• 05/12/2021

    مستشفى الرميلة ينفّذ مبادرة لتعزيز كفاءة الأداء وتمكين المرضى بعمر 60 عاماً فما فوق من الوصول بصورة أسرع لخدمات الرعاية في كل من عيادة الوقاية من السقوط وعيادة الذاكرة وعيادة العظام المخصصة لكبار السن

    الدوحة، 5 ديسمبر 2021: نفذت عيادات طب الشيخوخة بقسم العيادات الخارجية في مستشفى الرميلة مبادرة لتعزيز كفاءة الأداء وتمكين المرضى بعمر 60 عاماً فما فوق من الوصول بصورة أسرع لخدمات الرعاية في كل من عيادة الوقاية من السقوط وعيادة الذاكرة وعيادة العظام المخصصة لكبار السن. 

    وقد تم تخفيض متوسط فترات انتظار المرضى كبار السن للمواعيد في عيادات طب الشيخوخة بمعدل 34%، وذلك على الرغم من الزيادة الكبيرة في أعداد المرضى الذين تم تحويلهم لعيادات طب الشيخوخة، كما حققت عيادات الوقاية من السقوط المخصصة لكبار السن انخفاضاً بنحو 35% في متوسط فترات انتظار المرضى، وتم تخفيض متوسط فترة انتظار المواعيد في عيادة الذاكرة بمعدل 57% ، وفي عيادة العظام المخصصة لكبار السن بمعدل 23% .

    وقد تمكّنت عيادات طب الشيخوخة العامة من خفض فترات انتظار المواعيد في إطار جهودها لتحسين الرعاية المتمحورة حول المريض، وتقدم هذه العيادات خدمات رعاية صحية شاملة بما في ذلك، التقييم والرعاية الطبية للمرضى من كبار السن (فوق عمر 60 عاماً) الذين يعانون من مشكلات صحية معقدة.  
     

    من جانبها أوضحت الدكتورة/ هنادي الحمد، المدير الطبي لمستشفى الرميلة ومركز قطر لإعادة التأهيل ورئيس قسم طب الشيخوخة والرعاية المطوّلة بمؤسسة حمد الطبية، أن الدافع وراء تطبيق هذه التحسينات يتمثل في الرغبة في تقديم خدمات رعاية صحية أفضل لكبار السن بما يتناسب مع فئتهم العمرية. وأضافت قائلةً: "غالباً ما يعاني المرضى من كبار السن من مشاكل صحية متعددة بما في ذلك، الأمراض المزمنة والتي تجعلهم أقل قدرة على مقاومة الأمراض وأكثر تأثراً عند الإصابة بها. ولذلك فإن حدوث أي تأخير في تشخيص المرض وتلقي العلاج قد يؤدي إلى تفاقم المرض لدى المسن وقد يؤدي إلى مضاعفات أكثر خطورة، ولهذا السبب يُعد من الضروري أن يتلقى مرضانا من كبار السن رعاية صحية تخصصية في الوقت المناسب". 

    وقد قامت عدة فرق مسؤولة عن تقديم خدمات العيادة الخارجية لكبار السن في مستشفى الرميلة بتحليل عملية تقديم الرعاية لتحديد فرص التحسين المتاحة، وقد أدت هذه الجهود إلى تحقيق انخفاض مستمر في متوسط معدلات انتظار المرضى للمواعيد في عيادات طب الشيخوخة بقسم العيادات الخارجية، حيث أظهرت البيانات المسجلة بالمستشفى أنه بين عامي 2019 و 2020 تم تحقيق انخفاض بمعدل 34% في متوسط فترات انتظار المرضى كبار السن للمواعيد في عيادات طب الشيخوخة بقسم العيادات الخارجية في مستشفى الرميلة، وذلك على الرغم من الزيادة الكبيرة في أعداد المرضى الذين تم تحويلهم خلال هذه الفترة لعيادات طب الشيخوخة.  

