللجنة العليا للتخصصات الطبية  في وزارة الصحة العامة، ويتألف هذا الإختبار من جزئين يعقد الثاني منهما في نهاية برنامج تدريب الأطباء المقيمين، ويهدف هذا الاختبار إلى تحسين مستوى الخبرة والمعرفة العلمية والكفاءة والأداء لدى الأطباء المقيمين، وقد بلغت نسبة النجاح التي حققها الأطباء المشاركون في الجزء الأول من الاختبار 89,7% وبذلك تجاوزت هذه النسبة المعدّل العام للنجاح في برامج تدريب الأطباء المقيمين في التخصصات الأخرى المشاركين في الاختبار.