تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
SharePoint

Hosts-10th-Qatar-Symposium-on-Epilepsy-and-Multiple-Sclerosis

    • 22/02/2015
    الدوحة 21 فبراير 2015 – عقد مؤخراً مؤتمر قطر العاشر حول الصرع والتصلب المتعدد بهدف مناقشة آخر ما تم التوصل إليه في إدارة هذه الحالات ولتشجيع التميز في مجال رعاية وأبحاث الأمراض العصبية في قطر وقد شارك في هذا المؤتمر عدد من المختصين في الأمراض العصبية والعاملين في قطاع الرعاية الصحية.

    وحول هذا المؤتمر قال الدكتور أبو الأنوار مصراوة، رئيس المؤتمر واستشاري أول في الأمراض العصبية بمؤسسة حمد الطبية وبروفيسور مساعد في علم الأعصاب الطبي في كلية طب وايل كورنيل قطر: "يدعم هذا المؤتمر التطورات المستمرة للمعارف والخبرات في المنطقة في مجال العلوم العصبية وتشجع مؤسسة حمد الطبية على تزويد المرضى برعاية متطورة تعتمد على البحوث. نحن سعداء باستضافة هذا المؤتمر الذي جمع بين متحدثين محليين ودوليين إضافة إلى الأطباء والمختصون في العلوم العصبية."     

    من جانبه قال الدكتور ديريك ديليو، رئيس المؤتمر ومدير إدارة الأعصاب بمؤسسة حمد الطبية: "يعتبر الصرع والتصلب المتعدد أمراضاً شائعة تحتاج إلى الانتباه الشديد ويؤدي التصلب المتعدد إلى الإصابة بالإعاقة، لذا يعتبر العلاج المبكر في غاية الأهمية، كذلك الصرع فهو مرض يؤدي إلى الوفاة ومن المهم تشخيصه وعلاجه للحد من عجز المريض ولتحسين نوعية حياته."

    ولا ينتقل مرض الصرع بالعدوى، إنما هو حالة مرضية تصيب الجهاز العصبي وتتسبب بحدوث نوبات متكررة. يصيب هذا المرض نحو 65 مليون شخص حول العالم وهناك ما نسبته 1% من السكان في قطر مصابون بالصرع. ويصيب الصرع 20,000 شخص لكل مليوني نسمة. وأضاف الدكتور ديليو: "يصيب التصلب المتعدد حوالي 64 شخص لكل 100,000 شخص في قطر وينتشر هذا المرض بين المقيمين بنسبة أكبر."

    وقد احتفلت مؤسسة حمد الطبية مؤخراً باليوم العالمي للصرع حيث أقامت فعاليات تضمنت أنشطة متعددة تهدف إلى زيادة الوعي حول مرض الصرع وتشجيع المصابين بهذا المرض باللجوء إلى المساعدة الطبية.

    وقال الدكتور حسن الهيل، استشاري أول في الأمراض العصبية بمؤسسة حمد الطبية ورئيس فرع قطر للرابطة الدولية لمكافحة الصرع ورئيس المؤتمر: "بإمكان الأشخاص المصابين بالصرع أن ينعموا حياة طبيعية في حال تلقيهم للرعاية الطبية المناسبة واتخاذ الاحتياطات اللازمة للحد من المخاطر الصحية. نجتهد في مؤسسة حمد الطبية باستمرار لنصبح مختصين في توفير رعاية طبية ترتكز على المريض، مما يعني تكليف فريق متعدد الاختصاصات بتقديم الرعاية لمريض الصرع والإشراف على إجراء البحوث المتعلقة بهذا المرض بهدف ضمان تقديم أفضل رعاية ممكنة للمرضى."

    وقال الدكتور ديليو إن قسم الأعصاب بمؤسسة حمد الطبية قد أنهى دراسة بحثية حول أنماط ومسببات وتأثيرات مرض الصرع على المجتمع ويتم حالياً تحليل نتائج الدراسة لتقديمها في الأكاديمية الأمريكية للأعصاب في أبريل هذا العام.

    تعرف أمراض التصلب المتعدد مستعصية حيث يهاجم جهاز المناعة في الجسم الخلايا العصبية السليمة محدثاً خللاً في الأعصاب يؤثر على الجسم ويصيبه باعتلالات في أنسجة البصر والسمع والنطق والتنفس والتوازن والتناسق ولا يوجد علاج لتلك الحالة، لكن الأدوية تسهم في التعافي بشكل أسرع من تلك الإصابات والقدرة على إدارة الأعراض والتخفيف من انتشار المرض.

    ويعتبر المؤتمر مبادرة هامة لمعهد العلوم العصبية الذي يتم تطويره حالياً ضمن استراتيجية النظام الصحي الأكاديمي، وقد تم تطوير شبكة تصل هذا المعهد بكافة الإدارات التابعة لمؤسسة حمد الطبية لتوفير أفضل رعاية صحية للمريض إلى جانب التعليم والبحوث التي يتم إجراؤها من خلال فرق متعددة الاختصاصات. يدير هذا المعهد البروفيسور أشفق شعيب الرائد في مجال رعاية السكتتات الدماغية وقد شارك البروفيسور أشفق أيضاً بالحديث خلال هذا المؤتمر.