•  
  •  
  •  

مرحباً بكم في موقع برنامج التوعية بأمراض المناعة والحساسية، تم تصميم هذا الموقع لمساعدتكم على الحصول على جميع المعلومات الخاصة بأمراض المناعة والحساسية.

برنامج التوعية بأمراض المناعة والحساسية هو إحدى برامج مؤسسة حمد الطبية، يهدف إلى زيادة الوعي والفهم لهذه الأمراض.

يتيح هذا الموقع للجميع فرصة تعلم أساسيات بعض الأمراض الشائعة لدى الناس، والحصول على آخر الأخبار والتطورات العلمية لأمراض نقص المناعة والحساسية.
كما يساعد هذا الموقع على دعم أهالي الأطفال المصابين بتلك الأمراض الشائعة للتعرف عليها، وتثقيف الأطفال من خلال قصص وأنشطة مختلفة متوفرة في ركن الصغار

عادة ما تبدأ حالات الحساسية والمناعة منذ الطفولة، وتستمر إلى مرحلة البلوغ وما بعدها.
تأثير هذه الأمراض لا يكون جسدياً فقط، بل له تأثير اجتماعي وعاطفي ونفسي نظراً لطبيعتها المزمنة.

تقدم الطب جعل السيطرة على هذه الأمراض ممكناً من خلال الأدوية والخيارات الصحية اليومية،
لذا، تم استحداث برنامج التوعية بأمراض المناعة والحساسية لارشادك إلى كيفية التعامل والتعايش مع استخدام الأدوية على المدى الطويل والتغييرات التي تطرأ على نمط الحياة، من خلال تبسيط وتسهيل الوصول إلى مصادر معلومات صحية يمكن لك ولأسرتك الوثوق بها.

ونحن نأمل من خلال الموارد المتوفرة في هذا الموقع بتزويدك أنت وعائلتك بالمعلومات التي تحتاجونها.

 
د. مهدي العادلي
استشاري أول في أمراض المناعة والحساسية
أستاذ مساعد، وايل كورنيل للطب - قطر
قسم طب الأطفال، مؤسسة حمد الطبية

الأسبوع العالمي لنقص المناعة الخلقية 29 أبريل 2021


  • يشمل الأسبوع العالمي لنقص المناعة الخلقية هذا العام (22-29 أبريل) على ثلاثة مواضيع ذات صلة أكثر بكوفيد-19 وهي:
    1. سلامة المريض وحمايته مع التركيز على أهمية التطعيم.
    2. توافر البلازما
    3. جودة حياة المرضى.
  • هناك أكثر من 430 نوعًا مختلفًا من أمراض نقص المناعة الخلقية والتي تؤثر على أكثر من 6 ملايين شخص حول العالم.
  • تحدث حالات نقص المناعة الخلقية بسبب غياب أحد مكونات الجهاز المناعي أو أنها لا تعمل بشكل صحيح مما يجعل الأشخاص أكثر عرضًة من غيرهم للإصابة بالأخماج وأمراض المناعة الذاتية والحساسية والأورام الخبيثة والالتهابات.
  • يظل الجهاز المناعي معيبًا عند تركه دون تشخيص أو إجراء تشخيص خاطىء مما يجعل المرضى عرضة للمرض أو المعاناة من إعاقة جسدية أو تلف دائم في الأعضاء الحيوية أو حتى الموت.
  • الأسبوع العالمي لنقص المناعة الخلقية هو حركة عالمية لزيادة الوعي بنقص المناعة الخلقية ومواجهة التحديات وتحسين جودة حياة مرضى نقص المناعة الخلقية، والدعوة إلى القيام بالتشخيص المبكر، وإتاحة العلاج والرعاية والحصول عليهما في جميع أنحاء العالم وتحفيز التواصل وتأييد قضية نقص المناعة الخلقية.
  • يمكن الحصول على المزيد من المعلومات حول نقص المناعة الخلقية من خلال زيارة الموقع الإلكتروني: https://www.hamad.qa/AR/your%20health/allergy-and-immunology/publications/Immunodeficiency/Pages/default.aspx

يمكن للشخص أن يحمي نفسه من خطر الإصابة بالفيروس من خلال اتباع الإجراءات الوقائية البسيطة التالية:
  • ارتداء الكمامة: حيث يساعد على منع انتشار الفيروس وحماية الآخرين.
  • غسل اليدين بانتظام وبشكل كامل ولمدة 20 ثانية.
  • المحافظة على التباعد الأجتماعي بمقدار مترين. 
  • تجنب الأماكن المزدحمة حيث يكون من الصعب المحافظة على التباعد الاجتماعي.
  • تجنب لمس العينين والأنف والفم.
  • تغطية الفم والأنف عند السعال والعطاس.
  • البقاء في المنزل والعزل الذاتي حتى مع وجود أعراض خفيفة.