• 28/06/2020

    حمد الطبية تحقق تطور جراحي نوعي غير مسبوق عالمياً لتفتيت الحصوات البولية باستخدام تقنية ليزر فائقة التطور مع الروبوت الجراحي

    **د.عبدالله الأنصاري: مؤسسة حمد الطبية توفر أحدث التقنيات الجراحية العالمية لمرضاها رغم جائحة كورونا

    **د.مرشد صلاح: التقنية المستخدمة تعد جراحة مثالية للتعامل مع مرضى (كوفيد-19)

    **تقنية الليزر الجديدة تختصر نصف وقت الجراحة ويتم بواسطتها تفتيت الحصوة الى تراب
    ** الروبوت الجراحي يراعي التباعد الاحترازي بين الكادر الطبي والمريض

    الدوحة- 28 يونيو 2020 في تطور جراحي نوعي غير مسبوق أجريت بنجاح في مستشفى حزم مبيريك العام التابع لمؤسسة حمد الطبية هذا الأسبوع أول عملية جراحية من نوعها في العالم لتفتيت حصوة كلوية لمريض مصاب بفيروس كورونا (كوفيد-19) باستخدام تقنية ليزر ألياف الثوليوم الحديث 

    ( Thulium Fiber Laser ) كأول استخدام لهذه التقنية في منطقة الشرق الأوسط ، وبمساعدة الروبوت الجراحي ابن سينا( Roboflex ) ، وبذلك تكون هذه الجراحة هي الأولى من نوعها في العالم التي تجمع بين تقنية الليزر فائقة التطور واستخدام الروبوت الجراحي إضافة إلى الالتزام بتطبيق إجراءات التباعد الاحترازي في غرفة العمليات ؛ حيث أجرى الفريق الجراحي العملية وهو على مسافة حوالي مترين من المريض حفاظاً على سلامة الكادر الطبي ، مما يجعل هذه الجراحة مثالية للمرضى المصابين بفيروس كورونا لاعتبارات السلامة . وتأتي هذه الجراحة المتطورة ضمن ثلاث عمليات أجريت في نفس اليوم بالمستشفى لتفتيت الحصوات البولية حيث أجريت العمليتين الأخريين باستخدام تقنية ليزر ألياف الثوليوم من دون مساعدة الروبوت الجراحي.

    وقد أجرى العمليات الثلاث الدكتور عبدالله الأنصاري- رئيس الإدارة الطبية بمؤسسة حمد الطبية واستشاري أول ورئيس أقسام الجراحة بالمؤسسة ، والدكتور مرشد علي صلاح -استشاري أول ورئيس أقسام الجراحة وقسم المسالك البولية بمستشفى حزم مبيريك العام ، وقد غادر المرضى الثلاثة قسم الجراحة في نفس يوم إجراء العملية ضمن برنامج جراحة اليوم الواحد المطبق بالمستشفى ، مع خضوع المريض المصاب بكورونا للإجراءات العلاجية الأخرى المتعلقة بمرضى كورونا ، حيث يسهم اتباع أحدث وسائل التخدير الطبي في تقليل مدة مغادرة المريض المستشفى عقب العملية.

    من جانبه أكد الدكتور عبدالله الأنصاري أنه في الوقت الذي يعاني فيه العالم ومرافق الرعاية الصحية من الضغط المتزايد جراء مواجهة فيروس كورونا (كوفيد-19) ؛ فقد برهنت مؤسسة حمد الطبية مرة أخرى على التزامها بتوفير أفضل مستويات الرعاية للمرضى والمراجعين وفقاً لمستويات الجودة العالمية . 

    وأضاف الدكتور عبدالله الأنصاري قائلاً : " لقد نجحت مؤسسة حمد الطبية رغم ظروف جائحة كورونا في ادخال أحدث تقنية جراحية لاستخدام ليزر ألياف الثوليوم الحديث إلى المستشفيات التابعة لها مع إجراء عملية تعد الأولى عالمياً بالنظر إلى استخدامنا تقنية الليزر مع الروبوت الجراحي وإجراءات التباعد الاحترازي في غرفة العمليات . نحن نؤكد من جديد على استمرارية المرافق التابعة لمؤسسة حمد الطبية في تقديم كافة الخدمات العلاجية والجراحية وفق أعلى معايير الأداء الطبي والسلامة المهنية ؛ على الرغم من الظروف غير المسبوقة التي تشهدها الجهات الصحية بسبب جائحة كورونا (كوفيد-19) .

