تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
SharePoint

Hamad-General-Hospital-go-live-with-New-Clinical-Information-System-CIS

    • 01/05/2016
    الدوحة، 1 مايو 2016: من المقرر أن يبدأ مستشفى حمد العام في تطبيق برنامج نظم المعلومات الطبية (نمط) اعتبارًا من 6 مايو الجاري ، حيث سيتم بموجب هذا النظام استبدال الملفات الطبية الورقية للمرضى بأخرى إلكترونية.

    ويأتي تطبيق برنامج نظم المعلومات الطبية بمستشفى حمد العام في إطار خطة التطبيق الشامل لهذا البرنامج في كافة مرافق مؤسسة حمد الطبية والمراكز الصحية التابعة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية. ومع استكمال تطبيق هذا البرنامج في جميع المرافق سيكون بإمكان الأطباء والكوادر الطبية في كلتا المؤسستين الوصول إلكترونيًا إلى السجلات الطبية للمرضى. 

    من جانبه أشار الدكتور يوسف المسلماني، المدير الطبي لمستشفى حمد العام إلى الفوائد المترتبة على تطبيق هذا النظام بالنسبة للمرضى، وقال:  "يتيح هذا النظام الفرصة للأطباء لتقليل الوقت الذي يقضونه في الأعمال الكتابية وقضاء وقت أطول مع المرضى، كما يساهم في التقليل من فرص حدوث الأخطاء في كتابة التقارير الطبية". وأضاف: "سيساعد برنامج نظم المعلومات الطبية الأطباء ومقدمي الرعاية الصحية على الوصول إلى المعلومات الطبية الخاصة بالمريض مثل البيانات الخاصة بالتاريخ المرضي والأدوية الموصوفة والتقارير الطبية والمعلومات الهامة الأخرى الخاصة بالمريض إلكترونيًا دون الحاجة الى الملف الورقي التقليدي".  

    ويتم إطلاق برنامج نظم المعلومات الطبية في مستشفى حمد العام بعد إطلاقه بنجاح في سبعة من مستشفيات مؤسسة حمد الطبية ومراكز طوارئ الأطفال ومراكز غسيل الكلى ومركز العظام والمفاصل، بالإضافة إلى عدد من المراكز الصحية التابعة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية في مختلف أنحاء دولة قطر.   

    ويأتي تطبيق برنامج نظم المعلومات الطبية في إطار خطة شاملة تم تصميمها بالتعاون مع الكوادر الطبية لتطبيق هذا النظام على مستوى جميع مرافق المؤسسة. ونظرًا لطبيعة هذا المشروع الضخم، فمن المتوقع أن تكون هناك مرحلة انتقالية عند بداية تطبيق النظام الجديد، وسيكون موظفو الرعاية الصحية خلال هذه المرحلة بحاجة إلى إدخال مزيد من المعلومات والبيانات الخاصة بالمرضى لتسجيلهم في النظام، لذا فإن الموعد الطبي الأول الخاص بالمريض خلال هذه الفترة قد يستغرق وقتاً أطول قليلاً عن المعتاد. 

    وكانت الاستراتيجية الوطنية للصحة لدولة قطر والتي أطلقت عام 2011 قد أكدت بوضوح على أهمية وجود نظام إلكتروني للسجلات الطبية للمرضى. وفي إطار تطبيق هذه الاستراتيجية الوطنية الجديدة، فقد أطلقت مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية برنامج نظم المعلومات الطبية (نمط) في عام 2012، والذي يعد واحداً من أكثر البرامج الطموحة والهامة لمستقبل كلتا المؤسستين.