يرتبط مرض الصدفية بصورة وثيقة بالتهاب المفاصل الصدفي، إلا أنه وعلى الرغم من ذلك فإن إصابتك بأحد المرضين لا يعني بالضرورة إصابتك بالآخر. ومن الملاحظ أن نسبة كبيرة من الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الصدفي قد سبقت لهم الإصابة بالصدفية الجلدية، كما تزيد الإصابة بالصدفية من احتمالات الإصابة بالاكتئاب.

ما هو التهاب المفاصل الصدفي وما هي علاقته بالصدفية العادية؟ 
التهاب المفاصل الصدفي هو مرض يصيب المفاصل، فيتسبب بالألم والالتهابات والتصلّب، وهو أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن الثلاثين عامًا، ومن الملاحظ أن الأشخاص الذين يعانون من الصدفية الجلدية هم أكثر عرضة لأن تتطور لديهم الإصابة بالتهاب المفاصل الصدفي، وغالبًا ما تكون الإصابة بالتهاب المفاصل الصدفي مسبوقة بالإصابة بالصدفية الجلدية، وعلى الرغم من ذلك، لا تعني إصابتك بأحد النوعين بأنك ستعاني حتمًا من النوع الآخر، وقد يؤدي عدم علاج التهاب المفاصل الصدفي إلى أضرار تفاقمية في المفاصل. 

أعراض التهاب المفاصل الصدفي 
قد تتطور الإصابة بالتهاب المفاصل الصدفي بسرعة كبيرة وبشكل حاد، وقد تبدأ أيضاً بأعراض خفيفة ثم تزداد تدريجيًا، ويعتمد ذلك بشكل كامل على الشخص المصاب، فإن لاحظت وجود أي أعراض، ينبغي عليك استشارة الطبيب، والأعراض الأكثر شيوعاً هي: 
  • ألم في المفاصل 
  • التهاب وتورم في المفاصل 
  • تصلب في المفاصل 
ينصح دائماً بالحرص على التشخيص والعلاج المبكر للمرض، حيث يسهم ذلك في الحيلولة دون تفاقم الأعراض. وعليه يتوجب في حال ساورتك أية شكوك تتعلق باحتمال إصابتك بالتهاب المفاصل الصدفي المسارعة إلى مناقشة هذه المسألة مع طبيبك.​​