تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
SharePoint
    • 17/11/2015
    الدوحة، 17 نوفمبر 2015: احتفل قسم التصوير الطبي بمستشفى القلب، عضو مؤسسة حمد الطبية، مؤخرًا بفعاليات اليوم العالمي للأشعة بالتعاون مع مركز السدرة للطب والبحوث وأقسام طوارئ الأطفال ووحدة التصوير الطبي الإشعاعي لحديثي الولادة في مستشفى النساء وغيرها من مرافق الرعاية الصحية.  

    ويحتفل العالم في شهر نوفمبر من كل عام باليوم العالمي للأشعة تخليدًا لذكرى اكتشاف الأشعة السينية من قبل العالم الألماني فيلهيلم رونتيغن في عام 1895. وقد اكتشف رونتيغن هذا النوع من الأشعة، والذي بات يطلق عليه أسماء أخرى مثل أشعة إكس (الأشعة السينية) أو أشعة رونتيغن، عندما نجح في توليد واكتشاف إشعاع كهرومغناطيسي في نطاق الطول الموجي، حيث حصل بهذا الإنجاز على أولى جوائز نوبل في الفيزياء عام 1901.  

    ويحتفل متخصصو الأشعة الطبية مع زملائهم من متخصصي العلاج الإشعاعي ومتخصصي السلامة الإشعاعية باليوم العالمي للأشعة كل عام من خلال تنظيم فعاليات متنوعة تهدف إلى الترويج للمهن المتخصصة في علم الأشعة، بالإضافة إلى رفع مستوى الوعي بالدور الهام الذي يقدمه التصوير الطبي بالأشعة في أنظمة الرعاية الصحية الحديثة. 

    كما تهدف الفعاليات المنظمة خلال هذه المناسبة إلى رفع الوعي حول أهمية التصوير التشخيصي بالأشعة والعلاج الإشعاعي. وقد تم اختيار التصوير الطبي للأطفال كشعار لفعاليات الاحتفال باليوم العالمي للأشعة لهذا العام وذلك بهدف تسليط الضوء على أهمية دور الأشعة في الكشف عن الكثير من الأمراض التي تصيب الأطفال وتشخيصها ومعالجتها وعلى الرعاية الخاصة التي يحتاجها المرضى الأطفال. 

    من جانبها قالت السيدة/ فاطمة السليطي، رئيس فنيي الأشعة في قسم التصوير الطبي بالأشعة بمستشفى القلب ورئيس اللجنة المنظمة لفعاليات اليوم العالمي لعلم الأشعة: "نحن سعداء بالانضمام للاحتفال بهذه المناسبة وتخليد ذكرى رونتيغن الذي يعتبر والد الأشعة التشخيصية، وهو التخصص الطبي الذي يستخدم التصوير بالأشعة لتشخيص الأمراض. ونأمل في أن يستفيد متخصصو الأشعة في قطر من تجمعهم للمشاركة في هذه المحاضرة من خلال تبادل الخبرات وأحدث المستجدات في هذا المجال فيما بينهم".   

    وفي إطار أنشطة الاحتفال بهذه المناسبة فقد تم تنظيم عدة فعاليات للجمهور في مستشفى القلب ومستشفى الخور ومستشفى الرميلة، حيث تركزت هذه الفعاليات بشكل أساسي حول موضوع علم الأشعة.  

    وتضمنت الفعاليات الأخرى عقد ندوة وحفل عشاء تخللها توزيع شهادات تكريم لبعض الموظفين الذين تم اختيارهم كأفضل الموظفين في مجال تخصصهم. وإلى جانب ذلك فقد تم تكريم الموظفين ذوي فترات الخدمة الطويلة في مختلف المرافق.   

    وقد شهدت الندوة حضور عدد من متخصصي الأشعة والأطباء والأطباء المقيمين وبعض كوادر الرعاية الصحية الأخرى، حيث هدفت الندوة إلى خلق تواصل فعّال بين جميع متخصصي الأشعة، ورفع الوعي حول ممارسات تخصص الأشعة في قطر من خلال عدد من الأنشطة التي نُظمت خلال الندوة، بالإضافة إلى إبراز قيم وهوية واحترافية متخصصي الأشعة في قطر، ومشاركة آخر التطورات في هذا المجال مع متخصصي الأشعة وغيرهم من الكوادر العاملة في مجال الرعاية الصحية. كما ساهمت الفعالية في تشجيع الطلاب على التفكير في فرص الدراسة والعمل في مجال الأشعة.