• 16/11/2015


    الدوحة- 16 نوفمبر 2015: نجح مركز جراحة الفتق بمستشفى الوكرة، عضو مؤسسة حمد الطبية، في الحصول على الاعتماد الدولي من قبل هيئة مراجعة الممارسات الجراحية، حيث تم الاعتراف به كمركز للتميز في مجال جراحة الفتق، علمًا بأن مستشفى الوكرة هو المستشفى الوحيد في منطقة الشرق الأوسط الذي يحصل على هذا الاعتماد الدولي.

    وبهذه المناسبة تحدث السيد ويلسون روس، المدير التنفيذي لمستشفى الوكرة بالوكالة، ملقيًا الضوء على أهمية هذا الاعتماد، حيث قال: " إن هذا الاعتماد الدولي يعد بمثابة إنجاز هام في مسيرة التطور الناجحة لمركزنا الجديد المتميز في جراحات الفتق".  ثم استطرد قائلاً: "يؤكد الاعتماد التزامنا بتحسين الرعاية المقدمة للمرضى من خلال تطبيق أعلى معايير الرعاية العلاجية. ونحن سعداء بأننا واجهنا التحدي بالمثابرة والعمل المتقن فتمكنا من الحصول على هذا الاعتماد، وسوف نبقى ملتزمين بتطبيق أعلى معايير تحسين الجودة وأفضل ممارسات رعاية المرضى".

    ولقد تم اعتماد هذا المركز والاعتراف به كأحد مراكز المتميز العالمية نظرًا لما يحتويه من أجهزة ومعدات طبية متطورة، وما يتلقاه جراحوه ذوو المهارات العالية من تعليم وتدريب مستمر، فضلاً عما يضمه من خبرات متعددة في مختلف جوانب جراحة الفتق مع تطبيق أعلى معايير سلامة المرضى. ويعزز هذا الإنجاز من طموح مؤسسة حمد الطبية في الحفاظ على أعلى مستويات الخدمة، من خلال التحسين المستمر لجودة الرعاية المقدمة للمرضى، وتطبيق أفضل الممارسات العلاجية العالمية، وأحدث الأساليب الجراجية المعروفة في مجال ترميم الفتق، بهدف تقديم رعاية صحية آمنة وحانية وفعالة لكافة المرضى.

    وفي إطار عملية الاعتماد، تم تكريم اثنين من جراحي المركز على عملهما المتميز، وهما الدكتور تامر البكري، والدكتور نزار بوشيبة، اللذان يعملان تحت قيادة الدكتور محمد العقاد. وبهذه المناسبة يقول الدكتور العقاد: " لم نحصل على هذا الاعتماد الدولي لمجرد كوننا جراحين ذوي خبرة في هذا المجال، وقادرين على علاج حالات معقدة ومستعصية، باستخدام أحدث الأساليب الجراحية، ولكن أيضًا لأننا نملك النظام والسياسات والبروتوكولات المثلى، مع وجود فريق يعمل بتفانٍ لتأمين السلامة للمرضى".

    الجدير بالذكر أن هيئة مراجعة الممارسات الجراحية هي منظمة لا ربحية مقرها بالولايات المتحدة الأمريكية، وهي متخصصة في اعتماد مراكز التميز في مجال جراحات السمنة والفتق، وقد منحت هذه الهيئة المرموقة اعتمادها الدولي لعدد من المراكز في الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن هذا هو أول اعتماد تمنحه لمرفق علاجي في الشرق الأوسط.