تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
SharePoint

HMC’s-stroke-service-accredited-by-the-Joint-Commission-International

    • 23/12/2014
    الدوحة- 22 ديسمبر 2014: حصلت خدمات رعاية مرضى السكتة الدماغية بمؤسسة حمد الطبية على الاعتماد الدولي من اللجنة الدولية المشتركة (JCI)؛ لتكون بذلك الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط التي تحصل على هذا الاعتماد، والمعروف أن اعتماد اللجنة الدولية المشتركة (JCI) يرتكز على الجودة والسلامة في كافة المهام العلاجية والإدارية، وهو يُعد بمثابة المعيار الذهبي في الرعاية الصحية العالمية. وجدير بالذكر أن كافة المستشفيات الأعضاء في مؤسسة حمد الطبية، بالإضافة إلى خدمات الإسعاف وخدمات الرعاية الصحية المنزلية؛ قد حصلت على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة (JCI).

    وتعد السكتة الدماغية أحد الأسباب الرئيسية للوفاة، والسبب الأول للإعاقة المزمنة على نطاق العالم، ويرتفع معدل الإصابة بالسكتة الدماغية في دولة قطر، نظرًا لتزايد عوامل الإصابة بها في المجتمع، بما في ذلك؛ مرض السكري، وارتفاع كوليسترول الدم، وارتفاع ضغط الدم، والسمنة، وقلة الحركة والنشاط البدني.

    وقد جاء اعتماد اللجنة الدولية المشتركة (JCI) في أعقاب التحسينات الكبيرة التي حدثت مؤخرًا في رعاية مرضى السكتة الدماغية، بما في ذلك افتتاح جناح خاص لمرضى السكتة الدماغية بمستشفى حمد العام، خلال شهر مارس 2014م، والذي كان بمثابة نقلة نوعية في هذه الخدمات. وقد كان لتعددية تخصصات الرعاية التي يتلقاها مرضى السكتة الدماغية الفضل الأكبر في ضمان حصول هؤلاء المرضى في قطر على رعاية صحية آمنة وحانية وفعالة، فوجود فريق متكامل يتولى علاج كل مريض من مرضى السكتة الدماغية يعتبر من صميم الرعاية متعددة التخصصات التي يتلقاها هؤلاء المرضى، ويضم الفريق العلاجي أطباء المخ والأعصاب، وأطباء التأهيل، وكوادر تمريض السكتة الدماغية، واختصاصيي المهن الطبية المساعدة، ومنسقي رعاية السكتة الدماغية، وأخصائيي التمريض السريري حيث تصمم الخطة العلاجية وفق الاحتياجات الفردية لكل مريض.

    ومن ضمن التحسينات التي حدثت في رعاية مرضى السكتة الدماغية؛ تقليل متوسط بقاء المريض بالمستشفى طوال هذا العام، إذ يعد انخفاض مدة بقاء المريض بالمستشفى، مؤشرًا على فعالية الرعاية الصحية المقدمة له كما أن نسبة المرضى الذين يتلقون علاجًا لإذابة الجلطة قد ازدادت بشكل كبير منذ عام 2013م، وهو ما يعد تطورًا ملحوظًا في رعاية مرضى السكتة الدماغية؛ إذ أن علاج إذابة الجلطة يعتبر من أنواع العلاج الفعالة، والتي تضاعف من فرص الشفاء التام، ولكن يجب أن يتم تقديم هذا العلاج في حدود 4.5 ساعة من بداية ظهور أعراض السكتة الدماغية.

    من جهتها علقت الدكتورة حنان الكواري، مدير عام مؤسسة حمد الطبية على هذا الاعتماد قائلة: " لا شك أن كل من يعلمون في رعاية  مرضى السكتة الدماغية بمؤسسة حمد الطبية ليشعرون بالفخر والاعتزاز لحصولهم على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة (JCI)، فهذا الاعتماد الدولي المرموق يضع خدمات رعاية مرضى السكتة الدماغية بالمؤسسة في مصاف أفضل الخدمات على نطاق العالم. علمًا بأنه لم يكن بمقدورنا إحداث هذه التحسينات المتميزة في رعاية مرضى السكتة الدماغية من دون أسلوب العمل الجماعي الذي نتبعه، والتزام موظفينا في مختلف مواقع عملهم، بما يقف شاهدًا على أهمية العمل الجماعي".
    ومن جانبه قال البروفيسور أشرف شعيب، مدير معهد العلوم العصبية، ملقيًا الضوء على الرعاية متعددة التخصصات: "الرعاية الفعالة لمرضى السكتة الدماغية تعتمد على عدد من الخدمات على نطاق العديد من المرافق العلاجية التي تعمل بشكل تعاوني في تنسيق تام، وقد ظلت خدمات الإسعاف تحقق أهداف الاستجابة المرسومة وفقًا لاستراتيجية الصحة الوطنية، وهذا يعني أن مرضى السكتة الدماغية بإمكانهم الوصول بأسرع ما يمكن إلى المستشفى كما أن فرق الأشعة تضمن تشخيصًا سريعًا ومتقدمًا، باستخدام أحدث  تقنيات التصوير، لالتقاط صور عالية الجودة، بينما تضطلع فرق التأهيل بتقديم رعاية تخصصية لمرضى السكتة الدماغية، بما يؤمن شفاؤهم بشكل تام وبأسرع ما يمكن".

    تجدر الإشارة إلى أنه كلما تم تقديم العلاج بسرعة بعد حدوث السكتة الدماغية، كلما كانت فرص الشفاء التام أكبر، ولذا يستخدم تعبير "الوقت هو الدماغ"، بالنسبة لمرضى السكتة الدماغية فإذا شككت أنك أو أي شخص حولك قد أصيب بالسكتة الدماغية، فبادر بالاتصال بالرقم: (999) على الفور، لكي تمكن فرق الرعاية بمؤسسة حمد الطبية من الاستجابة الفورية لك، فكلما كان اتصالك مبكرًا عقب ظهور أعراض السكتة الدماغية، كلما أتحت فرصًا أفضل للتدخل الطبي لحمايتك.