تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
SharePoint

New-Clinical-Information-System-Go-Live-at-Rumailah-Hospital

    • 01/11/2015

    الدوحة_1 نوفمبر 2015: أعلنت مؤسسة حمد الطبية اليوم عن إطلاق نظام المعلومات الصحية (نمط) في مستشفى الرميلة في السادس من نوفمبر 2015 والذي يهدف إلى استبدال أنظمة السجلات الطبية الورقية بأنظمة إلكترونية حديثة يجري تطبيقها حاليًا في مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية متيحة بذلك إمكانية الوصول إلى سجلات المرضى بشكل إلكتروني في كافة المرافق التابعة للمؤسستين، حيث سيتم حفظ كافة السجلات الطبية للمرضى لتكون متاحة إلكترونيًا في كلا المؤسستين عند استكمال مرحلة التطبيق.
    ويذكر أن نظام المعلومات الصحية الجديد (نمط) قد تم تطبيقه بنجاح في كل من مستشفى النساء و مستشفى الوكرة و المركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان ومستشفى الخور والمستشفى الكوبي، بالإضافة إلى عدد من المراكز الصحية التابعة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية خلال الشهور الإثني عشر الماضية، وبذلك أصبح بمقدور الأطباء الوصول إلى ملف المريض إلكترونيًا في أي وقت.

    نظام المعلومات الصحية الجديد (نمط) هو نظام معلوماتي شامل تم تصميمه بالتعاون مع الكوادر الإكلينيكية بحيث يُمكن المرضى من الحصول على رعاية صحية آمنة وحانية وفعالة، ويتيح هذا النظام للأطباء والكوادر الطبية الأخرى الحصول على كافة البيانات الطبية المتعلقة بالمريض مثل تاريخه المرضي والأدوية الموصوفة له والملاحظات الطبية وأي معلومات أخرى هامة إلكترونياً الأمر الذي سيعمل على تطوير أساليب العمل بمؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية ويدعم عملية دمج الرعاية في مختلف المناطق التي يتم فيها تقديم الرعاية الصحية.

    وسوف تتطلب المرحلة الانتقالية للتحول من السجلات الورقية إلى السجلات الإلكترونية من موظفي مستشفى الرميلة القيام بجمع مزيد من المعلومات من المرضى، وذلك يعني أن المواعيد الطبية للمرضى ستستغرق وقتاً أطول بقليل من المعتاد وذلك لفترة قصيرة إلى حين اكتمال جمع المعلومات من المرضى.
     
    وأوضح الدكتور عبد العزيز درويش، المدير الطبي لمستشفى الرميلة: "أن فريق نظام المعلومات الطبية (نمط) في المستشفى  قام بتضمين بعض الخطوات الإجرائية الضرورية في النظام الجديد وذلك لضمان توفير أفضل رعاية صحية ممكنة وتسهيل معاملات المرضى ويأمل من المرضى تعاونهم وتفهمهم أثناء المرحلة الانتقالية إلى النظام الجديد"، وقال:" أود أن أؤكد للجمهور بأنه سيتم تقديم الرعاية الصحية للمرضى ضمن إطار زمني محدد بغض النظر عن عملية تطبيق برنامج نظام المعلومات الطبية وسنحرص على أن تمر المرحلة الانتقالية بكل سهولة وسرعة وبقدر ما أمكن ونتطلع قدمًا إلى تنفيذ برنامج نظام المعلومات الطبية والعمل به والذي يشكل أحد البرامج الاستراتيجية الهامة للمؤسسة والتي ستضمن تقديم أفضل رعاية صحية آمنة وحانية وفعالة  للمرضى . وسوف يتم إدخال بيانات المريض في هذا النظام لمرة واحدة فقط لتصبح هذه البيانات بعد ذلك متوفرة لكافة كوادر الرعاية الصحية وهو ما يعني تركيز هذه الكوادر على تقديم الرعاية للمريض واستغلال الوقت الضائع في المعاملات الورقية في دعم احتياجاته الطبية".

    الجدير بالذكر أن الاستراتيجية الوطنية للصحة في قطر والتي أطلقت عام 2011 أكدت على أهمية إيجاد نظام إلكتروني للسجلات الطبية، ولتلبية متطلبات هذه الاستراتيجية قامت مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية بإطلاق نظام المعلومات الطبية عام 2012 والذي يعدّ أحد البرامج الطموحة والهامة لمستقبل كلا المؤسستين.