    وقال الدكتور الأنصاري: "نود أن نطمئن كافة المرضى بأن كافة الخدمات الجراحية الطارئة متاحة كالمعتاد مع تطبيق كافة التدابير وإجراءات السلامة حفاظاً على سلامة المرضى والكادر الطبي حيث تلتزم كافة الأقسام الطبية والجراحية بفحص وعلاج جميع المرضى بشكل فعال وبطريقة آمنة ، ونحن ندرك ونقدر القلق الذي قد ينتاب المرضى فيما يتعلق بتعاملهم مع المستشفيات ولكننا نطبق كافة التدابير والإجراءات المعتمدة عالمياً لتخفيف المخاطر وحماية المرضى والكوادر العاملة".

    وحول تفاصيل الجراحات الثلاث المذكورة ، أشار الدكتور مرشد علي صلاح إلى أنها أجريت لثلاثة من المرضى وقد تراوحت أحجام الحصوات البولية بين 1.2 سم و2 سم وكانت اثنتان من تلك الحصوات لمريضين في منطقة الحالب ، أما العملية الثالثة بالغة التطور فكانت لمريض يبلغ من العمر 33 عاماً وكان يعاني من حصوة بحجم 1.5 سم بالكلية اليمنى مع اصابته بفيروس كورونا ، وقد تم استخدام تقنيتين مزدوجتين لإجراء العملية ؛ الأولى استخدام الروبوت الجراحي عن بعد حيث قام الجراحون بالابتعاد عن المريض حوالي مترين أثناء إجراء الجراحة ، والتقنية الثانية هي استخدام ليزر الثوليوم الحديث الذي أدخل إلى مؤسسة حمد الطبية الأسبوع الماضي كأول جهة في الشرق الاوسط تستخدم هذه التقنية المتطورة.

    وحول الإمكانيات الجراحية التي يوفرها روبوت ابن سينا( Roboflex ) قال د.مرشد: " لقد بدأنا استخدام روبوت ابن سينا الجراحي قبل 9 أشهر وأجرينا 42 عملية باستخدامه ، ويتميز هذا الجهاز بدقة التصويب التي تجعل طاقة الليزر تصيب الحصى من عدة زوايا وبقطر دوران يصل الى 440 درجة، كما تتيح بقاء الجراحين على مسافة آمنة من المريض المصاب بأية عدوى تصل إلى 2.5 متر، مع ضمان تقليل حركة المنظار داخل الكلية مما يقلل من احتمالية تعرضها للإصابات" . 

    ويضيف الدكتور مرشد قائلاً : " أما ألياف الثوليوم الحديثة فهي تقنية متطورة لتوليد طاقة ليزر تقوم بتفتيت الحصوات إلى ما يشبه التراب مما يختصر الوقت اللازم للعملية إلى النصف ويقلل من مدة مغادرة المريض المستشفى ويقلل من الآلام ، كما أن هذا الليزر المتطور يركز على الحصى بدقة متناهية من دون حدوث أي جروح في الكلى ".

    من جهة أخرى أكد الدكتور أحمد المحمد -المدير الطبي لمستشفى حزم مبيريك العام  أن المستشفى يوفر كافة الخدمات العلاجية اللازمة في كافة التخصصات الطبية لمرضى (كوفيد-19) الذين يتم متابعة حالاتهم في المستشفى ، وأوضح قائلاً : " نحن نثمن الجهود الكبرى المبذولة لعلاج مصابي فيروس كورونا والتعامل مع الأمراض أو الإصابات التي قد يتعرض لها بعض المرضى ؛ وذلك وفق منظومة علاجية متكاملة تتم بتنسيق تام بين كافة أقسام المستشفى ، ونشعر بالرضا التام لما حققته هذه الجراحة المتطورة من نجاح ملحوظ مع استخدام أحدث التقنيات الجراحية والالتزام بضوابط السلامة للتعامل مع مصابي كورونا ".

    وإلى ذلك فقد أشار السيد/ حسين آل إسحاق - مدير مستشفى حزم مبيرك العام إلى جاهزية كافة مرافق المستشفى للتعامل مع حالات مصابي كورونا وتوفير كافة الخدمات الطبية والعلاجية والمساندة لهؤلاء المرضى ، مما يقلل من الحاجة لمراجعة المرافق الأخرى التابعة لمؤسسة حمد الطبية ويضمن بالتالي بقاء تلك المرافق بمنأى عن مخاطر العدوى ، حيث يتم انجاز هذه الخطة الاستراتيجية بمتابعة من لجنة النظام الصحي للتحكم والسيطرة على الحوادث بمؤسسة حمد الطبية حيث أثبتت الفترة الماضية نجاح جهود التعامل مع مصابي كورونا وتوفير كافة احتياجاتهم الطبية في مستشفى حزم مبيريك العام".