من المهم أن يشارك أفراد أسرتك في رعاية طفلك منذ اليوم الأول لدخوله إلى الوحدة. فالطفل قد يبدو أو يكون ضعيفاً جداً في المراحل الأولى، ولكن لمساتك واحتضانك له يلعبان دوراً أساسياً في تعافيه. ومع اكتساب طفلك المزيد من القوة، سيتعاون فريقنا معك لتزويدك بأفضل الممارسات القائمة على الأدلة بما في ذلك رعاية الكنجارو وغيرها من التقنيات الداعمة التي يمكن أن تساعد على تعزيز الروابط العاطفية بينك وبين طفلك. 

يعمل أطباؤنا وكوادرنا التمريضية ذات الخبرة الواسعة والتدريب العالي على مدار الساعة بدعم من فريق متعدد الاختصاصات مؤلف من خبراء في العلاج التنفسي، والعلاج الوظيفي، والعلاج الطبيعي، وأخصائيين في التغذية، ومرشدين اجتماعيين، وصيدلي إكلينيكي، واستشاريين في الرضاعة الطبيعية، وكوادر تمريضية مختصة في التثقيف الصحي، وأخصائي نفسي سريري، وثلاثة مسؤولين عن إدارة الحالات فضلاً عن أخصائيين اثنين في التثقيف الأسري لتوفير الدعم اللازم لك لدى رعاية طفلك.

يلتزم فريقنا الطبي بنموذج رعاية يتمحور حول فهم احتياجات طفلك لتحقيق المستوى الأمثل من النمو الجسدي، والنفسي والعاطفي على المدى القصير والطويل على حد سواء.  

وفي إطار هذا النموذج، سيخضع طفلك للرعاية على يد الفريق الطبي نفسه طوال مدة إقامته معنا. وسيشجعك الفريق على المشاركة بشكل فاعل في المسار العلاجي لطفلك وسيساعدك على بناء علاقة قوية معه. فما يتطلع إليه هذا الفريق هو أن تشعري بأنك جزء من عملية رعاية طفلك وأنك تستطيعين طرح كافة الأسئلة التي يمكن أن تخطر على ذهنك من دون تردد. 

نعلم بأن رؤية طفلك وهو يدخل إلى وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة سيسبب لك الألم. لهذا السبب، سنقوم بتوزيع دفتر يوميات على كل واحد منكم لمشاركة مشاعركم وأي معلومات أخرى هامة معنا خلال فترة علاجه. 

سيتولى المسؤولون عن إدارة الحالات متابعة تقدم طفلك بشكل منتظم بهدف تفادي حصول أي تأخير في خروجه من المستشفى وتسهيل عودتك وعودة طفلك إلى المنزل لجمع شمله بسائر أفراد الأسرة، في أسرع وقت ممكن.