• 11/04/2020

    ​أكّدت مؤسسة حمد الطبية على الأهمية البالغة للحفاظ على مستوى سكر الدم ضمن الحدود الطبيعية لدى كافة الأشخاص للحفاظ على قدرة الجهاز المناعي للجسم على مقاومة الأمراض ، منوّهة إلى أن المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة يكونون عرضة للمضاعفات إذا ما أصيبوا بفيروس كورونا (كوفيد – 19) لذا يتعيّن على هؤلاء المرضى الحرص على ضبط معدلات سكّر الدم لديهم للحد من فرص تعرضهم للعدوى بالفيروس والمضاعفات  التي قد تنجم عن هذه العدوى.

    وقالت السيدة/ منال عثمان مدير التثقيف الصحي لمرضى السكري بمؤسسة حمد الطبية،:" لقد أوضحت البيانات الإحصائية الطبية بأن مرضى السكري معرضون لمضاعفات في حالة الإصابة بعدوى فيروس كورونا (كوفيد – 19) .

    وأضافت السيدة/ منال عثمان:" لا بدّ من الإشارة إلى أن مرضى السكري الذين لا تكون مستويات سكّر الدم لديهم تحت السيطرة، والمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة أخرى، إلى جانب السكري، مثل أمراض القلب يكونوا بوجه عام أكثر عرضة للعدوى بالكثير من الأمراض الفيروسية مثل الإنفلونزا ومرض التهاب الرئة البكتيري ( النيمونيا ) الأمر الذي يُضعف من قدرة الجهاز المناعي لديهم على مقاومة الأمراض، أما إذا تمكن مرضى السكري من ضبط مستويات سكر الدم وإبقائها ضمن الحدود الطبيعية فستكون فرص تعرّضهم للمضاعفات المرتبطة بفيروس كورونا (كوفيد – 19) لا تختلف عن الأشخاص الأصحاء ".

    وأشارت السيدة/ منال عثمان إلى ضرورة الحفاظ على المستويات الطبيعية لسكّر الدم كون ذلك يعدّ من أهمّ الدفاعات ضد التعرض لعدوى فيروس كورونا  ، خاصة في الوقت الراهن حيث يواجه العالم جائحة كورونا (كوفيد – 19) لذلك يتعيّن على كافة مرضى السكري بجميع أشكاله الحرص على قياس ومراقبة مستوى سكر الدم لديهم بشكل متكرّر خاصة عند الاستيقاظ من النوم قبل الافطار وبعد تناول الافطار بساعتين و بعد تناول وجبة الغداء بساعتين وبعد العشاء بساعتين لا سيّما وأن الإرتفاع المفاجئ في قراءات سكر الدم يعدّ شيئاً مألوفاً خاصة عندما يتغيّر نمط الحياة اليومية للمريض أو يتعرّض لكمّ كبير من الضغط والتوتّر النفسي وهو تماماً ما يتعرض له الجميع في الوقت الراهن.

    وأردفت السيدة/ منال عثمان قائلة:" إن من الهامّ جداً أن يتخّذ مرضى السكري المزيد من التدابير الوقائية الإضافية لإبقاء حالتهم المرضية تحت السيطرة، كما يتعيّن على المرضى الذين يتعاطون أدوية السكري مواصلة تناولهم للأدوية الموصوفة لهم بانتظام وحسب تعليمات الفريق الطبي المعالج، وإذا ما كان لدى مريض السكري أي استفسار فعليه عدم التردد في الإتصال بطبيبه أو بالفريق المختصّ على الخط الساخن الخاص بمرضى السكري".

    في ظل رفع مستوى جاهزية استجابة مؤسسة حمد الطبية للتعامل مع حالات الإصابة بفيروس كورونا (كوفيد – 19) قامت المؤسسة بتمديد ساعات العمل للخط الساخن للسكري هاتف رقم (16099 – الخيار رقم 4) حيث يوفّر هذا الخط خدماته لطوارئ السكّري من الساعة السابعة صباحاً وحتى الساعة العاشرة مساءً طيلة أيام الأسبوع، ويقوم الفريق المشرف على هذا الخط الساخن بتزويد مرضى السكري والقائمين على رعايتهم بالمشورة الطبية والمعلومات الضرورية المرتبطة بمرض السكري وعلاقته بفيروس كورونا (كوفيد – 19).
     
    وحول الدور الوقائي الذي يؤديه أفراد أسرة مريض السكري، قالت السيدة/ منال عثمان:" قد يبدو الأمر مبالغاً فيه ولكن الضرورة تقتضى أن يتصرّف  أفراد أسرة مريض السكري على أنهم  قد يكونوا مصدراً لمخاطر إصابة هذا المريض بعدوى فيروس كورونا (كوفيد – 19)  اذا لم يتخذوا التدابير الوقائيه اللازمة ؛ كغسل أيديهم جيداً قبل ملامسة المريض واتباع أفضل ممارسات منع انتشار العدوى والحد من الخروج إلى الأماكن العامة والتعامل مع الجمهور إلا للضرورة القصوى".

    وتنصح السيدة/ منال عثمان مرضى السكري بالإحتفاظ بكميات كافية من أدوية السكري والمستلزمات العلاجية الخاصة بهم مثل الحقن أو الأقلام الطبية ومضخات الإنسولن ولوازمها وأشرطة الجلوكوز والمسحات الطبية وأشرطة  قياس الكيتونات في البول ، كما تنصحهم باتباع نظام غذائي صحي والالتزام بالطرق الصحية لتحضير أطعمتهم والمحافظة على نظافة الطعام  وعدم تناول الطعام من  خارج المنزل علاوة على ممارسة التمارين البدنية – بمعدل عشر دقائق في الصباح ومثلها في المساء- والحصول على قسط كاف من النوم .
    ويعد الاهتمام بالنظافة الشخصية أمر بالغ الاهمية في التصدي للعدوى، كما تنصح مرضى السكري قبل البدء بصوم شهر رمضان بضرورة استشارة الطبيب او فريق الخط الساخن للسكري عن مواعيد تناول ادوية السكري اثناء الشهر الفضيل،  ومراقبة السكر بالدم حسب تعليمات الطبيب او المثقف الصحي ، والاكثار من شرب الماء بين وجبتي الافطار والسحور وبتأخير وجبة السحور.