تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
SharePoint
    • 19/05/2016
    الدوحة- 18 مايو 2016: سلطت مؤسسة حمد الطبية الضوء على أحدث الممارسات التكنولوجية والفنية في مجال الفحوصات المرتبطة بالحمل وذلك خلال الدورة التدريبية القطرية الثانية حول الفحص بالأمواج فوق الصوتية، التي نظمتها خلال الشهر الماضي وحدة طب الأم والجنين التابعة لقسم أمراض النساء والتوليد بمستشفى النساء.

    تعمل الأمواج الصوتية، والتي عادة ما يُطلق عليها أيضاً (السونوغرام)، باستخدام الأمواج الصوتية بترددات أعلى مما يمكن أن تسمعه الأذن، بغرض استثارة أنسجة الجسم. توفر هذه الاستثارة القدرة على رؤية ومراقبة الصور مثل تدفق الدم وحركة أعضاء الجسم الداخلية.

    وتقول الدكتورة/ نجاة خنياب، استشاري أول وحدة طب الأم والجنين بمستشفى النساء ورئيس الدورة : "الأمواج الصوتية هي من أهم الوسائل وأكثرها فائدة للعناية بالنساء خلال مرحلة الحمل، ولادة الأطفال، وفترة الشفاء بعد الولادة. فهذه التكنولوجيا تسمح لنا بأن نقيم تقييماً سليماً المراحل المبكرة للحمل، نمو الجنين وسلامته وعافيته ، وتزود الأمواج فوق الصوتية لأطبائنا قدرات تشخيصية من شأنها توفير فوائد جمة لمرضانا في طب التوليد".

    حضر الدورة التدريبية أكثر من (300) من اختصاصيي الرعاية الصحية بما فيهم أطباء التوليد المحليين، اختصاصيي الأشعة، أطباء الأسرة، اختصاصيو تخطيط صدى التشخيص الطبي (سونوغرافر) والعديد من اختصاصيي الخدمات الطبية المساندة الأخرى بمؤسسة حمد الطبية، مركز السدرة للطب والبحوث، مؤسسة الرعاية الصحية الأولية وعدد من مرافق الرعاية الصحية الخاصة العاملة بدولة قطر.

    وقد قاد الدورة التدريبية مجموعة من الخبراء المحليين ، الإقليميين والدوليين في مجال طب التوليد حيث تضمنت القائمة كل من: د/ عبدالمحسن العنجري، استشاري طب الأم والجنين قسم أمراض النساء والولادة، مستشفى الولادة. منطقة صباح الصحية بدولة الكويت؛ و د/ علي الإبراهيم ، استشاري قسم طب الأم والجنين قسم أمراض النساء والتوليد، مستشفى الواحة، دولة الإمارات العربية المتحدة.

    وتم خلال الدورة تسليط الضوء، من خلال المحاضرات، على مختلف المواضيع الأساسية والمتقدمة المتعلقة برعاية الأجنة مصحوبة بعروض حية للفحص بالأمواج فوق الصوتية بهدف تعزيز مهارات الأمواج فوق الصوتية ودورها في تشخيص حالات الأجنة.

    وبدورها علقت الدكتورة/ سوسن العبيدلي، استشاري طب الأم والجنين والرئيس المشارك والمنسق للدورة، قائلة: "تبني الدورة على النجاح في تحقيق الأهداف والدروس التي تم تعلمها خلال العام الماضي. هدفنا من الدورة هو التأكد من أن اختصاصيي الرعاية الصحية بدولة قطر مزودون بكل ما يلزم للفحص المبكر ومعرفة أية عيوب في الأجنة وذلك من خلال الاستخدام الفعال والسليم لتكنولوجيا الأمواج فوق الصوتية".

    وأضافت د. العبيدلي : "إن استخدام أكثر أساليب الفحص تقدماً وفعالية سيوفر لنا الفرصة، إذا ما تطلب الأمر، لتحويل الأمهات الحوامل إلى وحدة طب الأم والجنين. وفي هذه الوحدة يمكن للأخصائيين تزويد المرضى بنتائج التشخيص السليمة من خلال اختبارين غير بضعي وآخر بضعي وتقديم النصح والإرشاد للمريضات فيما يتعلق بالنتائج المتوقعة وتطور الوضع الخاص بالجنين الذي لم تتم ولادته بعد".