• 04/11/2018
    حضرت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، وزير الصحة العامة، مراسم افتتاح المؤتمر الأكاديمي العالمي الرابع لطب الطوارئ (wacem2018) والتي عقدت في فندق ومنتجع شيراتون الدوحة في الأول من الشهر الجاري.

    ومن المقرر أن يستمر المؤتمر والذي ينظّمه مركز حمد للإصابات والحوادث، وإدارة الطوارئ، وخدمة الإسعاف في مؤسسة حمد الطبية بإشراف المؤتمر الأكاديمي العالمي لطب الطوارئ-WACEM والمركز التعاوني الهندي - الأمريكي للصحة والطب ويُقام تحت شعار "تقريب المسافات وبناء شبكات التواصل في مجال الرعاية الصحية للإصابات والحوادث والرعاية الطبية الحرجة: أفضل البراهين والممارسات العلمية من النظم الأكاديمية الصحية" ؛ حتى الرابع من نوفمبر الجاري.

    ومن جانبها أشارت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، إلى التزايد في الطلب على خدمات الطوارئ في الدولة في الآونة الأخيرة، وقالت:" يشهد الطلب على خدمات الطوارئ في الدولة تزايداً مستمرّاً حيث أن عدد طلبات الإستغاثة بسيارات الإسعاف وعدد المرضى والمصابين الذين يستخدمون مراكز الطوارئ ومركز الإصابات والحوادث في ارتفاع مضطرد سنة بعد أخرى، ولهذا قمنا ونقوم بتكثيف جهودنا في مضمار الرعاية الصحية المقدّمة لمرضى ومصابي الطوارئ والحوادث فقد قمنا بإنشاء مركز جديد للطوارئ والحوادث بسعة تزيد عن أربعة أمثال مركز الطوارئ في مستشفى حمد العام. إن استضافة دولة قطر لهذا المؤتمر العالمي الهام خير شاهد على ما يتمتّع به قطاعنا الصحّي من سمعة طيبة في تقديم رعاية صحية عالية الجودة لمرضى الطوارئ واصابات الحوادث تسهم في إنقاذ الأرواح والحدّ من الإعاقات الجسمانية، كما أنه برهان على التزامنا بمواصلة التعلّم والعمل على تطوير الرعاية الصحية المقدّمة لمرضانا".

    يذكر أن مؤسسة حمد الطبية كانت قد أنشأت خلال السنوات العشر الماضية أربعة مراكز للطوارئ في مستشفى الوكرة، والمستشفى الكوبي، ومستشفى القلب، ومركز صحة المرأة والأبحاث، كما قامت المؤسسة بإجراء توسعة كبيرة لمركز طوارئ  الأطفال في السد. وفي ظل تزايد الطلب على خدمات الرعاية الصحية الطارئة والذي ارتفع بنسبة 60% منذ العام 2010 الى الآن،  تمّ في مطلع العام الحالي افتتاح مركز لطوارئ الأطفال (حتى عمر 18 عاماً) في مستشفى السدرة مما زاد من السعة السريرية وبالتالي تمكّن النظام الصحي من مواجهة الزيادة في الطلب على هذه الخدمات. 

    وقد ازداد الطلب على الخدمات التي تقدّمها خدمة الإسعاف في مؤسسة حمد الطبية بصورة ملحوظة حيث بلغ عدد مكالمات طلب الإغاثة في العام 2017 ما يزيد على 250,000 مكالمة، ولمواجهة الطلب المتزايد على هذه الخدمات قامت خدمة الإسعاف في المؤسسة بإضافة المزيد من سيارات الإسعاف المتطوّرة الى أسطول سيارات الإسعاف لديها إضافة الى توسعة نطاق عمل الإسعاف الجوي مع الحفاظ على سرعة الإستجابة الى نداءات الحالات الطارئة ضمن الحدود المنصوص عليها في الإستراتيجية الوطنية للصحة. 

    البروفيسور صقر جالوانكر، رئيس المجلس الأكاديمي العالمي لطب الطوارئ ألقى كلمة خلال مراسم افتتاح المؤتمر أثنى فيها على الجودة النوعية لخدمات الرعاية الصحية التي تقدّمها مؤسسة حمد الطبية لمرضى الطوارئ والإصابات مستشهداً بالإعتماد الدولي الذي حصلت علية المؤسسة للكثير من مرافقها وخدماتهاوالتي تعدّ بمثابة شهادة على رقي معايير الجودة والسلامة التي تتبناها المؤسسة في تقديمها للرعاية الصحية للمرضى.   

    من جانبه أشار الدكتور حسن آل ثاني، الأمين العام للمؤتمر الأكاديمي العالمي الرابع لطب الطوارئ  –WACEM 2018 ورئيس أقسام جراحة الإصابات والأوعية الدموية في مستشفى حمد العام في كلمة ألقاها خلال مراسم افتتاح المؤتمر الى الدور الذي يؤدّية مركز الإصابات والحوادث والذي يحتفل بالذكرى العاشرة لتأسيسه، وقال:" لقد أدّى مركز الإصابات والحوادث في مؤسسة حمد الطبية منذ نشأته قبل عشر سنوات دوراً محورياً في تطوير الرعاية الصحية المقدّمة لمرضى ومصابي الحالات الحرجة في دولة قطر وأصبح هذا المركز الركيزة الأساسية لنظام الرعاية الصحية للإصابات والحوادث في الدولة حيث قدّم ويقدّم رعاية شاملة لمرضى الإصابات والحوادث بما في ذلك الرعاية التي تسبق دخول هؤلاء المرضى الى المستشفيات والعناية الطبية للحالات الحرجة وخدمات إعادة تأهيل المرضى".

     تجدر الإشارة الى أن هذا المؤتمر قد ضمّ ما يزيد على 1500 من كوادر الرعاية الصحية المحلّية والعالمية لبحث أهمّ مواضيع طب الطوارئ ، وقد أقيم في اليومين السابقين للمؤتمر (30 و 31 أكتوبر 2018) عدد من الورش التدريبية والعروض التقديمية أشرف عليها عدد كبير من المتحدّثين من دولة قطر ودول أخرى تناولت العديد من جوانب طب الطوارئ، كما تضمّن المؤتمر معرضاً شاركت فيه 20 شركة متخصصة في الرعاية الصحية الطارئة.