    بدوره قال الدكتور/ محمود رفاعي-استشاري طب الشيخوخة بمستشفى الرميلة - والذي تم تكليفه بدعم مبادرة تحسين الوصول للرعاية الصحية، "أن الفريق قد استخدم منهجية متعددة الجوانب لإتاحة وصول أسرع للمرضى لخدمات الرعاية الصحية"، وقال: "تضمنت مسارات التحسين التي قمنا بتطبيقها توسعة العيادات المخصصة لكبار السن (ليس فقط بمستشفى الرميلة ولكن أيضاً على مستوى مؤسسة حمد الطبية ومراكز الرعاية الصحية الأولية)، وإنشاء عيادات مؤقتة للتخصصات الفرعية لاستقبال الأعداد المتزايدة من المرضى، وتطبيق نظام إلكتروني فعّال لفرز الحالات للحدّ من فرص الإحالة المزدوجة للحالات، وتمكين المرضى الملازمين للفراش من تلقي الرعاية من خلال خدمات الرعاية الصحية المنزلية (لتجنيبهم مشقة التوجه للعيادة بالمستشفى)، وإنشاء وحدة الرعاية العاجلة لكبار السن والتي تُعد بالغة الأهمية للمرضى الذين يحتاجون إلى تلقي الرعاية الطبية بصورة فورية دون الحاجة إلى زيارة قسم الطوارئ بالمستشفى". 

    كما حققت عيادات الوقاية من السقوط المخصصة لكبار السن انخفاضاً بنحو 35% في متوسط فترات انتظار المرضى، وتستقبل هذه العيادة المرضى كبار السن بعمر 60 عاماً فما فوق الذين تعرضوا لحادث سقوط مرتبط بصعوبات الحركة. وتهدف هذه العيادة إلى تعزيز القدرات الحركية للمريض بهدف الوقاية من حوادث السقوط والكسور وذلك من خلال الممارسات المبنية على الأدلة العلمية والبحوث. وقد تم تحقيق هذا الإنجاز من خلال توسعة خدمات وعيادات الوقاية من السقوط.

    كما استفاد المرضى من كبار السن الذين يتم تحويلهم من الأقسام المختلفة بمؤسسة حمد الطبية ومراكز الرعاية الصحية الأولية إلى عيادة الذاكرة من الانخفاض الكبير الذي تم تحقيقه على مدار العامين الماضيين في متوسط فترة انتظار المواعيد في عيادة الذاكرة والذي بلغ 57%. وقد حققت عيادة الذاكرة نجاحاً كبيراً منذ إنشائها حيث تستخدم منهجية متكاملة ومتعددة التخصصات لعلاج حالات الإصابة بالخرف وضعف الذاكرة.   

    وتقدم عيادة العظام المخصصة لكبار السن رعاية تخصصية يقدمها أطباء متخصصون في طب الشيخوخة وفريق رعاية تأهيلية متعدد التخصصات للمرضى من كبار السن المصابين بالكسور الوركية وغيرها من إصابات العظام. وقد أدت التحسينات التي تم تطبيقها في الخدمة إلى خفض بمعدل 23% في متوسط فترات انتظار المرضى منذ أن يتم تحويل المريض للعيادة إلى حين تلقيه الاستشارة الطبية، وذلك بين عامي 2019 و 2020. 

    واختتمت الدكتورة/ هنادي الحمد حديثها بالقول: "تعمل عيادات طب الشيخوخة بقسم العيادات الخارجية على تقديم خدمات رعاية صحية متخصصة وعالية الجودة بما في ذلك، الرعاية الوقائية وخدمات التشخيص والعلاج للمرضى بعمر 60 عاماً فما فوق. وتماشياً مع أهداف الاستراتيجية الوطنية للصحة المتعلقة بأولوية شيخوخة صحية، فإننا نهدف إلى توفير خدمات رعاية مناسبة لعمر المريض في عياداتنا الخارجية بما يضمن تلبية احتياجات مرضانا من كبار السن. وقد أسهم ذلك في تمكين المرضى كبار السن من الوصول بصورة أسرع إلى خدمات طب الشيخوخة التخصصية وتحسين نتائجهم العلاجية".   

    الجدير بالذكر، أن مستشفى الرميلة هو مرفق طبي متعدد التخصصات يقدم خدمات رعاية صحية تخصصية، بما في ذلك الرعاية الطبية والجراحية، والعلاج الطبيعي، وطب الشيخوخة، والرعاية المطوّلة. ويوفر المستشفى رعاية طبية تخصصية لكبار السن، وقد أطلق المستشفى برنامجاً شاملاً للتحسين يهدف إلى تمكين المرضى من كبار السن من الوصول بصورة أسرع لخدمات العيادات الخارجية المخصصة لهم.