• 21/10/2020

    الدوحة: 21 أكتوبر 2020 - تفتتح مؤسسة حمد الطبية في الساعة الثالثة عصر غدٍ الخميس عيادتها لموسم التخييم الشتوي 2020-2021 في منطقة سيلين للسنة الحادية عشرة على التوالي حيث تستمر أنشطة العيادة حتى نهاية موسم التخييم ، وسوف تبدأ العيادة في استقبال المراجعين من المخيمين ورواد منطقة سيلين وخور العديد فور افتتاحها .

    ويأتي افتتاح عيادة حمد الطبية في موسم التخييم كل عام  ضمن التزام المؤسسة بتوفير أفضل رعاية صحية آمنة وحانية وفعالة لكافة السكان في كافة مناطق البلاد . 

    ومن جانبه أكد السيد علي عبدالله الخاطر الرئيس التنفيذي للاتصال المؤسسي بمؤسسة حمد الطبية ومدير مشروع مركز سيلين أن موسم التخييم لهذا العام يبدأ مع استمرار جائحة كورونا (كوفيد-19) مما يتطلب المزيد من الحرص والالتزام بالإجراءات والتدابير الاحترازية لمنع انتقال العدوى وحفاظاً على صحة المخيمين والمخالطين لهم ، ونوه بحرص مؤسسة حمد الطبية على القيام بمسؤوليتها تجاه توفير الخدمات الصحية لجميع سكان الدولة، حيث تقوم العيادة بدور هام في خدمة مرتادي الشاطئ ومرتادي التخييم بمنطقة سيلين . 

    وتوجه السيد علي الخاطر بالشكر لوزارة البلدية والبيئة على تعاونها الدائم والمستمر مع مؤسسة حمد الطبية لتنفيذ مشروع العيادة الطبية التابعة للمؤسسة بسيلين، وكذلك للقائمين على الاهتمام ومتابعة منطقة سيلين وتوفير كافة الخدمات والاحتياجات لرواد الشاطئ والمخيمين من مطاعم ومقاه وغيرها حتى أصبحت من أهم المناطق السياحية والترفيهية في دولة قطر لجمال شواطئها، مشيراً إلى الموقع المتميز للعيادة في واجهة شاطئ سيلين حيث يمتاز هذا الموقع بسهولة الوصول إلى العيادة وانتقال المرضى منها وإليها، حيث توفر الخدمات الطبية والإسعافية لجميع رواد منطقة سيلين وخور العديد خلال فترة التخييم.  

    ودعا السيد علي الخاطر جميع رواد المنطقة لاتباع الإجراءات الوقائية كالتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات والحفاظ على نظافة الأيدي باستمرار لتجنب الإصابة بعدوى (كوفيد-19) واتباع إرشادات الأمن والسلامة وأخذ الحيطة والحذر للوقاية من الحوادث والإصابات والأمراض المحتملة . 

    تفتح عيادة حمد الطبية لموسم التخييم في سيلين أبوابها كل يوم خميس عند الساعة الثالثة عصراً، وتستمر أعمالها حتى يوم السبت عند الساعة الخامسة مساءً، وذلك في كل أسبوع وفي نفس المواعيد من الخميس إلى السبت طوال فترة التخييم. 

    ومن جهته أوضح الدكتور حامد غريب - المسؤول الطبي عن " عيادة حمد الطبية لموسم التخييم "  في سيلين أن العيادة تضم كافة التجهيزات من أجهزة طبية وأدوية لعلاج الحالات الطارئة التي تكون غالباً إصابات ، أما الحالات الحرجة فيتم نقلها على الفور إلى المستشفى عن طريق سيارات الإسعاف أو الإسعاف الطائر وفقاً لتصنيف الحالة . وقال د. غريب: " تستقبل العيادة جميع الحالات المرضية والطارئة، ويتوافر بجانبها مهبط لطائرات الإسعاف ، ويتواجد في العيادة طوال ساعات افتتاحها طبيب وممرض تحت اشراف المسؤول الطبي للعيادة، وسيتم اتخاذ كافة التدابير الاحترازية اللازمة داخل العيادة والتي تتماشى مع إجراءات وزارة الصحة العامة لمكافحة انتشار فيروس كورونا(كوفيد-19) مثل توفير الكمامات ، ومراعاة المسافة الآمنة والتباعد الاجتماعي ، وتوفير المعقمات اللازمة لحماية مراجعي العيادة من أخطار انتشار الفيروس.". 

    ومن جانب آخر أكد السيد صالح المقارح المري- مساعد المدير التنفيذي لخدمات الإسعاف للفعاليات وخطط الطوارئ بمؤسسة حمد الطبية أنه تم التنسيق مع الجهات المعنية المختلفة بالدولة لضمان تقديم أعلي معايير سرعة الاستجابة وجودة الخدمة الطبية لخدمة المرضى والمصابين في منطقة سيلين وما حولها ، وقال أن تغطية الإسعاف مستمرة بمنطقة سيلين على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع ، حيث تتواجد بشكل دائم سيارتي إسعاف اعتياديتين بالإضافة الى سيارتي إسعاف دفع رباعي لنقل الحالات المرضية من مناطق الـكثبان الرملية الى عيادة سيلين أو الى موقع سيارة الاسعاف العادية أو مهبط الإسعاف الجوي حسب الحاجة. 

    وأضاف المقارح قائلاً : " بناءً على التعاون بين مؤسسة حمد الطبية والهيئة العامة للسياحة تقوم خدمة الإسعاف بزيادة عدد سيارات الإسعاف المتواجدة في منطقة المخيمات بسيلين في أيام العطلة الأسبوعية (عصر الخميس والجمعة والسبت) وأيـام الإجازات المدرسية والمناسبات إلى 6 سيارات عادية ، مع توفير عدد 5 سيارات إسعاف ذات الدفع الرباعي التي توفر تجربة فريدة بالاستجابة لحالات الطواري من خلال الكثبان الرملية بكل مرونة وسلاسة وبدون أي معوقات وبأوقات قياسية". 

    وأشار إلى أنه تم تصميم وتعديل المواصفات الفنية لسيارات الإسعاف ذات الدفع الرباعي والمجهزة بأحدث معدات ومستلزمات السلامة والاستجابة السريعة لتناسب الطبيعة الجغرافية لمنطقة سيلين بالإضافة الي توفير خدمة الإسعاف الجوي والدفع بالعديد من الكوادر الطبية التي شملت المسعفين ومسعفي الحالات الحرجة ومسعفي التدخل السريع والمشرفين وضباط الاتصالات ومسؤولي العمليات حيث تم توزيع هذه الكوادر طبقا لخطط العمل والعمليات اليومية والمحددة سلفاً من قبل قسم تخطيط الطوارئ والفعاليات بإدارة خدمات الإسعاف تماشياً مع أهداف وخطط التغطية الطبية لموسم التخييم.

    كما دعا المقارح مرتادي مناطق التخييم إلى الالتزام بمعايير الأمن و السلامة و نظراً للظروف الاستثنائية و الوقائية المصاحبة لمرض كورونا (كوفيد-19) نلتمس من زوار و مرتادي شاطئ سيلين الالتزام بالإجراءات الوقائية الصادرة من وزارة الصحة العامة و مؤسسة حمد الطبية .