تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
SharePoint
    • 08/06/2016
    أكدت الدكتورة هدى عبد الله صالح – استشاري أول طب النساء والولادة والمدير التنفيذي للجودة والسلامة بمستشفى النساء- أن المستشفى تقوم بصفة مستمرة باستحداث خدمات وتحسينات من أجل تقديم أفضل رعاية صحية آمنة وحانية وفعالة للنساء داخل دولة قطر.

    وأشارت إلى أنه تم اتخاذ تدابير جديدة لتحسين جودة الخدمة المقدمة للمرضى بالأقسام المختلفة للمستشفى بالتعاون مع معهد حمد لجودة الرعاية الصحية لتتماشى مع البرنامج العام لمؤسسة حمد الطبية لتحسين الجودة وسلامة المرضى، من خلال التنسيق بين عدة لجان تجتمع دورياً لمراجعة مدى تحقق الأهداف الموضوعة، الأمر الذي انعكس بشكل إيجابي على تحسين الخدمات المقدمة للمرضى.

    وأضافت الدكتورة هدى قائلةً: "إن تطبيق نظم المعلومات الطبية الجديد المعروف باسم "نمط" بمستشفى النساء كان له بالغ الأثر في تحسين مستوى الرعاية الصحية المقدمة للمرضى؛ حيث أدى استخدام نظم المعلومات الطبية إلى تقليل نسبة الأخطاء المحتملة عند تدوين معلومات المرضى يدوياًّ، وسرعة مراجعة الحالات المرضية وتقليل فترات انتظار المرضى.

    كما أشارت الدكتورة هدى إلى افتتاح عيادات جديدة أسبوعية بقسم العيادات الخارجية بمستشفى النساء مثل : عيادة السلس البولي، وعيادة الهرمونات التعويضية، إلى جانب عيادات الإسقاط المتكرر؛ حيث تستقبل هذه العيادات المريضات المحولات من المراكز الصحية وطوارئ النساء أو المستشفيات الخاصة لتلبية متطلبات الرعاية الصحية المختلفة لهن، كما شهد قسم الطوارئ بالمستشفى تطوراً ملحوظاً بعد زيادة عدد الأطباء العاملين خلال الفترة المسائية؛ مما قلل من فترات الانتظار بعد تطبيق نظام تصنيف الحالات الذي يتيح الأولوية وفقاً لشكوى المريضة ويخضع للمراقبة من قِبل قسم الجودة والسلامة، كما شهد قسم الطوارئ زيادة ملحوظة في عدد الحالات التي استقبلها لتصل إلى 70 ألف حالة خلال عام 2015م، وشهد العام نفسه إجراء 15 ألف عملية ولادة بالمستشفى، وهو ما يجعل مستشفى النساء في الصدارة مقارنة بأي مستشفى نساء آخر على مستوى العالم.

    والجدير بالذكر أن الدكتورة هدى صالح التي تعد من أبرز طبيبات النساء والتوليد القطريات كانت قد بدأت مسيرتها المهنية كطبيب ممارس عام بمؤسسة حمد الطبية عام 1997م، بعد حصولها على درجة البكالوريوس في الطب من جامعة الخليج العربي بدولة البحرين عام 1996م، وواصلت تدرجها الوظيفي من طبيب أخصائي بمستشفى النساء حتى وصلت لمنصب طبيب استشاري عام 2014م، وخلال تلك الفترة حصلت على البورد العربي في ديسمبرعام 2004م ، وفي عام 2008م حصلت على درجة الماجستير في التصوير التليفزيوني من جامعة كرواتيا، بينما حصلت على الزمالة في الجودة والسلامة عام 2015م، لتتولى بعدها منصب نائب الرئيس التنفيذي للجودة والسلامة، ثم منصب المدير التنفيذي للجودة والسلامة.

    وخلال رحلتها العلمية والمهنية وجدت الدكتورة هدى دعماً كبيراً ولا تزال من أسرتها وزملائها بالعمل خاصة الدكتورة زينة المنصوري ، والدكتورة سلوى أبو يعقوب اللتين أسديا لها كثيراً من النصائح المفيدة.

    وأعربت الدكتورة هدى عن سعادتها بإنشاء كلية الطب بجامعة قطر؛ حيث ساهمت إلى قدر كبير في زيادة عدد دارسي الطب بالدولة، ولكنها ترغب في مزيد من الدعم والتشجيع للطلبة الراغبين في دراسة الطب من كافة التخصصات من قِبل وزارة التعليم والتعليم العالي، وزارة الصحة العامة ومؤسسة حمد الطبية من أجل تخريج المزيد من الكوادر العاملة بمجال الطب من القطريين.