هنالك محفزات (مهيجات) عديدة تؤدي إلى حدوث نوبة الربو، وتجنب هذه المحفزات هو الخطوة الأولى والأهم في العلاج. أشهر هذه المحفزات: بعض المواد المهيجة، المحسسات، بعض أنواع الأطعمة، الرياضة، الالتهاب الفيروسي أو البكتيري، التهاب الجيوب الأنفية، تغيرات الجو، الانفعالات العاطفية، والارتجاع المعوي للمريء.
هذه العناصر وتأثيراتها تختلف من طفل لآخر، وعادة ما نحتاج للسيطرة على العديد من العوامل السابقة وعلاجها كي نصل إلى استقرار صحة الطفل.