تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
SharePoint

New-Communicable-Disease-Hospital-Announces-Appointment-of-Medical-Director

    • 24/04/1438
    ​أعلنت مؤسسة حمد الطبية عن تعيين الدكتورة منى المسلماني مديراً طبياً لمركز الأمراض الانتقالية والذي افتتحه معالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، وزير الصحة العامة في شهر نوفمبر 2016  وهو المركز المتخصص في تشخيص الأمراض المُعدية وعلاجها في قطر.
     
    ورحّب البروفيسور مايكل ريتشموند، الرئيس الطبي لمؤسسة حمد الطبية بتعيين الدكتورة المسلماني التي يشكل تعيينها أهمية كبيرة لكل  من  مؤسسة حمد ومركز الأمراض الانتقالية. لافتاً إلى أنها إلى جانب كونها استشاري أول عالية المهارة في مجال الأمراض المعدية، تتمتع الدكتورة المسلماني بخبرة واسعة في مجال تحسين الجودة، كما شغلت أدوار إكلينيكية قيادية شملت منصب نائب المدير والمدير بالوكالة لإدارة الطب الباطني، ومساعد رئيس قسم الأمراض المعدية، ما يؤهلها لتولي قيادة هذا المرفق الجديد والهام بكل تفوق.
     
    وتشغل الدكتورة المسلماني منصب مدير برنامج الزمالة الإكلينيكية لتدريب الأطباء، كما أنها من كبار الداعمين لبرامج التعليم الطبي ذات الجودة العالية وأستاذ مساعد في قسم الطب السريري بكلية طب وايل كورنيل في قطر منذ عام 2008. وإلى جانب ذلك، شغلت الدكتورة المسلماني منصب نائب رئيس الجودة وسلامة المرضى في قسم الباطنة بمؤسسة حمد الطبية حيث كانت عنصراً فاعلاً في فريق تحسين الجودة على مستوى المؤسسة. وأكملت خلال هذه الفترة برنامج الزمالة في مجال تحسين الجودة الذي تقدمه مؤسسة حمد الطبية ويستمر طيلة عام، وهي أيضاً عضو فاعل في عدد من اللجان التابعة لمؤسسة حمد الطبية.

    ومن جهته، قال الدكتور عبد اللطيف الخال، نائب الرئيس الطبي، ورئيس قسم الأمراض المعدية بمؤسسة حمد الطبية: "أهنئ الدكتورة المسلماني على تعيينها في هذا المنصب الذي استحقته بكل جدارة واقتدار.  فهي تجسد استراتيجيتنا الرامية إلى تنمية القدرات القيادية وصقلها من بين الأطباء القطريين. وسوف تكون خير قدوة تحتذي بها الأجيال المقبلة من الأطباء الذين سيتولون قيادة قطاع الرعاية  الصحية مستقبلاً."

    وتجدر الإشارة إلى أن مركز قطر للأمراض الانتقالية هو مرفق جديد مزوّد بأحدث التجهيزات الطبية ومخصص لعلاج المرضى المصابين بأمراض معدية. ويقدم المركز رعاية صحية متكاملة للمرضى الداخليين الذين يعانون من أمراض معدية تتطلب بقاءهم في المستشفى للعلاج، كما يضم المركز عيادات خارجية تقدم العديد من الخدمات مثل استشارات ما قبل الزواج والتثقيف الصحي للأشخاص المصابين بالأمراض المعدية. ويركز المركز على داء السل، وأمراض الجهاز التنفسي، والأمراض المعدية الأخرى مثل الجذام، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسيّة (فيروس كورونا)، والإنفلونزا، والحصبة، والتهاب الكبد الوبائي، وفيروس نقص المناعة المكتسب (الإيدز) وسواها.