تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
SharePoint

Bone-and-Joint-Center-goes-Live-with-New-Clinical-Information-System-(CIS)

    • 09/03/2016
    الدوحة - 9 مارس 2016: تعتزم مؤسسة حمد الطبية إطلاق برنامج نظم المعلومات الطبية (نمط) في مركز العظام والمفاصل التابع لها، وذلك يوم الأحد الموافق 13 مارس 2016م؛ حيث يقوم المركز من خلال هذا البرنامج باستبدال النظام الورقي للسجلات الطبية المطبق حاليًا بنظام إلكتروني جديد للمعلومات الطبية. ويأتي إطلاق برنامج نظم المعلومات الطبية (نمط) بمركز العظام والمفاصل في إطار خطة شاملة لتطبيق البرنامج بشكل كامل على مستوى مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية. ومع الانتهاء من إطلاق برنامج نظم المعلومات الطبية ستكون كافة السجلات الطبية الخاصة بالمرضى قد تم تخزينها في البرنامج بحيث يسهل الوصول إليها إلكترونيًا على مستوى جميع المرافق بكلتا المؤسستين.     

    ويمثل تطبيق برنامج نظم المعلومات الطبية (نمط) في مركز العظام والمفاصل خطوة جديدة بعد إطلاقه في سبعة من مستشفيات مؤسسة حمد الطبية، وبعض مراكز طوارئ الأطفال ومراكز غسيل الكلى وعدد من المراكز الصحية التابعة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية في مختلف أنحاء دولة قطر.
     
    والجدير بالذكر، أنه تم وضع خطة تطبيق برنامج نظم المعلومات الطبية (نمط) على مستوى المؤسسة بأكملها بالتعاون مع مجموعة من الكوادر الطبية، ونظرًا لطبيعة هذا المشروع الضخم فإنه من المتوقع أن تكون هناك فترة انتقالية تسمح للموظفين والمرضى بالتأقلم مع النظام الجديد، حيث يحتاج الموظفون إلى جمع مزيد من المعلومات من المرضى بهدف تسجيلهم في النظام الجديد، وقد يعني ذلك إمكانية أن تستغرق المواعيد وقتًا أطول قليلاً عن المعتاد.  

    من جانبه قال الدكتور محمد العتيق -المدير الطبي لمركز العظام والمفاصل-: "إن جميع أعضاء فريق العمل بالمركز متحمسون لإطلاق برنامج نظم المعلومات الطبية (نمط)، حيث يساعد هذا البرنامج على توحيد الإجراءات وتوفير أفضل رعاية آمنة وحانية وفعالة للمرضى، وهو ما نطمح إليه ونعمل دائمًا على تحقيقه". 

    الجدير بالذكر أيضاً ،أن الاستراتيجية الوطنية للصحة في دولة قطر، والتي أُطلقت عام 2011م قد نصت على أهمية توفير نظام إلكتروني للسجلات الطبية، وسعيًا إلى تحقيق ذلك فقد أطلقت مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية مشروع برنامج نظم المعلومات الطبية (نمط) في عام 2012م، والذي يعد أحد أكثر الخطط طموحًا وأحد أهم البرامج في مستقبل كلتا المؤسستين.