• 06/09/2015

    أعلنت مؤسسة حمد الطبية عن إطلاق خدمة جراحة اليوم الواحد للأطفال بمستشفى الوكرة، وتأتي هذه الخدمة مكملةً لمجموعة خدمات الرعاية الصحية للأطفال المقدمة بمستشفى الوكرة حاليًا، والتي تضم طوارئ الأطفال والعناية المركزة للأطفال، وعيادة الأطفال بقسم العيادات الخارجية، وستتخصص الخدمة الجديدة في تقديم جراحات اليوم الواحد العادية للأطفال بعمر الستة أشهر فما فوق.  

    ومع إطلاق هذه الخدمة سيتم إجراء غالبية جراحات اليوم الواحد للأطفال في مستشفى الوكرة بدلاً من مستشفى حمد العام، ويأتي ذلك في إطار الخطة العامة لمؤسسة حمد الطبية لتقريب مزيد من الخدمات من المجتمعات المحلية بمختلف أرجاء الدولة، وسيتمثل الهدف خلال الفترة المقبلة في تخفيض أعداد جراحات اليوم الواحد للأطفال بمستشفى حمد العام، باستثناء الجراحات الخاصة بالحالات الأكثر تعقيدًا، وذلك لإتاحة مساحات إضافية لمواصلة تطوير وتوسعة الخدمات في مستشفى حمد العام في المستقبل.   

    من جانبه عبّر الدكتور محمود الهيدوس، المدير الطبي لمستشفى الوكرة، عن سعادته وترحيبه بانضمام هذه الخدمة الجديدة للمستشفى، وقال: "يسعى مستشفى الوكرة دائمًا لتقديم أفضل رعاية ممكنة وأفضل تجربة لجميع المرضى، وستمثل هذه الخدمة الجديدة امتدادًا للعمل الرائع الذي يقوم به زملاؤنا في مستشفى حمد العام، كما أنها ستمثل إضافة جديدة لمجموعة خدمات الأطفال التي نقدمها بالفعل في مستشفى الوكرة. لدينا غرفة عمليات مخصصة لجراحات اليوم الواحد ومجهزة بأحدث الأجهزة والأدوات يعمل فيها فريق من الأخصائيين، كما توجد بالفعل في المستشفى مسارات محددة للرعاية الطبية تضمن قدرتنا على تقديم رعاية آمنة وفعالة، وتضمن جاهزيتنا للبدء في استقبال المرضى، ونتطلع قدمًا للترحيب بالمرضى من الأطفال رفقة أفراد أسرهم بمستشفى الوكرة".    

    ومن جانبه أشار الدكتور يوسف المسلماني، المدير الطبي لمستشفى حمد العام، إلى دعمه لخدمة جراحة اليوم الواحد للأطفال بمستشفى الوكرة وأكد على أهميتها في تقديم الرعاية المناسبة للمرضى في أفضل موقع، مضيفًا أن مستشفى حمد العام سيواصل تقديم الدعم للحالات الحادة والخطرة باعتباره مركزًا مختصًا لتقديم الرعاية، وسيسهم نقل حالات جراحة اليوم الواحد في زيادة القدرة على استيعاب مرضى الحالات الحرجة والتركيز على تقديم الخدمات المختصة في المناطق البعيدة.

    ويمثل هذا التوسع في الخدمات أحدث مبادرات مؤسسة حمد الطبية الهادفة إلى زيادة الطاقة الاستيعابية لتلبية الاحتياجات المتزايدة للسكان وحجم الطلب على خدمات الرعاية الصحية، بالإضافة إلى ضمان القدرة على تقديم الخدمات بأعلى مستوى من الفعالية وتقديم أفضل تجربة ممكنة للمرضى.