• 10/11/2021

    الدوحة،  10 نوفمبر 2021: دشّنت مؤسسة حمد الطبية موقعاً إلكترونيا مصغّراً لتعزيز التثقيف الصحي في مجال الأمومة والطفولة يتضمن معلومات حول صحة الأم والطفل والوقاية من الأمراض، ويعد الموقع أحد الموارد التوعوية المخصصة للنساء من سن 15 عاماً فما فوق واللاتي يرغبن في الحصول على معلومات صحية موثوقة ومبنية على الأدلة والبراهين العلمية والمتخصصة في مجال صحة المرأة، الحمل، والصحة النفسية المرتبطة بالولادة، والرضاعة الطبيعية، والعناية بالأطفال حديثي الولادة، إضافة إلى معلومات حول خدمات الرعاية الصحية لفترة ما قبل الولادة المتوفرة لدى مراكز الرعاية الصحية الأولية وخدمات الأمومة والطفولة المتوفرة لدى أقسام النساء والولادة في مستشفيات مؤسسة حمد الطبية وسدرة للطب.

    تمّ تدشين هذا الموقع في إطار العمل على تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للصحة ( 2018 – 2022 ) والتي تعطي الأولوية لصحة النساء اللاتي يبلغن سنّ الإنجاب وتزويدهن بخدمات رعاية صحية عالية الجودة وتثقيفهن صحياً وتمكينهن من رعاية أنفسهن وأطفالهن وصولاً إلى حياة صحية.  

    ويمكن الدخول إلى الموقع الإلكتروني المصغّر من خلال الموقع الإلكتروني الخاص بمؤسسة حمد الطبية (hamad.qa ) ويحتوي على نصائح وإرشادات صحية هامة وإجابات على الأسئلة المتكررة حول الصحة والمعافاة والمتصلة بالحمل والولادة والرضاعة الطبيعية والوقاية من العدوى أثناء فترة الحمل، كما يتضمّن الموقع مقاطع فيديو وروابط مواقع توعوية وبوسترات قيّمة حول صحة الأم والطفل.
    أو يمكن زيارة الموقع  عبر الرابط التالي: https://www.hamad.qa/ar/your%20health/pages/default.aspx

    أوضحت الدكتورة / نجاة الخنياب، نائب المدير الطبي لمركز صحة المرأة والأبحاث، ورئيس وحدة طب الأم والجنين في مؤسسة حمد الطبية و قائد أولوية صحة النساء من أجل حمل صحي في الاستراتيجية الوطنية للصحة ( 2018 –2022 ) أن تدشين الموقع الإلكتروني المصغّر يعدّ خطوة في الاتجاه الصحيح نحو تحقيق أحد أهداف الاستراتيجية الوطنية للصحة ( 2018 – 2022 ) والمتمثّل في تعزيز صحة النساء من أجل حمل صحي حيث تؤكّد هذه الاستراتيجية على ضرورة تقديم الدعم للنساء اللاتي يبلغن سنّ الإنجاب ابتداءً من مرحلة المراهقة حتى بلوغ مرحلة الأمومة، ونتطلّع من خلال إعطائنا الأولوية لصحة النساء من فئة سنّ الإنجاب إلى تزويدهن بخدمات رعاية صحية شاملة بهدف تحسين أوضاعهن الصحية عبر التعليم والتثقيف الصحي وتوعيتهن بالمسائل المتعلقة بالحالة الجسدية للمرأة للتمكّن من التشخيص المبكّر للأمراض والوقاية منها أثناء مرحلة التجهيز والإستعداد للحمل والأمومة.

    وقالت الدكتورة / نجاة الخنياب:"  تمّت صياغة المعلومات التي يحتويها الموقع بحيث توفّر الإجابة على الكثير من استفسارات النساء في سنّ الإنجاب، وأعتقد أن روّاد هذا الموقع سيجدونه نافعاً باعتبار أن المعلومات التي يحتويها قد تمّ تكييفها بحيث تتناسب مع احتياجاتهم فضلاً عن تضمين معلومات أخرى في الموقع حول الخدمات المتعلقة بالحمل والولادة والتي تقدّمها أقسام النساء والولادة في مرافق الرعاية الصحية الأولية، ومؤسسة حمد الطبية، وسدرة للطب وكيفية الوصول لها".

    وأشارت الدكتورة / نجاة الخنياب إلى أن من أهداف الاستراتيجية الوطنية للصحة ( 2018 – 2022 ) تحسين قدرات وإمكانيات مراقبة مسببات المضاعفات المرتبطة بصحة المرأة، والمساعدة في وضع وصياغة البروتوكولات والمبادئ التوجيهية الخاصة برعاية المرأة في دولة قطر بما في ذلك معالجة اضطرابات العقم، والولادات القيصرية، وتبني خدمات القبالة، وتقديم خدمات أمومة وطفولة عالية الجودة خلال كافة مراحل الحمل والولادة.  

    وأضافت الدكتورة / نجاة الخنياب قائلةً:" لا يقتصر الهدف من إنشاء الموقع الإلكتروني المصغّر على تحقيق أحد أهداف الاستراتيجية الوطنية للصحة ( 2018 – 2022 ) فحسب بل يتعدّى ذلك إلى تحسين مستوى الوعي بصحة الأم والطفل وتعزيز قدراتنا والتزامنا بتقديم الرعاية الصحية المناسبة للنساء والمواليد في دولة قطر، وتقوم الأقسام المتخصصة في صحة المرأة، والأمومة والطفولة، وأمراض النساء والولادة، والعناية بحديثي الولادة، في مرافق مؤسسة حمد الطبية وسدرة للطب، بتطبيق أفضل الممارسات المتعارف عليها دولياً وتلتزم بتقديم خدمات رعاية صحية عالية الجودة للنساء وأطفالهن في الدولة".