تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
SharePoint
    • 15/03/2016
    الدوحة- 15 مارس 2016: نظم مركز السمع والتوازن بمؤسسة حمد الطبية عدة فعاليات للاحتفال باليوم العالمي للعناية بالأذن والسمع ؛ تحت شعار "ضعف السمع في مرحلة الطفولة.. هيا لنعمل وهذه هي السبل"، تم خلالها تقديم محاضرات توعوية بحضور 100 طالب وطالبة من المدارس الابتدائية المستقلة بالدولة، لإثراء معلوماتهم بشأن الأذن وتشريحها وطرق العناية بها، وكيفية تجنب بعض الممارسات الخاطئة عند تنظيفها.

    وقد نصح الدكتور خالد عبد الهادي- استشاري أول ورئيس مركز السمع والتوازن بمؤسسة حمد الطبية- الأهالي بضرورة الاهتمام بأطفالهم بدايةً من فترة الحمل، مع إجراء الفحص الدوري للسمع، حيث يساعد التشخيص المبكر على رفع معدلات الشفاء بنسبة تصل إلى مائة بالمائة . وأشار الدكتور خالد عبد الهادي إلى أن 32 مليون طفل على مستوى العالم يعانون من ضعف السمع؛ حيث يعاني 60% منهم من ضعف السمع منذ الولادة والباقي لأسباب عديدة أخرى مثل الالتهابات والإصابات، وتعتبر دولة قطر ممثلة في وزارة الصحة ومؤسسة حمد الطبية رائدة في الكشف المبكر عن ضعف السمع منذ إنشاء المركز الوطني للكشف المبكر عن ضعف السمع عام 2003م؛ والذي يعمل للحيلولة دون حدوث الإعاقة السمعية منذ الولادة، ويعتمد البرنامج على ثلاث مراحل؛ الأولى تختص بفحص المواليد بالدولة قبل الخروج من المستشفى، والثانية تتعلق بإعادة الفحص عند أول تطعيم للطفل عند عمر الشهرين، أما المرحلة الثالثة تكون عند إعادة الفحص لجميع الأطفال في سن الالتحاق بالمدارس.

    وأوضح الدكتور خالد عبد الهادي أن البرنامج الوطني لزراعة القوقعة الالكترونية ساهم أيضاً في إعادة السمع لكثير من الأطفال منذ بدايته عام 2008م ليصل إجمالي الحالات التي خضعت لعمليات زراعة القوقعة الإلكترونية إلى حوالي 161 حالة حتى الآن، وأضاف أنه منذ إنشاء البرنامج تم إجراء فحص السمع لحوالي مائة وتسعة وثمانين ألفاً وواحد وثلاثين طفلاً من حديثي الولادة بمستشفى النساء، واستقبلت عيادة السمع بمستشفى الوكرة  عام 2015 حوالي  4752 حالة،  في حين استقبلت عيادة فحص السمع بمستشفى الخور 1726 حالة خلال نفس العام.