تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
SharePoint

Qatari-Doctor-Leads-Team-Providing-Lifesaving-Treatment-to-Patients-with-Severe-Respiratory-Failure

    • 15/11/2015


    الدوحة - 41 نوفمبر 2015: تطبق مؤسسة حمد الطبية بنجاح أسلوبًا علاجيًا متطورًا ساهم في إنقاذ حياة نحو عشرين مريضًا كانوا يعانون من متلازمة الفشل التنفسي الحاد، وذلك عبر نظام لتزويد الجسم بالأوكسجين( نظام الأكسجة الغشائي خارج الجسم) يطلق عليه مجازًا اسم الرئة الصناعية. صرح بذلك الدكتور إبراهيم فوزي حسن، مدير مركز الرعاية الحرجة لمؤسسة حمد الطبية، ومدير وحدة العناية المركزة للباطنية، ونائب المدير الطبي لخدمات الإسعاف، ومدير برنامج ECMO بمؤسسة حمد الطبية.

    ويستخدم نظام الأكسجة الغشائي خارج الجسم والذي يعمل على إمداد الدم بالأوكسجين، في علاج المرضى الذين يعانون من تلف في الرئتين أو من فشل في وظائفهما، كما يستخدم هذا النظام في معالجة الجسم من العدوى والالتهابات الحادة حيث يحافظ هذا النظام على ثبات إمداد الجسم بالأوكسجين مع المحافظة على راحة الرئتين أثناء عملية المعالجة.

    ويعد الدكتور إبراهيم فوزي حسن أحد الكوادر الطبية القطرية الذين يشغلون مناصب قيادية في مؤسسة حمد الطبية حيث تم تكليفه بقيادة عملية تطوير برنامج المعالجة بنظام الأكسجة الغشائي خارج الجسم في المؤسسة، وفي إشارة إلى هذا البرنامج يقول الدكتور إبراهيم:" يعد هذا البرنامج أحد المبادرات الطبية القطرية لرعاية المرضى الذين يعانون من متلازمة الفشل التنفسي الحاد والتي ظهرت إلى حيّز الوجود في أعقاب انتشار فيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (كورونا) وفيروس انفلونزا الخنازير".

    وفي حديث له حول تطبيق هذا الأسلوب العلاجي في مؤسسة حمد الطبية قال الدكتور إبراهيم فوزي حسن :" لقد قمنا باستخدام نظام الأكسجة الغشائي خارج الجسم بداية الأمر في غرف العناية المركزة في مستشفى حمد العام، حيث تمكنا من نقل مرضى الحالات الحرجة من مختلف مرافق الرعاية الصحية إلى هذا المستشفى، وذلك عبر نظام نقل مرضى الحالات الحرجة.

    وتتطلب المعالجة بنظام الأكسجة الغشائي خارج الجسم تدريبًا طبيًا متخصصًا وتعاونًا مهنيًا من قبل أعضاء الفريق الطبي متعدد التخصصات باعتبار أن علاج مثل هذه الحالات المرضية بالغ التعقيد وينطوي على الكثير من المخاطر حيث يتم من خلال هذا النظام العلاجي استخراج الدم من شريان رئيسي قريب من القلب وإمداده بالأكسجين ومن ثم إعادته مباشرة الى القلب.

    الجدير بالذكر أن مؤسسة حمد الطبية كانت قد ابتعثت الدكتور إبراهيم وأعضاء فريقه للتدريب على المعالجة بنظام الأكسجة الغشائي خارج الجسم في مؤسسة جي آند سانت ثوماس في المملكة المتحدة باعتبارها من أكثر المؤسسات العالمية نجاحًا في إدارة هذا البرنامج العلاجي. وخلال عام واحد من البدء في البرنامج تمكن الفريق الطبي متعدد التخصصات بقيادة الدكتور إبراهيم من تنفيذ عمليات إنقاذ ناجحة للمرضى.

    وقد وصفت منظمة إنقاذ الحياة بالعمليات الغشائية خارج الجلد (ELSO) وهي منظمة دولية تعنى بمراقبة العمليات الطبية الغشائية خارج الجسم في مختلف أنحاء العالم برنامج المعالجة بنظام الأكسجة الغشائي خارج الجسم في مؤسسة حمد الطبية بأنه الأسرع والأكثر شمولية في منطقة الشرق الأوسط والعالم.

    وعبّر الدكتور إبراهيم فوزي حسن عن اعتزازه بالانتماء إلى مؤسسة رائدة كمؤسسة حمد الطبية وعن الدور الذي اضطلع به في برنامج المعالجة بنظام الأكسجة الغشائي خارج الجسم، وقال: " إن العمل من خلال هذا البرنامج يمنحني الفرصة لمساعدة أكبر عدد ممكن من المرضى مما يشعرني بالراحة والرضى، وأنظر إلى كل مريض على أنه أحد أفراد أسرتي وأفعل كل ما في وسعي لمساعدته والتخفيف من معاناته".

    وفي إشارة إلى أهمية تضافر جهود فريق العمل في تقديم الرعاية الصحية للمرضى، يقول الدكتور إبراهيم فوزي حسن: " لا يكفي أن تكون طبيبًا متمرسًا لتحقيق النجاح في عملك وإنما ينبغي أن يكون لديك فريق عمل على قدر كبير من الكفاءة والفعالية، واعتبر أن أكبر إنجازاتي تتمثل في تشكيل فريق من الممارسين من ذوي الخبرة والكفاءة ممن لديهم الإصرار والمثابرة على بذل كل جهد ممكن من أجل مساعدة المرضى ومساندة زملائهم في تحقيق ذلك، وإنني لفخور بما حققه أعضاء فريقي من نجاح في التدريب والتطوّر الوظيفي، ولا يسعني إلا أن أعبّر عن امتناني لما أتيح لي من فرص لمواصلة العمل والإسهام في تقدم مؤسسة حمد الطبية ونهضة قطر".

    ويضيف الدكتور إبراهيم فوزي حسن: " عندما تعالج مريضًا على شفير الموت ويجعلك الله سببًا في نجاته وعودته إلى أهله فإن شعورك عندما ترى الفرحة في عينيه وعيون ذويه لا يقدّر بثمن ولا يمكن بلوغه في مهنة أخرى، وكونك فرد من أفراد فريق طبي يصنع الفرق بين الحياة والموت لشخص أو مريض ما يمنحك سعادة منقطعة النظير".

    يذكر أن الدكتور إبراهيم فوزي حسن قد فاز بجائزة أفضل طبيب شاب للعام عن منطقة الشرق الأوسط وهي جائزة سنوية تمنحها مؤسسة كليفلاند كلينيك الأمريكية، ويواصل الدكتور إبراهيم تحقيق المزيد من النجاحات في العديد من المجالات، فبالإضافة إلى عمله في برنامج المعالجة بنظام الأكسجة الغشائي خارج الجسم يقوم بأعباء تطوير خدمات الرعاية الحرجة وتطوير برنامج خدمات الإسعاف الجوي وغيرها من البرامج الرامية إلى تحسين مستوى الرعاية الصحية المقدمة للمرضى.