نَهْجُنا

 
عندما تستيقظ في الصباح، نادراً ما يجول في خاطرك أنك قد تصاب بسكتة دماغية أو إصابة في الدماغ أو الحبل الشوكي أو أي حادثة أخرى قد تغيّر مجرى حياتك إلى الأبد.  إلا أن وقوع مثل هذه الأمور هو أمر وأرد،  ويحدث فعلاً على أرض الواقع. فالإنسان حين يتعرض لمثل هذه الحوادث، يمكن أن يجد نفسه غير قادر على عيش حياة طبيعية كما قد تضعف قدرته على التفكير والتواصل مع الآخرين، ما قد يخلّف أثراً مفجعاً على حياته وحياة أفراد عائلته وأصدقائه.
 
قبل عشرين عاماً، كانت فرص شفاء المرضى الذين تعرضوا لسكتة دماغية أو إصابة حادة بشكل تام متوسطة على أحسن تقدير. إلا أنه في ظل التطورات التي شهدناها في مجال إعادة التأهيل، نجد أن النتائج العلاجية اليوم تختلف اختلافاً كلياً عما كانت عليه في الماضي. فالأدوية الجديدة والتقنيات الحديثة المقرونة بالعلاجات المبتكرة ساهمت في تحسين فرص تعافي المريض وتحقيق آماله في عيش حياة طبيعية مجدداً.

في مركز قطر لإعادة التأهيل، يوفر فريقنا المُكون من كوادر طبية ومعالجين يتمعون بكفاءات عالية حزمة مخصصة من العلاجات والرعاية التأهيلية الاستثنائية في بيئة تساعد المريض على الشفاء نفسياً وجسدياً.

 

رحلتك نحو الشفاء -  نهج منسق

 
مركز قطر لإعادة التأهيل ،هو مرفق متخصص في توفير خدمات الرعاية التأهيلية التي تراعي احتياجات المريض وتتمحور حوله. ويشكل جوهر هذه الرعاية فريقنا الشغوف والمتعدد الاختصاصات، الذي يضم أطباء وأخصائيين في العلاج الطبيعي والوظائفي وأطباء الأطفال ومعالجي النطق وسواهم من المختصين الحائزين على اعتمادات متقدمة في مختلف المجالات السريرية والتي تتنوع بين جراحة وتقويم العظام إلى خدمات رعاية المسنين.

تعمل هذه الفرق السريرية معاً، لتوفير علاجات وخدمات تأهيلية متقدمة، تضمن حصول المرضى على خطط علاجية مصممة بما يتوافق مع احتياجاتهم الفردية وظروفهم الصحية.  ويجري افتتاح هذه الخدمات تدريجياً على  مراحل خلال عام 2017.

ويقوم الأطباء والكوادر التمريضية وأخصائيي العلاج ببحث الخطط العلاجية الخاصة بالمريض والتنسيق فيما بينهم، حرصاً على إعداد أفضل البرامج العلاجية التي ترتكز على أحدث البحوث والممارسات المتعارف عليها في مجال إعادة التأهيل. ويتمثل هدفنا الرئيسي في مساعدة مرضانا على  استعادة عافيتهم بالكامل قدر المستطاع ومنحهم أفضل فرصة لمعاودة حياتهم الطبيعية.

يبدأ مركز قطر لإعادة التأهيل بوضع الخطط العلاجية التي سيتلقاها المريض منذ اليوم الأول لوصوله ،وذلك لضمان حصوله على برامج الرعاية التأهيلية المصممة بما يتفق مع احتياجاته الفردية. ويعني هذا، أن فرقنا السريرية   تتعاون معاً للتأكد من تكامل الخطة العلاجية وحسن انسيابيتها بصرف النظر عن المكان الذي بدأ فيه المريض رحلة تعافيه في مؤسسة حمد الطبية، سواء أكان هذا في مستشفى حمد العام أو في مستشفى الرميلة.

نعمل أيضاً بشكل وثيق مع سائر مؤسسات الصحة والرعاية الاجتماعية لضمان استفادة المرضى والأشخاص الذين يتولون رعايتهم من هذه الخدمات، وتمكينهم من العيش باستقلالية قدر الإمكان والاستمتاع بنوعية حياة أفضل.

وفي سبيل تحقيق هذا، يتعاون مزوّدو الرعاية الصحية على اختلاف تخصصاتهم لتوفير الرعاية العلاجية التي يحتاج إليها المريض وذلك في نطاق اختصاص كل منهم وكفاءاته. كما يتم تنسيق رعاية المريض ومناقشتها فيما بين أعضاء فريقنا المتعدد الاختصاصات وسائر مزوّدي خدمات الرعاية طيلة فترة تلقيه العلاج واستعادة عافيته.